إكتشاف مستوطنة أثرية بتبوك تعود للقرن الرابع قبل الميلاد

امير المنطقة مع الفريق العلمي

امير المنطقة مع الفريق العلمي

عمليات التنقيب في المستوطنة اﻷثرية

عمليات التنقيب في المستوطنة اﻷثرية

المستوطنة اﻷثرية بتبوك

المستوطنة اﻷثرية بتبوك

تزخر منطقة تبوك السعودية بالعديد من المواقع الأثرية الهامة، والمعالم الفريدة للتُراث الثقافي والتاريخي في المنطقة، وتشير الآثار التاريخية إلى أن منطقة تبوك كانت مقراً لأمم عديدة، مثل ثمود، والآراميين، والأنباط، كما تشهد الآثار على وجود الإنسان في الجزء الشمالي من المملكة منذ عدة قرون قبل الميلاد، وترتبط العديد من الآثار فيها بعدد من الحقبات التاريخية المهمة للحضارات المتعددة.
 
وفي اكتشاف أثري جديد وهام  كشف فريق علمي سعودي بولندي مشترك عن آثار مستوطنة أثرية تعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد في موقع عينونة الأثري الواقع شمال غرب المملكة بمنطقة تبوك.
 
الاكتشاف الأثري
اكتشف الفريق العلمي بقايا جدران ممتدة تحت الطبقة الأرضية الحالية، مما يشير إلى وجود مراحل سكنية سابقة في الموقع، كما كشفت البعثة عدداً من المعثورات الفخارية المتنوعة، والمطاحن والمدقات التي استخدمت في طحن الحبوب، أو ربما المعادن، وعدد من الأصداف البحرية المتنوعة، فضلاً عن العثور على بقايا مجموعة من الأفران داخل الغرف وبقايا صهر لخامات معدنية مختلفة.
 
وقامت البعثة المشتركة ( السعودية البولندية) المختصة بالتنقيب عن الوحدات المعمارية المتبقية في المنطقة التجارية بعينونة، والتي تعد من أضخم المباني المعمارية الموجودة في المنطقة الأثرية، كما تم إجراء الرفع المعماري وإعداد خرائط طبوغرافية وثلاثية الأبعاد للمستوطنة السكنية الواقعة على قمة جبل الصفراء شرق موقع عينونة، وتم الكشف عن التقسيمات الداخلية للمباني وإبراز عناصرها المعمارية والوظيفية، كما تمكنت البعثة من الكشف عن التسلسل الطبقي للموقع وتوضيح مراحل الاستيطان فيه، إلى جانب القيام بدراسة المواد الأثرية المكتشفة وإعداد سجل للقطع المستخرجة من أعمال التنقيب.
 
وتمثلت عمليات التنقيب في الكشف عن التفاصيل المعمارية لواجهات الغرف الشمالية من المباني المطلة على الساحة المتوسطة بالموقع، إلى جانب الكشف عن المخطط الداخلي ومساحات الغرف لمنطقة السوق الرئيسي في المستوطنة.
 
موقع عينونة
يُذكر بأن موقع عينونة يضم عدة مواقع أثرية يعود بعضها للفترة النبطية الرومانية، وبعضها لفترات إسلامية متعاقبة، ويحتوي الموقع على مجموعة من الوحدات المعمارية تتركز على أرض واسعة مرتفعة عن بطن الوادي، تطل على بقايا لتلال أثرية ومزارع، ومجرى لعين تعرف في المصادر الإسلامية بعيون القصب، ومن أكثر المجموعات وضوحاً بموقع عينونة، وحدة معمارية ضخمة أطلق عليها (السوق) وهي المنطقة التي شملها عمل التنقيب الأثري للموسمين الأول والثاني، حيث تحتوي هذه المنطقة على صفين من الغرف المربعة على طول امتداد المبنى من الشرق إلى الغرب في الجهتين الشمالية والجنوبية من المبنى، فضلاً عن مجموعة من المقابر الواقعة عند سفح الجبل، كما يحتوي موقع عينونة على مستوطنة سكنية واقعة على قمة جبل الصفراء، وتعد عينونة من أكبر الموانئ النبطية التجارية (ميناء لوكى كومي) على ساحل البحر الأحمر الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع قبل الميلاد ويمتد إلى القرن الثاني الميلادي.