وجهات سياحية مثالية للمهتمين بالبيئة والقضايا البيئية

Costa Rica

Costa Rica

كوستاريكا ببساطة مرادفا

كوستاريكا ببساطة مرادفا

منطقة المضايق النرويجية

منطقة المضايق النرويجية

ولاية كيرلا في الهند

ولاية كيرلا في الهند

جمهورية بالاو

جمهورية بالاو

palau island

palau island

Kenya

Kenya

Kerala, India

Kerala, India

Norwegian Fjords

Norwegian Fjords

تشتهر كينيا بأنها واحدة باحتوائها على مساحات كبيرة من حقول نباتات السافانا

تشتهر كينيا بأنها واحدة باحتوائها على مساحات كبيرة من حقول نباتات السافانا

هل تنتمي إلى الناشطين البيئيين أو من الداعمين للقضايا البيئية؟ إذا كنت كذلك وترغب في الذهاب إلى رحلة سياحية رائعة لمشاهدة الطبيعة عن قرب وتجربة استكشافها، يمكنك أن تحقق ذلك إذا ما قمت بزيارة واحدة من الوجهات السياحية التي تشتهر بجمال الطبيعة فيها، ومن أجل ذلك فقد جمعنا لكم اليوم قائمة تتضمن مجموعة من اجمل الوجهات السياحية التي تتضمن مساحات كبيرة وممتدة من المناطق الطبيعية التي تتنوع ما بين الغابات الخصبة، الشعاب المرجانية الملونة، حقول السافانا مترامية الاطراف، المضايق والمسطحات المائية الممتدة، ولقد استطاعت هذه الوجهات الحفاظ على جمالها لسنوات طويلة بفضل القوانين البيئية التي تم سنها لحماية هذه المناطق وبفضل الالتزام اظهره سكان هذه المناطق وزوارها بهذه القوانين للحفاظ على هذه الاماكن نظيفة وخضراء للسنوات القادمة.

تعالوا معنا لنتعرف على مجموعة من اجمل الوجهات السياحية التي تحظى بشهرة كبيرة بين الناشطين البيئيين وهواة الطبيعية:

جمهورية بالاو:


هي جزيرة جميلة في المحيط الهادي، ولقد عرفها العالم قبل فترة طويلة من ظهرها في الموسم العاشر من المسلسل الشهير " Survivor "، ولقد اشتهرت هذه الجزيرة كواحدة من الوجهات السياحية المثالية لهواة رياضة الغوص بسبب وضوح وصفاء المياه في المنطقة المحيطة بالجزيرة، ولكن ما يوجد اسفل سطح الماء هو السبب الاول وراء شهرة الجزيرة كبقة مثالية للغوص حيث يوجد اسفل الماء ما لا يقل عن 500 نوع مختلف من الشعاب المرجانية وما يقرب من 1400 نوع من انواع الاحياء المائية والاسماك، بالاضافة إلى ذلك فإن اليابسة على الجزيرة لا تقل جمالا وابهارا عن البحر حيث يمكن لزوار الجزيرة الاستمتاع بالاسترخاء قليلا على الشواطئ الرملية الجميلة في الجزيرة أو الذهاب في رحلة إلى حيث ادغال الكثيفة في الجزيرة.

جزيرة بالاو مازالت حتى الآن تبدو كمكان طبيعي مبهر لم يتم استكشافه من قبل الانسان والسبب هو موقع الجزيرة البعيد نسبيا عن المناطق الحضرية الاخرى في العالم، ولقد ساعد ذلك على حماية الموارد الطبيعية للجزيرة واحتفاظها الثقافي المميز وتجنبها للكثير من الاثار الضارة للسياحة الجماعية، بالاضافة إلى ذلك فإن هناك قوانين قد تم وضعها لضمان الحفاظ الجزيرة ومنها قانون حظر الصيد في المناطق المهددة فيها الاسماك والاحياء المائية بالانقراض.

منطقة المضايق النرويجية:


الموقع البعيد لمنطقة المضايق النرويجية والقوانين البيئية الصارمة ساعدت على الحفاظ على جمال هذه المنطقة، تشتهر منطقة المضايق النرويجية بجبالها ذات القمم المغطاة بالثلوج وشلالاتها المائية ذات المياه الصافية التي تنحدر على المرتفعات الصخرية في مشهد مبهر، زوار هذه المنطقة يمكنهم الاستمتاع بالذهاب سيرا على الاقدام باستخدام الدراجة في جولة على التضاريس الوعرة للمنطقة، أو تجربة الذهاب في رحلة بالقارب للمرور وسط المضايق، هذه المنطقة تشتهر أيضا بتنوع الحياة البرية فيها، فهناك يمكنك أن تشاهد النسور، حيوانات الفقمة، وخنازير البحر والطيور البحرية مثل النورس، إلى جانب هذا هناك العديد من قرى الصيد الصغيرة القريبة من المنطقة حيث يمكنك التعرف على المزيد عن العادات والتقاليد الثقافية المحلية والتي توارثها سكان المنطقة لمئات السنين.

كوستاريكا:


كوستاريكا ببساطة مرادفا لكل ما يمثله مصطلح "السياحة البيئية"، فهناك ستجد الغابات الضبابية، والشواطئ ذات الرمال السوداء والغابات المطيرة ذات الاشجار الكثيفة والنهر الطويل والممتد، وهذا يكفي لاشغال اكثر السائحين المتحمسين من هواة الطبيعة والمغامرة، يمكن لزوار كوستاريكا تجربة الذهاب في واحدة من الرحلات النهرية باستخدام القارب، أو ممارسة أي من الانشطة الاخرى في الهواء الطلق مثل الذهاب في رحلة لاستكشاف المنطقة سيرا على الاقدام، في كوستاريكا يمكنك أيضا أن تشاهد مجموعة كبيرة من الحيوانات البرية والتي تتضمن القرود الصغيرة والتماسيح والنمور والسلاحف البحرية والضفادع السامة، اضف إلى ذلك التنوع النباتي المبهر الذي تشتهر به البلاد والذي يزيد من متعة الرحلات البرية، كوستاريكا تحتوي أيضا على العديد من المحميات الطبيعية والمنتزهات الوطنية والتي تحتوي على فنادق ووجهات اقامة صديقة للبيئة وهو ما يجعلها واحدة من الوجهات السياحية المفضلة لمحبي الطبيعية والنشطاء البيئيين.

ولاية كيرلا في الهند:


ولاية كيرالا هي ولاية صغيرة توجد على الساحل الجنوبي الغربي للهند، تتميز بالجمال المبهر وتشتهر بشواطئها الرملية النظيفة وغاباتها الخضراء ذات الاشجار الكثيفة، هذه الولاية تعد واحدة من المناطق القليلة في الهند التي لم يمتد إليها الزحام أو التلوث البيئي، وهي موطن لمئات الانواع من الحيوانات البرية وما يقرب تقريبا من ربع الانواع النباتية التي توجد في الهند والبالغ عددها 10 الاف نوع نباتي، حيوان وعل نلغيري وهو أحد انواع الماعز الجبلية المهددة بالانقراض يعيش في منتزه  " Rajamala " الوطني بصحبة عدد كبير من الحيوانات البرية الأخرى والتي تتنوع ما بين الفيلة والجواميس والخنازير البرية.

ولاية كيرلا كانت من المناطق المهددة بيئيا في الماضي بزيادة معدل قطع الاشجار وازالة الغابات في المنطقة ولكن لحسن الحظ أصبحت الغالبية العظمى من الغابات في تلك الولاية من المناطق المحمية التي تتكفل الدولة بحمايتها.

كينيا:


تشتهر كينيا بانها واحدة باحتوائها على مساحات كبيرة من حقول نباتات السافانا، واعداد كبيرة من الحيوانات البرية مثل الفيلة والاسود ولذلك فهي واحدة من والجهات الشهيرة لرحلات السفاري، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون ان كينيا هي ايضا موطن للمرتفعات الصخرية الشاهقة والبحيرات والغابات المطيرة والصحاري والشواطئ، وجميع هذه المناطق الطبيعية المتنوعة حرصت الدولة على حماية النظام البيئي فيها وذلك بأن قامت بتحويل مساحات كبيرة منها إلى منزهات وطنية ومحميات طبيعية جميع انحاء البلاد، واشهرها محمية غابات " Kakamega" الطبيعية ومحمية " Masai Mara" الطبيعية.

زوار كينيا يمكنهم تجربة الذهاب في واحدة من رحلات السفاري التي يتم تنظيمها في داخل كينيا أو تجربة تسلق جبل كليمنجارو الشهير أو زيارة أحد الشواطئ الكينية الجميلة وتجربة الغوص ومشاهدة الشعاب المرجانية الملونة أسفل سطح الماء.