جزر غلاباغوس.. محمية طبيعية في المحيط الهادئ

متعة مشاهدة الحياة البحرية

متعة مشاهدة الحياة البحرية

كائنات لم تطور منذ ملايين السنين

كائنات لم تطور منذ ملايين السنين

جزر غلاباغوس الخلابة

جزر غلاباغوس الخلابة

تكوينات صخرية مذهلة

تكوينات صخرية مذهلة

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

عشاق الطبيعة الساحرة والمحميات الطبيعية يفضلون قضاء مغامرات خلال رحلاتهم السياحية  التي تمتلىء بتفاصيل مثيرة حول كائنات كوكب الارض.

ولهؤلاء الذين يرغبون في قضاء عطلة مميزة أشبه بالأفلام الوثائقية ومغامراتها المدهشة عليهم زيارة جزر جلاباغوس.

تتمتع جزر غلاباغوس الواقعة في المحيط الهادئ بكونها محمية لم تمسسها أيدي البشر وتدمرها كباقي مناطق كوكبنا، بل أن معظم هذه الجزر غير مأهول وغير مسموح بزيارتها سوى لعدد محدد من البشر كل عام للحفاظ عليها.

تتألف الغلاباغوس من ارخبيل من 60 جزيرة وجميعها مصنفة في اليونسكو كأحد مواقع التراث العالمي وتفرض عليها قوانين بيئية صارمة.

في غلاباغوس ستعيشون لحظات مثيرة خلال استكشاف كائنات ترونها لأول مرة، بعضها لم يتطور منذ ملايين السنين وبعضها دخل في طور التطور بهدوء دون تدخل من العمران البشري.

ستستمتعون بمشاهدة فصائل نادرة من السلاحف والبط البحري بالإضافة الى فصائل نادرة جدا من النباتات والصخور التي تمنح الباحثين كل عام كنوزاً من المعرفة.

في الحديقة الوطنية بجزر غاباغوس يمكنكم الحصول عى فرصة للعودة الى ما قبل التاريخ ومشاهدة الحياة البرية في صورتها الطبيعية ضمن مساحات مفتوحة مثل السفاري.

اما التكوينات الصخرية في غلاباغوس فهي متنوعة الالوان بفضل تكوينها البركاني ووفرة المعادن فيها ومع غروب الشمس تنعكس هذه الالوان في منظر بديع يعشقه محبي التصوير الفوتوغرافي.

ويمكن لعشاق المغامرة استقلال القوارب والإبحار في مياه المحيط الهادئ ومشاهدة أسراب نادرة من الاسماك وعلى رأسها أسماك القرش التي يحب المغامرون التقاط الصور معها.

ستدهشكم الحياة البحرية في الغلاباغوس حيث سترون كائنات مختلفة عما هو معتاد من الرخويات ونجوم البحر والروبيان والاسفنج والمرجان الاسود.

تتمتع غلاباغوس بوجود حاجز مرجاني نادر ولم يتطور منذ آلاف لسنين، لهذا فسيحظى عشاق الغطس بفرصة لاستكشاف هذا التكوين الرباني البديع.

أما مياه البحر في جزر غلاباغوس فهي الصفاء بعينه متعانقة مع الرمال البيضاء التي يتجول عليها بحرية الفلامنكو والبطريق حيث يمكنكم اقتناص العديد من الصور الرائعة.

وعليكم عند زيارة غاباغوس الا تتوقعوا وجود منتجعات فاخرة وأجواء من الراحة، فهذه الجزر هي فرصة لكم للتواصل مع الطبيعة بكائناتها المختلفة ضمن أجواء من الاسترخاء والحياة البدائية لتصفية أرواحكم.

لا تضيعوا فرصة تجربة الغوص والسباحة في مياه الجزيرة ومراقبة الكائنات على الشاطئ عند الغروب كما يمكنكم التجول بين اكثر من جزيرة بالقوارب حيث لن تجدوا اي انسان.. فقط الطبيعة وموسيقاها الهادئة.