"أبها" تتهيأ للاحتفال بلقب عاصمة السياحة العربية

التلفريك من فعاليات ابها السياحية

التلفريك من فعاليات ابها السياحية

من معالم ابها السياحية

من معالم ابها السياحية

مدينة ابها

مدينة ابها

المنظمة العربية للسياحة

المنظمة العربية للسياحة

فازت مدينة أبها السعودية بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2016، وذلك بعد أن اختارتها لجنة الخبراء العرب المعنية باختيار عاصمة السياحة العربية، في اجتماعها الذي عقدته منذ عدة أشهر في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، ليكون ذلك الاختيار دلالة على ما تحمله أبها من مقومات سياحية ونهضة تنموية في شتى المجالات، خاصة وأنها مقبلة على عدد من المشروعات التنموية والسياحية الكبيرة لتحقق نقلة نوعية مستقبلية وسياحة مستدامة طوال العام.
 
وبدأت مدينة أبها في التهيؤ لهذا الحدث، حيث كشف مستشار رئيس المنظمة العربية للسياحة بجامعة الدول العربية سعد الضامن، أن المنظمة بدأت العمل مع الجهات المختصة، من أجل تهيئة مدينة أبها قبل حلول عام 2017 الذي ستكون خلاله عاصمة للسياحة العربية، وذلك عبر مرحلتين "استكشافية وتحضيرية". 
 
 ورشة عمل
أقامت المنظمة ورشة عمل في مقر الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة عسير للجان الفرعية التحضيرية، بمناسبة فوز أبها بعاصمة السياحة العربية، بحضور أمين اللجنة التنفيذية طارق خان، ومنسق اللجنة التنفيذية المهندس سالم المصلح، ورئيس لجنة الطرق المهندس عبدالله المحايلي، ورئيس لجنة الزراعة عبدالله الويمني، ورئيس لجنة المجتمع المحلي عبدالله الهنيدي، ورئيس لجنة التحسين والتطوير المهندس عبدالكريم أبوخرشة.
 
وشارك في الورشة رئيس لجنة الخدمات والمرافق المهندس خالد العمري، ورئيس لجنة التقييم والمتابعة محمد آل طالع، ورئيس لجنة البرامج والفعاليات مشبب القحطاني، وأعضاء فريق مشروع مبادرة "عسير.. وجهة سياحية رئيسة على مدار العام" نواف زياد، ونواف آل زلفة، وهشام المحالي.
 
وتم التركيز خلال الورشة، على كيفية إعداد الاستراتيجيات والخطط، وأهمية إشراك المجتمع والشباب في التحضير لهذه المناسبة.
 
تهيئة أبها 
على الرغم من أن أبها ليست حديثة في المجال السياحي، بل تملك تاريخاً حافلاً يمتد لأربعة عقود، إلا أنها تواجه تحدياً يتمثل في إظهارها بالمظهر اللائق الذي ينشده أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد، ورئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان، وذلك أمام 21 دولة عربية.
 
وفي إطار ذلك ستُعقد العديد من الدورات المكثفة طوال 2016 لتهيئة كل المعنيين قبل حلول احتفالات المدينة باللقب 2017، كما أن العمل جارٍ لإنجاز المهام على أكمل وجه، وسط متابعة رئيس اللجنة العليا أمير المنطقة الأمير فيصل بن خالد.
 
وأوضح رئيس اللجنة التنفيذية طارق خان، أن رؤساء اللجان وعددها 13 لجنة سيقدّمون الهدف الرئيس لكل لجنة والخطط المعتمدة وآليات التنفيذ والأعضاء المخصصين لكل لجنة والميزانية المقترحة، خلال الأيام القادمة.
 
ومن جانب آخر بين رئيس لجنة المتابعة والتقييم المهندس محمد آل طالع، أنه ستتم متابعة وتقييم كل أعمال اللجان الفرعية ورفعها للجنة التنفيذية التي يترأسها أمين المنطقة صالح القاصي ونائبه مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث بالمنطقة محمد العمرة.