العاصمة السعودية تحتضن أكبر منتجع للتزلج الداخلي في العالم

صالة التزلج المرتقبة

صالة التزلج المرتقبة

من مرافق المشروع

من مرافق المشروع

مشروع مول السعودية

مشروع مول السعودية

المشروع المستقبلي مول السعودية

المشروع المستقبلي مول السعودية

امتدادا لما تشهده مدن الخليج العربي من قفزات عمرانية ضخمة، تترقب العاصمة السعودية في المستقبل القريب تدشين عدة مشاريع تجارية وسكنية وصناعية كبرى، مع انتعاشها مؤخراً بالعديد من المشاريع العالمية الفاخرة، والتي تفوقت بشكل فعلي ملموس على أرض الواقع، بمواكبتها للسجال الحضاري والتنافس العالمي، لتكون الواجهة المكملة للنهضة الحقيقية التي تشهدها مدينة الرياض في جميع قطاعاتها.
 
وما لا يعلمه سكان مدينة الرياض أن إحدى المشاريع المستقبلية القادمة ستتيح لهم ممارسة رياضة التزلج في أكبر منتجعات التزلج الداخلي في العالم، بحلول عام 2022م، وذلك بعد تدشين مشروع مول السعودية.
 
مشروع مول السعودية
من المقرر أن يبدأ العمل على مشروع مول السعودية اعتباراً من العام المقبل 2017، والذي تنفذه مجموعة ماجد الفطيم، والتي تخطط لبناء المول في شمال الرياض، بتكلفة تقدر بنحو 10.5 مليار ريال، ليكون أكبر وأول وجهة نمط حياة متكاملة في البلاد بمساحة إجمالية تزيد على 866 ألف متر مربع تشمل واحداً من أكبر منتجعات التزلج الداخلي في العالم. 
 
يعد مول السعودية أحد أكبر مراكز التسوق التابعة للمجموعة، والذي سيأتي بأكثر العروض تميزاً للعملاء في منطقة الشرق الأوسط وتشمل الحدائق الثلجية، ومنحدرات التزلج،  كما سيعمل مول السعودية على استقطاب تشكيلة رائدة من العلامات التجارية العالمية تتنوع بين الفاخرة وتلك الملائمة لأسلوب الحياة، وتشكيلة حصرية من خيارات المأكولات والمشروبات وغيرها من مفاهيم التجزئة المبتكرة.
 
علماً بأن المشروع يتضمن 300 ألف متر مربع من المساحات المخصصة للمتاجر، والمطاعم، والمرافق الترفيهية، والوحدات السكنية الفاخرة، والمكاتب، وصالات عرض، والفنادق الفخمة، والمباني الفندقية فضلاً عن مرافق عامة أخرى.
 
مكونات المشروع 
يُذكر بأن مشروع مول السعودية يتضمن في مراحله الأولى مركز تجاري، وحديقة ثلجية، وثلاثة فنادق تضم 1406 غرفة، وثلاثة مباني للشقق الفندقية تحتوي على 850 وحدة، إضافة إلى ثلاثة أبراج مكتبية، و1650 وحدة سكنية، وسيسهم المشروع بمشيئة الله في خلق 6000 فرصة عمل، وستشمل المراحل المستقبلية تطوير وحدات سكنية، ومكتبية، ومركز طبي، وفنادق أخرى، وبمجرد انتهاء عملية التطوير، سيوفر المشروع بيئة طبيعية خضراء للسكان والزوار ما يتيح لهم إمكانية العيش والعمل والترفيه في بيئة واحدة.