طفرة في المشاريع الفندقية بالسعودية تقدر بـ144 مليار حتى عام 2020

من المشاريع الفندقية في الرياض

من المشاريع الفندقية في الرياض

مكة ونمو القطاع الفندقي

مكة ونمو القطاع الفندقي

شعار ماس

شعار ماس

شعار الهيئة العامة للسياحة

شعار الهيئة العامة للسياحة

الرياض ونمو القطاع الفندقي

الرياض ونمو القطاع الفندقي

يشهد القطاع الفندقي في المملكة العربية السعودية بوجه عام والعاصمة بشكل خاص نقلة نوعية غير مسبوقة سواء في حجم الاستثمارات التي دخلت هذا القطاع خلال السنوات القليلة الماضية أو في نوعية هذه الاستثمارات، مما ينعكس على النمو السياحي الذي تشهده المملكة بشكل عام.
 
الهيئة العامة للسياحة والآثار
أوضح الدكتور صلاح البخيت، نائب الرئيس للاستثمار في الهيئة العامة للسياحة والآثار، إن المشاريع الفندقية في السعودية التي سيتم تدشينها خلال العامين المقبلين تصل إلى 214 فندقا متنوعة ما بين فئة خمس وأربع وثلاث نجوم، مشيراً إلى أن سوق الاستثمارات الفندقية السعودي واعد، وأن إجمالي الاستثمارات الفندقية المخططة بحلول عام 2020 تقدر بـ143.9 مليار ريال.
 
وأكد الدكتور البخيت في تصريحاته لإحدى الصحف المحلية، أن الهيئة تعمل على تطوير عدد من الوجهات السياحية منها مشروع تطوير العقير السياحي، مشيراً إلى أن مثل هذه المشاريع الفندقية تسير بالتوازي مع توجهات الدولة، وأن تلك المشاريع ستوفر خيارات أكبر وبمستويات خدمة وأسعار متدرجة تلبى كل الرغبات، وتساهم في الحد من ارتفاع أسعار الغرف الفندقية وخاصة في أوقات المواسم.
 
مركز الأبحاث والدراسات  السياحية "ماس"
من جانب أخر توقع مركز الأبحاث والدراسات  السياحية "ماس"، التابع للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في تقرير له، أن تشهد المملكة طفرة في مجال المنشآت والمشاريع الفندقية خلال العامين المقبلين، بالتزامن مع التطور الذي تشهده المدن السعودية، والنمو السنوي المتزايد للسياحة المحلية.
 
وأشار التقرير إلى أن الهيئة تتوقع الانتهاء من إنشاء عدد كبير من فنادق "مختلفة الفئات" بحجم استثمارات يقدر بنحو 144 مليار ريال، بحلول عام 2020، وعلى مستوى عالٍ من جودة الخدمة والكثير منها يحمل أسماء لشركات فندقية عالمية.
 
وأوضح التقرير أن إجمالي المشاريع الفندقية تحت الإنشاء في مكة المكرمة تتجاوز 100 فندق، سيتم تدشينها خلال العامين المقبلين، وشارف عدد من تلك المشاريع الفندقية على الانتهاء، ويأتي في طليعة تلك المشاريع مشروع جبل عمر، ومشروع جبل الكعبة، وهو ما يشكل إضافة مهمة إلى مستوى خدمات الضيافة الفندقية لقاصدي بيت الله الحرام ما يمكنهم من أداء الشعائر بيسر وطمأنينة، بإضافة أكثر من 24500 غرفة فندقية، وبتكلفة تصل إلى 18.3 مليار ريال.
 
وأشار التقرير إلى أن مدينة الرياض ستشهد خلال العامين القادمين دخول عدد من الفنادق العالمية مثل الهيلتون، وكمبينسكي، وستاروود، التي بدأت فعلياً في إنشاء فنادق تابعة لها، وأنها ستشهد أيضًا خلال العامين القادمين إنشاء 70 فندقًا بعدد غرف يتجاوز 8180 غرفة، وباستثمارات تتجاوز 16 مليار ريال، كما أن المنطقة الشرقية ستشهد افتتاح 12 فندقًا بنهاية عام 2017، فيما يوجد حاليًا 92  فندقًا قائمًا.