قصر المويجعي في العين .. قيمة تاريخية ومعمارية وتراثية

القصر أحد أهم معالم العين المدرجة على قائمة اليونيسكو لمواقع التراث الإنساني العالمي

القصر أحد أهم معالم العين المدرجة على قائمة اليونيسكو لمواقع التراث الإنساني العالمي

قصر المويجعي في العين .. قيمة تاريخية ومعمارية وتراثية

قصر المويجعي في العين .. قيمة تاريخية ومعمارية وتراثية

شاهد على الكثير من الإنجازات الوطنية المهمة

شاهد على الكثير من الإنجازات الوطنية المهمة

حتوي القصر على معرض دائم يضم مجموعة صور فوتوغرافية نادرة

حتوي القصر على معرض دائم يضم مجموعة صور فوتوغرافية نادرة

قصر المويجعي الصرح الوطني والتاريخي

قصر المويجعي الصرح الوطني والتاريخي

 هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ترميمه منذُ 2009

هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ترميمه منذُ 2009

افتتح مساء أمس الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية قصر المويجعي في مدينة العين بعد أن إعادة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ترميمه منذُ 2009.
 
وشهد قصر المويجعي الصرح الوطني والتاريخي مولد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، في حين أنه يضم الآن صوراً تؤرخ نشأة وحياة وسمات القيادة الرشيدة التي يتمتع بها الشيخ خليفة.
 
ويحتوي القصر على معرض دائم يضم مجموعة صور فوتوغرافية نادرة، تسرد لحظات فارقة في مسيرة الدولة، وبرنامجاً عاماً يسلط الضوء على تأثير مدينة العين في ثقافة دولة الإمارات وتاريخها وتقاليدها المتوارثة.
 
ويعتبر القصر متحفاً تاريخياً ومعلماً سياحياً أبوابه مفتوحة على مدار العام، كونه شاهد على الكثير من الإنجازات الوطنية المهمة، وكذلك التسلسل الزمني لأسرة آل نهيان، والعلاقة الوثيقة للجيل الأول منها بقلعة قصر المويجعي، وتعاقُب آل نهيان على الحكم.
 
القيادة والقيم الإماراتية التقليدية
 
يسلّط القصر الضوء على محوريّن رئيسين هما القيادة والقيم الإماراتية التقليدية التي حافظ عليها المجتمع المحلي وقادته على مر العصور.
 
كما أن القصر أحد أهم معالم العين المدرجة على قائمة اليونيسكو لمواقع التراث الإنساني العالمي، حيث يعكس عراقة وتاريخ الإمارات وثراء تقاليدها الأصيلة، ودوره كحصن تاريخي في قلب واحة المويجعي.
 
وقد شيد القصر في فترة حكم الشيخ زايد الأول على يد ابنه الشيخ خليفة بن زايد بن خليفة 1856 – 1945، وسكن هذا القصر فيما بعد ابن الشيخ خليفة الأول، الشيخ محمد بن خليفة، وكان هذا المبنى العريق يستخدم ديواناً ومكاناً لتجمع أهالي المنطقة والزوار.