تعرّفوا على ارتباط الغذاء بالطاقة (2)

  الطاقة هي قوة الحياة في الكون ويُمكن رؤيتها في أي مكان في الطبيعة. وهي تُدعى في اللغة الصينيّة "شي"، وفي اليابانية تدعى "كي"، وفي الهندية "براهنا"، أما الغرب فيصفها بأنها شحنة كهرمغنيطية وذبذبة او طاقة أحيائية. تُصنف الأغذية على أنها ممدة (الين) أو مُقبضة (اليانغ) وفقا لـ : 1- كيفية نموّها (بما فيها السرعة والاتجاه)؛ 2- مكان نموّها (في المناخات الشمالية اوالجنوبية)؛ 3- محتواها من الصوديوم والبوتاسيوم؛ 4- التأثير الذي تتركه في الجسم؛ إن تصنيف غذاء ما يعتمد نسبيا على فئات غذائية أخرى، وعلى غيره من الأغذية التي تقع ضمن الفئة نفسها التي ينتمي اليها. على سبيل المثال، ضمن فئة الثمار الجوزيّة، البندق البرازيلي هو أكير "تمديدا" من البندق؛ والحنطة السوداء أكثر تقبيضا من الشعير والبطيخ الأحمر أكثر تمديدا من العنبيّات. ولا يُكتفى بتصنيف الغذاء وفقا لكونه مقبضا او ممددا، إنما يٌصنف أيضا وفقا لكيفية تدفق طاقة الطبيعة، الأمر الذي يدفعنا الى طرح السؤال التالي: كيف تتدفق الطبيعة بين المناضدات؟ تعود دراسة هذا التدفق المعروفة بـ "نظرية العناصر الخمسة"، الى 5000 سنة مضت من تاريح الطب الشرقي. وهي ترتكز على العناصر الخمسة التالية: التراب والنار والمعدن والماء والشجر. يُمكن تخيل هذه العناصر الخمسة في دائرة تتحرك فيها باتجاه عقارب الساعة بحيث تحتل النار مكان الساعة الثانية عشرة، ويحتل التراب مكان الساعة الثانية ويحتل المعدن محل الساعة الخامسة، ويأتي الماء مكان الساعة السابعة والشجر مكان الساعة العاشرة. تتساند هذه العناصر باتجاه عقارب الساعة وتتحكم ببعضها البعض ضمن النمط النجمي التالي: الماء يُخمد النار، والنار يلوي الحديد، والحديد يقطع الأشجار، والأشجار تخرق التربة، والتربة تحتبس الماء. في الموضوع القادم سنذكر لكم أمثلة من الأغذية في فئات العناصر الخمسة. (يتبع).. لمزيد من المعلومات يمكنكم تصفح كتبي في موقعي التالي www .DrAoun .com أو عبر موقع التواصل الاجتماعي www .facebook/draoun .