تقنية تبييض الأسنان

د. ديمة باسم

هل تقنية تبييض الأسنان فعالة وهل يمكنني فعل ذلك في المنزل، أم من الأفضل أن ألجأ إلى التقنية الجديدة 3N Veneers التي سمعت عنها مؤخرا؟ هناك فارق كبير بين تبييض الأسنان، وبين التقنية الجديدة 3N Veneers التي تعتبر الأولى عالميا في تجميل الأسنان وخاصة الأمامية لكنها مكلفة. عادة ما تكون المواد التي تستخدم في التبييض المنزلي النهاري ذات تركيز عال مقارنة مع المواد المستخدمة في الليل كون تلك المستخدمة في الليل يتم استعمالها لفترات أطول. ومن مميزات التبيض المنزلي سهولة وسرعة الاستعمال والتكلفة المناسبة. والإجراءات عادة غير مؤلمة، كما يمكن إجراء التبييض. ومن مساوئ هذه التقنية أن تغير اللون يعتمد على الفترة التي يبقى فيها القالب في الفم فإن لم يبقَ لفترة كافية ومحددة فإن التغيّر في اللون سيكون بطيئا. والبعض لا يمكنهم تحمل مضايقة قالب التبييض يوميا ويكون من الصعب عليهم التأقلم مع وجوده في أفواههم، ويمكن أن تحدث إساءة في استعمال مجموعة التبييض حيث يتم استعمال كميات كبيرة من المادة ولساعات طويلة من اليوم، وكذلك استعمال بعض المواد غير المناسبة أو ذات التركيز العالي دون موافقة الطبيب. ويجب عدم استعمال هذه التقنية في من قبل المراهقين والأطفال والحوامل، وكذلك في الحالات التالية: الأسنان ذات الحشوات الناقصة أو المكسورة، وذات السطوح الناقصة بسبب السحل والاهتراء والتخريش، والأسنان ذات الحساسية العالية حيث يفضل أولاً معالجة الحساسية بتطبيق الفلور قبل إجراء التبييض والأسنان المكسورة أو المتأذية حيث يفضل معالجتها بطرق أخرى وذات الشقوق السطحية والعميقة وخطوط الكسر وذات الترميمات الأمامية الكبيرة ومن قبل الأشخاص اللذين يعانون من أمراض لثوية ومن قبل المدخنين لأن مواد التبييض يمكن أن يحرض التأثير المسرطن للتدخين. د. ديمة باسم عضوة الجمعية الأميركية لطب الأسنان