تطوير نظام ينبئ مرضى السرطان بمعاد الوفاة

قال علماء بريطانيون، إنهم يطوّرون نظاماً جديداً يمكنه أن ينبئ المرضى في مراحلهم النهائية من السرطان بما تبقى لهم من الوقت للعيش.

ويطور الباحثون في جامعة سان جورج في لندن، نظام العد المسمى Prognosis in Palliative Care Study، الذي يدخل 11 متغيراً إلى الحاسوب للتنبؤ بعدد الأيام أو الأسابيع أو الأشهر المتبقية من عمر مريض السرطان الذي دخل في المراحل الأخيرة من مرضه.

وتتضمن المتغيرات التي يتم إدخالها الأعراض والوضع الصحي العام، ونتائج فحوص الدم.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة باتريك ستون، بحسب ما أوردته يو بي آي، إن هذا الجهاز "يجري تطويره وهو بالتأكيد ليس أمنا من الفشل.. لكنه محط ثقة أكبر بقليل من توقعات الطبيب أو الممرض بفترة الحياة المتبقية للمريض".

وأشار ستون إلى أن كثيراً من المرضى يريدون هذا النوع من المعلومات، "ففي هذه المرحلة من المرض، يمكن للمعلومات التنبؤية أن تعطي للمريض الوقت الكافي لتجهيز نفسه للموت القريب واتخاذ القرارات بشأن المكان الذي يريد ان يمضي فيه ما تبقى من العمر ".