تويتر يرصد إبداعات المبتعثات السعوديات

 سمر السقاف مع مجموعة من السعوديات المبدعات في مجال الطب

سمر السقاف مع مجموعة من السعوديات المبدعات في مجال الطب

  جدة – إسراء عماد في بادرة لتوثيق إنجازات المبتعثات السعوديات، أطلقَت مجموعة mvr الإعلاميَّة هاشتاغ بعنوان "مبتعثات مبدعات" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر". وشهد الهاشتاغ تفاعلاً كبيراً بين المبتعثات السعوديات اللاتي تنافسن من خلاله على ذكر الإنجازات المختلفة لمبتعثات سعوديات أبْدَعن في مجالاتهنَّ، وأبرزن اسم المرأة السعوديَّة عالمياً. فغردت المبتعثة مريم الميرابي، أول سعوديَّة حصلت على الماجستير في كيمياء السرطان، قائلة: "كل مبتعثة مبدعة، فعالم الاغتراب ليس من السهل بمكان، فمواجهة الظروف هي الإبداع بحد ذاته". فيما تساءل المبتعث إبراهيم بالحارث: "وهل هناك مبتعثة غير مبدعة؟ من تتحمل ألم فراق الأهل ووحشة الغربة وأمانة المسؤوليَّة واجتهاد العلم فهي تستحق لقب الإبداع". وغَرَّدَت المبتعثة السعوديَّة، غادة الغنيم، عبر الـ«هاشتاغ» نفسه، قائلة: "فعلا أريل اللامي، التي عملت في مجال السياسة الأميركيَّة، حفرت في الصخر، ومن لا يعرفها عن قرب فقد فاته التعرُّف على طهارة روحها". وعلى نفس النهج اعتمد المبتعثون طرح أسماء المبتعثات مع التعريف بانجازاتهنّ فكانت هذه أبرز التغريدات التي جاءت عبر هاشتاغ (مبتعثات مبدعات): :جائزة إستراليَّة للمبتعثة السعوديَّة هاجر العقيلي، عن تصميمها جهازاً لمساعدة المكفوفين، والمبتعثة مشاعل السلامة، التي حققت المركز الأول على طلاب الماجستير في جامعة كوفنتري في المملكة المتحدة". كما التفت الـ«هاشتاغ» إلى الدكتورة منار الحارثي، كأول سعوديَّة تحصل على البورد الأردني في الطب الشرعي، وسمر السقاف ضمن أفضل مائة شخصيَّة قياديَّة في أميركا. ولم ينس المغردون هند الجهني، التي حصل بحثها بعنوان "إزالة المركبات العضويَّة من مياه الصرف الصحي" الذي عرض في مؤتمر روما على المركز الثالث كأفضل بحث على مستوى العالم.