تغريدات المشاهير: قليل من الفن كثير من الأزمات

ماجدة الرومى

ماجدة الرومى

كندة علوش

كندة علوش

إليسا

إليسا

أصالة

أصالة

أحلام

أحلام

إعداد: عمرو رضا رغم أن حسابات الفنانين على مواقع التواصل الإجتماعى كتويتر والفيسبوك، نشأت بالأساس من أجل زيادة شعبيتهم، وتحقيق تواصل مباشر مع جماهيرهم العريضة، الا أنها تحولت في الفترة الأخيرة "لمنبع أزمات". فبدلا من زيادة شعبية أصحابها باتت عبئا على نجوميتهم، بعدما تخلت عن طابعها الفني، وتورطت في صراعات السياسة، وباتت ساحة لتصفية الحسابات مع الغرماء، ومنصة لترويج الشائعات. الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي، تعرضت لحملة غير مسبوقة من الهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تصريحاتها في حفلها الأخير بالبحرين، والذي قالت فيه أنها تدعم قيادات البحرين في حربها ضد قوى الظلام. ورغم أنها ظلت طوال السنوات الماضية رمزا عربيا ولبنانيا لا يمس، الا أنها دفعت ثمن التورط في شؤون السياسة فورا. القائمة تطول. فالنجمة إليسا فقدت الكثير من معجبيها بمجرد إدلائها بتصريحات قالت فيها إنها لا تستنكر الإنفجار الذي وقع بالضاحية الجنوبية ببيروت، واضطررت لصد الكثير من الهجمات والتعليقات المسيئة من زوار صفحتها على تويتر بمعاونة النجم السوبر ستار راغب علامة، الذي يحتاج هو الآخر للكثير من الدعم لمواجهة التعليقات الغاضبة من انحيازه الدائم لفصيل سياسى لبناني على حساب بقية الفصائل، بالإضافة لدعم خاص لمواجهة الغارات المتكررة من عشاق "جارته اللدود" أحلام التي تورطت بدورها في حربين متوازيين الأولى مع أغلب عشاقها من مصر بعدما تدخلت في الشأن الداخلى وكتبت ترحيبا "غير دبلوماسي" بالافراج عن الرئيس الأسبق مبارك، والثانية مع متابعي الإعلامية نضال الأحمدية بعدما اتهمتها أحلام صراحة بالكفر في إطار الحرب الساخنة بينهما والتي وصلت بالفعل ساحات القضاء. المطربة السورية أصالة على رأس قائمة المتضررين من تصريحاتها و تغريداتها على موقع تويتر، خصوصاً بعدما كشفت مبكرا عن انحيازها لطرف في أحداث سوريا، وانضمت لها النجمة الشابة كندة علوش. يرى البعض أن خوض مشاهير الفنانين مضمار السياسة هو مقبرة للفن في هذه الأوقات العصيبة، بينما يرى البعض الاخر أن الفنان يجب أن يقود "وعي جماهيره" وأن يعلن مواقفه بصراحة، فمار رأيك عزيزتي القارئة؟