باقة متميزة من الفعاليات التراثية والترفيهية بالقرية الرمضانية في الشارقة

باقة متميزة من الفعاليات التراثية والترفيهية بالقرية الرمضانية في الشارقة ‎

باقة متميزة من الفعاليات التراثية والترفيهية بالقرية الرمضانية في الشارقة ‎

تبرز القرية التراثية ثقافة وتراث الإمارات

تبرز القرية التراثية ثقافة وتراث الإمارات

تستمر الفعاليات حتى الثالث من عيد الفطر المبارك

تستمر الفعاليات حتى الثالث من عيد الفطر المبارك

افتتحت يوم امس فعاليات القرية الرمضانية في مركز اكسبو الشارقة والتي تستمر حتى الثالث من عيد الفطر المبارك.

وتأتي هذه الفعاليات استكمالاً لخارطة فعاليات النسخة السابعة والعشرين من مهرجان رمضان الشارقة، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وبالتعاون والتنسيق مع عدة جهات حكومية والشركاء من القطاع الخاص بالإمارة.

القرية الرمضانية

وتضم القرية الرمضانية العديد من الأجنحة من بينها الجناح الصيني والهندي التي توفر للزوار فرص اكتشاف ثقافات وتقاليد هذه الدول وشراء منتجاتها التقليدية ومنطقة مخصصة لألعاب الأطفال، بالإضافة إلى القرية التراثية التي تحاكي تراث دولة الإمارات العربية المتحدة ونمط المعيشة فيها قديماً، ومسرحاً تقام عليه فعالية (مطوع الفريج). 

ومع الخيارات المتعددة والمتنوعة من المنتجات والأنشطة الترفيهية والثقافية خلال الأسابيع الثلاثة للقرية الرمضانية ستكون القرية الرمضانية مكانا مثاليا للعائلة والسياح خلال شهر رمضان.

منتجات متنوعة

كما  تعرض الأجنحة التسويقية في القرية الرمضانية كافة المنتجات التي تهم الأسرة وتشمل الهدايا والتحف والعطور ومستحضرات التجميل والمنتجات الصحية والأدوات المنزلية والإلكترونية والأثاث والملابس والأزياء وغيرها الكثير والتي تمثل فرصة ذهبية للزوار للاستفادة من هذه الفعاليات.

القرية التراثية

وسوف تبرز القرية التراثية ثقافة وتراث الإمارات من خلال عرض حي بالصور لعادات وتقاليد الماضي ويشارك في ذلك متاحف الشارقة ودائرة الشؤون الإسلامية في مدينة الشارقة، وتفتتح أبوابها يومياً من الساعة 8 مساء حتى 2 صباحاً.
واشتملت قرية التراث على أكثر من جناح ضمت في مجملها ركناً لبيع المأكولات الشعبية، ومعرضاً لبعض المنتجات اليدوية، ومقهىً شعبياً، كما تضمنت القرية التراثية مسرحاً تقام عليه المسابقات والعروض الفنية التي تجتذب الأسرة والطفل، وغيرها من صور التراث الإماراتي الذي نعتز ونتمسك به.

راعى تنفيذ القرية التراثية العديد من النواحي التي تعمل على الترويج للمهرجان ككل، بالإضافة إلى جذب عشاق التراث بصفة عامة والتراث الإماراتي بصفة خاصة، حيث روعي في تصميمها النمط التراثي الذي يجمع بين العريش ومحتوي البيت الإماراتي القديم من ماكولات وأعمال يدوية ونمط معيشي عام، وهذا التناغم الهائل من محتويات القرية لم يغفل ضرورة وجود جناح لعرض اعمال الأسر المنتجة تعرض امام زوار القرية التراثية منتجاتها المختلفة الطى تشمل العطور المحلية والدخون ومشغولات وغيرها من الأمور التي ظلت لأجيال لصيقة بالمجتمع الإماراتي بصفة عامة.

مطوع الفريج

كما يقام على المسرح الرئيسي بالقرية الرمضانية يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع فعالية مطوع الفريج، والتي تقدم عملاً مسرحياً يقدمه فنانون إماراتيون يحاكون جزءاً رئيسياً من تراث الدولة، وهو شخصية مطوع الفريج الذي يقوم على تحفيظ الأطفال القرآن الكريم والقيم الإنسانية، حيث يأتي العرض في قالب مسرحي كوميدي محبب للأطفال والكبار.