مول العالم .. أكبر مشروع استراتيجي في العالم

مول العالم .. أكبر مشروع استراتيجي في العالم

مول العالم .. أكبر مشروع استراتيجي في العالم

يقع المشروع في قلب دبي

يقع المشروع في قلب دبي

مرات ومراكز وجسور تم ضبط درجة حرارتها لضمان أعلى مستويات الراحة

مرات ومراكز وجسور تم ضبط درجة حرارتها لضمان أعلى مستويات الراحة

مجموعة من المرافق الترفيهية والثقافية والسكنية والتجارية والفندقية والصحية

مجموعة من المرافق الترفيهية والثقافية والسكنية والتجارية والفندقية والصحية

مدينة للمشاة في المنطقة تتيح للقاطنين والزوار تجربة مريحة على مدار العام

مدينة للمشاة في المنطقة تتيح للقاطنين والزوار تجربة مريحة على مدار العام

كشفت "دبي القابضة" خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته يوم أمس عن أحدث مستجدات مشروع تطوير "مول العالم"، بمفهومه المبتكر لمدينة متكاملة تضم تشكيلة فريدة من المرافق الترفيهية والثقافية والسكنية والتجارية والفندقية والصحية في قلب دبي. 
 
وصرح أحمد بن بيات، نائب الرئيس والعضو المنتدب لـ "دبي القابضة" أن مشروع "مول العالم" يعتبر أكبر مشروع استراتيجي في العالم.
 
رؤية دبي السياحية
 
وتمتد مراحل تنفيذ المشروع لفترة تتراوح بين 10 – 15 عاماً. ليجعل مدينة دبي مركزاً عالمياً للسياحة عند افتتاحه، وذلك تماشياً مع توجهات وخطط القيادة الحكيمة ورؤية دبي للسياحة 2020.
 
في قلب دبي
 
ويمتد المشروع الضخم متعدد الاستخدامات الذي يتم تطويره على مرحلتين على قطعة أرض مساحتها 1.7 مليون متر مربع في قلب دبي على شارع الشيخ زايد ما بين مدينة جميرا ومول الإمارات.
 
7 أنواع من وسائل النقل
 
وتركّز الخطة الرئيسية للمشروع والتي تم تطويرها أخيراً، على توفير تجربة فريدة تربط زوّار وسكان المشروع بسهولة تامة مع المحيط والمدينة بأكملها عبر 7 أنواع من وسائل النقل بما في ذلك شبكة طرق من 33 شارعاً و152500 متر مربع من ممرات المشاة والساحات العامة، ومسارات الدراجات الهوائية، إضافة إلى خدمات حافلات النقل العام وممرات المترو والترام والمسارات المائية.
 
5 قطاعات رئيسية
 
ويتكون مشروع "مول العالم" من 5 قطاعات رئيسية تشمل التجزئة والسكن والمكاتب والضيافة والترفيه وتضم في 278 مبنى موزعة على مساحة 3525000 متر مربع في حين أنه يحتضن أضخم شبكة تجزئة في العالم.
 
أول مدينة للمشاة في المنطقة
 
تم تخطيط وتصميم جميع مرافقه بطريقة تتناسب مع مناخ دبي ونسيجها الاجتماعي الفريد ومكانتها السياحية المميزة، فضلاً عن تلبية متطلبات التنقل بكفاءة عالية، وهذا يشمل توفير حدائق ومسارات مظللة وكذلك ممرات ومراكز وجسور تم ضبط درجة حرارتها لضمان أعلى مستويات الراحة ولكي يكون أول مدينة للمشاة في المنطقة تتيح للقاطنين والزوار تجربة مريحة على مدار العام.