براغ المدينة الذهبية..عاصمة العمارة والفن

قلعة براغ

قلعة براغ

ساحة البلدة القديمة

ساحة البلدة القديمة

جسر تشارلز

جسر تشارلز

الساعة الفلكية

الساعة الفلكية

كنيسة القديس نيكولا

كنيسة القديس نيكولا

هندسة معمارية من طراز فريد تلتقي بها أعينك فور وصولك الى المدينة الذهبية، إنها براغ عاصمة التشيك وأكثر المدن حظاً بثباتها أمام ويلات الحرب العالمية الثانية.

فلحسن الحظ لم ينل هذه المدينة الجذابة ما نال معظم مدن أوروبا من تدمير أتى على أهم معالم الحضارة والجمال، فإحتفظت براغ بهويتها وجاذبيتها التي تميزها كأحد أجمل مدن أوروبا.

ويعشق الزوار مدينة براغ لأسلوبها المعماري المتميز، فهي تجمع عدة أساليب معمارية مثل الطراز القوطي والرومانسكي المستلهم من الطراز الروماني.

إنها لذة للناظرين من الباحثين عن الجمال المعماري الخالد والتفاصيل الفنية التي جسدت عبر السنوات حضارات منحت الفن أولوية غابت عن عالمنا المعاصر.

وتعتبر براغ متحف مفتوح، فأينما تجولت بنظرك وقعت عينك على قلعة أو قصر أو كاتدرائية تجعل من زيارة المدينة متعة بصرية لا تماثلها أي مدينة أخرى.

تأسست براغ في العصور الوسطى خلال القرن العاشر الميلادي وتم استلهام معظم الأساليب المعمارية فيها من الأسلوب الروماني مع تعديله بما يسمى الاسلوب الرومانيسكي والمتميز بالجدران الضخمة والأقواس المزخرفة والأروقة المتسعة، ومن أهم معالم هذا الطراز في براغ قاعة سان مارتن المستديرة (روتوندا).

كما يبرز في براغ الطراز القوطي الذي ظهر بالمدينة في القرن الثاني عشر الميلادي، بالأقواس المدببة والأسقف ذات العقود شديدة الارتفاع والزجاج الملون، ومن أشهر معالم المدينة القوطية برج تشارلز.

وفي القرن السادس عشر برز معمار عصر النهضة الذي ظهر في فلورنسا لينتشر في أنحاء أوروبا ويمنح براغ لمحات من الفخامة ويتميز بإتباع مبادئ الجمال المتماثل والهندسي ومن أشهر معالمه القصر الملكي الصيفي الذي خصصه الملك فرديناند الأول عام 1538 لزوجته الملكة آن.

بالإضافة الى ذلك ستلامس أعينكم خلال التجول في براغ العديد من النوافذ الملونة والمباني المبهجة وهي منشئة على طراز الباروك والروكوكو مثل  دير ستراهوف، وقصر ترويا، وكاتدرائية سان نيكولاس.

ولضمان جولة ناجحة في براغ عليكم بزيارة أهم معالم المدينة الذهبية والاستمتاع بطرازها المعماري وحضارتها الفريدة التي مزجت عدة حضارات أوروبية بشكل متفرد، وسميت بمدينة الألف برج لتعدد أبراجها وكنائسها.

1- جسر تشارلز
عليكم بالتجول على جسر تشارلز نسبة الى تشارلز الرابع الذي أحد المواقع الأثريّة الهامة عالميّا، ويقع الجسر فوق نهر فلتافا ويربط بين المدينة القديمة وساحة المالا سترانا. 

من أهم مميزات هذا الجسر التماثيل المنحوتة التي تميز طرفيه بعددها البالغ 31 تمثال تخلد القديسين بأسلوب باروكي،  ويزدحم الجسر غالباً بالرسامين والعازفين وبائعي التحف.

2- الساعة الفلكية
تقف شامخة وسط ساحة البلدة القديمة هذه الساعة التي تعد أقدم ثالث ساعة فلكية في العالم.. أنتم تنظرون الى ساعة صنعت في القرن الرابع عشر وهي تعمل بإنتظام حتى يومنا هذا لتمنح الزائرين الوقت بدقة وفقاً للدورات الفلكية وموقع الشمس والقمر.

3- كنيسة القديس نيكولا
تمثل هذه الكنيسة قمة البهاء في المعمار الباروكي في براغ، وتبرز من خلالها جماليات العمارة الباروكية في أوج تقدمها.

بُنيت هذه الكنيسة عام 1755 وتعد تحفة فنية عالمية بفضل تصميمها المعماري الداخلي بزخارفه فائقة الجمال ورسوم الجداريات التي تمثل القديسين.

4- ساحة البلدة القديمة
زيارة ساحة البلدة القديمة من أهم الخطوات السياحية في براغ، ففي هذه الساحة التي بنيت في القرن الحادي عشر ستعيشون أجواء الأفلام التاريخية.

تقع ساحة البلدة القديمة بين ساحة فاتسلاف وجسر تشارلز، وتزدان هذه الساحة بمبانيها التاريخية والكنائس ذات الطرز المعمارية الخلاّبة.

تعد هذه الساحة احدى أهم المعالم التاريخية في أوروبا وتشمل العديد من معالم براغ وكذلك العديد من المطاعم والمقاهي التي تجمع آلاف السائحين كل عام.

5- قلعة براغ
أحد أكبر القلاع القديمة في العالم ومقصد رئيسي لكل زوار براغ، فهي تتألف من عدة مباني تمثل حقب زمنية مختلفة وطرز معمارية متنوعة.

تشمل القلعة عدة مباني تعد تحفاً فنية قائمة بذاتها حيث تضم قصر وكنيسة ودير، وتجمع بين الطراز الرومانيسكي والبوهيمي والحديث، ولكونها تقع في موقع مرتفع فهي توفر أيضاً اطلالة بانورامية على مدينة براغ بكاملها.

كانت القلعة مقراً لحكم الرومان ثم ملوك بوهيما ثم العهد الشيوعي وما بعده، وهي اليوم المقر الرسمي للرئيس التشيكي ويتجمع أمامها الزوار في منتصف النهار لمشاهدة مراسم تبديل الحرس الرئاسي، وهو تقليد قديم في التشيك.