تشارلز وكاميلا في كندا احتفالا باليوبيل الماسي

تتواصل الأفراح والاحتفالات البريطانية باليوبيل الماسي للملكة إليزابيث الثانية، فبعد أسبوع حافل في قصور العاصمة لندن، استقبلت فيها الملكة وأسرتها ملوك وأمراء وزعماء العالم، انتقلت الأفراح إلى بقايا بريطاني العظمي، حيث وصل الامير تشارلز وزوجته كاميلا دوقة كورنويل إلى مطار فريدريكتون في كندا. وتندرج زيارة تشارلز وكاميلا في إطار الاحتفالات باليوبيل الماسي، وسيزوران ثلاث مقاطعات كندية هي نيو برونسويك واونتاريو ساسكاتشوان. وسيترأس حاكم كندا العام ديفيد جونستون اليوم مراسم الاستقبال الرسمية، ومن ثم يحضر تشارلز وكاميلا عرضا للالعاب النارية في اونتاريو على أن يلتقيا مجموعات من السكان الاصليين في كندا في مقاطعة ساسكاتشوان. وفي بريطانيا تصل الاحتفالات باليوبيل الماسي ذروتها خلال عطلة نهاية أسبوع طويلة تمتد من الثاني الى الخامس من يونيو، ستشارك خلالها الملكة وأفراد العائلة المالكة في عرض كبير على نهر التيمز يضم حوالى ألف مركب من كل الانواع.