تناولي الحبّهان يوميا لفوائده الجمّة

الحبّهان

الحبّهان

انا سيدة ابلغ من العمر 40 عاما، أحتفظ بشبابي وأهتم  كثيرا بالطب البديل وأملك العديد من الكتب والمصادر حولها. مشكلتي انني منذ اربعة اشهر بدأت آكل الحبّهان "الهيل" من دون قشور بكثرة، وأجد متعة كبيرة في ذلك، حاولت ان ابحث بين ما املك من مصادر عن تفسير لرغبتي هذه او حتى عن معلومات عن الحبهان، فلم أجد. فهل يمكنك تزويدي بمعلومات عن فوائده ومضاره وأكون شاكرة لك د. نجاة؟

الحبّهان او ما يسمى بالهيل في بعض الدول العربية، عرف منذ القدم واستعمله العرب والهنود والايرانيون بخلطة مع القهوة، والشاي والحلوى، والكيك. وفيه مادة الحبهان تنشط الدماغ.

ويعتقد الايرانيون ان في الحبّهان والزعفران مواد منشطة للجنس. كما ان مادة الحبّهان ذات رائحة طيبة وتساعد على الهضم ومنعشة للنفس والروح والدماغ، وتناولها يمكن ان يساعد على تجنب فقدان التوازن بالجسم، كما تفيد في حالات ضيق التنفس والربو وتنشيط الجهاز العصبي.

وللهيل او الحبّهان قدرة على التخلص من البكتيريا الضارة بالجسم، وذلك لإحتوائه على مادة تسمى "سينيول" وهي مادة مطهرة ومعقمة وتطرد البكتيريا من الامعاء.

ولأنه يلطف من رائحة الفم فقد استعمله العرب القدماء قبل ظهور معاجين الأسنان والعلكة.

وينصح بتناول الحبّهان بعد الطعام الدسم وذي الرائحة القوية مثل البصل الثوم،  وذلك لتسهيل عملية الهضم والتقليل من التخمة والشعور بالراحة والإنشراح وللتخلص من الرائحة غير المستحبة في الفم.

وللحبّهان ذو فائدة كبيرة في الحالات البسيطة من فقدان الصوت والتهاب الحبال الصوتية وحالات جفاف نهاية الفم والبلعوم. ولقابلتيه المطهّرة استعملته نساء بابل قديما كغسول داخلي بعد الولادة بغليه في الماء الصافي وتصفيته وذلك لتنظيف المهبل، وتزداد الفائدة بتناول الوالدة لبذور الكتان والحلبة.

لكل هذه الفوائد التي ذكرتها، فلا بأس من تناوله يوميا حتى بالنسبة للاطفال والرضع والحوامل، حيث لا توجد أي مصادر تتحدث عن مضار له.

د. نجاة السماوي الشذر