توجيهات حول التغذية والنشاط الجسدي من أجل تفادي الإصابة بالسرطان (1)

لطالما وجّه لي قرائي الأعزاء في مجلة هي السؤال التالي: ما هي توصياتك من أجل تفادي الإصابة بالسرطان؟

غير أن الإجابة على هذا السؤال ليست بالأمر السهل لأن لكل شخص حالة مختلفة. فأنا أقدم لكل مريض أعالجه توصيات عامة وأخرى محددة مفصلة بحسب احتياجاته. لهذا السبب، قررت اليوم أن أكتب هذه المقالة وأقدم لك سيدتي التوصيات العامة الصادرة عن جمعية السرطان الأميركية:  

* حافظي على وزن صحي طوال حياتك
-    وازني بين ما تتناولينه من سعرات حرارية ونشاطك الجسدي
-    تفادي زيادة الوزن المفرطة طوال حياتك
-    حاولي أن تبلغي الوزن الصحي المثالي إن كنت تعانين حالياً زيادة في الوزن وحافظي عليه

* اعتمدي نظام حياة نشيط
-    البالغين: قومي بفترة لا تقل عن 30 دقيقة من النشاط الجسدي المعتدل إلى القاسي بحيث يفوق النشاطات المعتادة خمس مرات أو أكثر في الأسبوع؛ ومن المستحسن القيام بحوالي 45 إلى 60 دقيقة من النشاط الجسدي المقصود.
-    الأطفال والمراهقين: ساعديهم على القيام بـ60 دقيقة على الأقل من النشاط المعتدل إلى القاسي في اليوم لفترة 5 أيام على الأقل في الأسبوع.

النشاطات الاعتيادية هي تلك التي تقومين بها بشكل منتظم كجزء من روتينك اليومي. وتتضمن هذه النشاطات تلك التي تقومين بها في العمل (مثل المشي من مرآب السيارة إلى المكتب)، وفي المنزل (مثل صعود بعض السلالم) وتلك التي تشكل جزءاً من حياتك اليومية (مثل ارتداء الملابس والاستحمام). غير أن هذه النشاطات الاعتيادية هي قصيرة في العادة وخفيفة. لذا، فإن النشاطات المقصودة هي تلك التي تقومين بها بالإضافة إلى النشاطات الاعتيادية. أما النشاطات المعتدلة فهي تلك التي تتطلب جهداً مساوياً للمشي السريع. وتستخدم النشاطات القاسية عادة العضلات وتتسبب بتسارع ضربات القلب وبإحداث تنفس عميق وسريع وبالتعرق.

* اتبعي نظاماً غذائياً صحياً مشددة على مصادر النباتات
-    اختاري الأطعمة والمشروبات بكميات تساعدك على بلوغ وزن صحي والحفاظ عليه
-    تناولي خمس وجبات أو أكثر من الخضار والفاكهة كل يوم.
-    اختاري الحبوب الكاملة بدل الحبوب المعالجة (المكررة)
-    خففي من تناول اللحوم المعالجة والحمراء
(أود أن أضيف هنا على مستوى شخصي استهلاك الأطعمة العضوية والابتعاد عن الأطعمة المعالجة أو الملونة قدر الإمكان والتشديد على هذه النقطة).

* توصي الجمعية الأميركية للسرطان بضرورة عمل المنظمات الاجتماعية العامة والخاصة معاً من أجل خلق بيئة اجتماعية وجسدية تساعد السكان على اعتماد نظام غذائي صحي ونشاط جسدي وذلك عبر:
-    مضاعفة إمكانية النفاذ إلى الأطعمة الصحية في المدارس ومواقع العمل والجمعيات
-    تأمين مساحات آمنة ومريحة لممارسة النشاط الجسدي في المدارس
-    تأمين وسائل نقل آمنة ونشيطة جسدياً (مثل ركوب الدراجة والمشي) وفسحات رياضية في المجتمعات.

لا شك أن زيادة الوزن مرتبطة بشكل مباشرة بزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الثدي والقولون والرحم والحلق والكلى. كما أن زيادة الوزن ترفع من مخاطر الإصابة بأنواع أخرى من السرطان مثل سرطان عنق الرحم والمرارة وسرطان هودجكين والسرطان المتعدد الأوجه وسرطان المبيض وسرطان البنكرياس وسرطان الغدة الدرقية وأشكال عنيفة من سرطان البروستات.

كما أظهرت بعض الدراسات علاقة ما بين خسارة الوزن وخفض مخاطر الإصابة ببعض السرطانات مثل سرطان الثدي. ومع استمرار الأبحاث في هذا المجال، لا بد من تشجيع أولئك الذين يعانون وزناً زائداً على خسارة بعض هذا الوزن.

تابعي صفحاتي، فسأقوم بتزويدك بالمزيد من التوصيات في الأشهر المقبلة!

لمزيد من المعلومات يمكنك تصفح موقعي التالي www.DrAoun.com أو عبر موقع التواصل الاجتماعي www.facebook/draoun