السعودية على موعد مع أجمل 50 يوماً... لماذا؟

سماء الرياض الملبدة بالغيوم سبب لجمال جوها

سماء الرياض الملبدة بالغيوم سبب لجمال جوها

حرص الجميع على التخييم في البر بمجرد سقوط الأمطار

حرص الجميع على التخييم في البر بمجرد سقوط الأمطار

أجواء الرياض الممطرة التي ينتظرها سكانها بشغف

أجواء الرياض الممطرة التي ينتظرها سكانها بشغف

تختلف أطباع البشر بالتكيف مع الفصول الأربعة وهناك الكثير ممن ينتظر فصل الشتاء بفارغ الصبر وآخرون يتمنون أن لا ينتهي فصل الصيف ولكن الـ50 يوماً القادمة ستكون من أجمل الأيام في المملكة العربية السعودية إذ ستكون الأجواء مناسبة للجميع سواء عشاق البرد أو الصيف. 
 
أوضح ذلك الباحث الفلكي الدكتور خالد بن صالح الزعاق صاحب مرصد الزعاق للدراسات الفلكية والجيوفيزيائية إذ أوضح عبر حساباته الشخصية أن اليوم الإثنين أول موسم الوسم، فخلال الخمسين يوما القادمة سنعيش الأيام الأجمل في السنة على الإطلاق على مناطق الخليج الموافق  2015/10/12 وهو موسم علائل الريح ذات النسمات المدهونة بالبرودة ولقد تغنى بها الشعراء على مر العصور والدهور. 
 
وتسمى أول الثلاث عشر يوما بموسم الصفار، وسمي بالصفار لشدة اصفرار الجسم من الأمراض، وأهم مسبباته النوم بالعراء دون لحاف، والأيام التي تليها تسمى الوسم وتعني في اللغة أثر الكي، والوسمة تطلق على ما وسم به الحيوان من ضروب النقوش، والصور وعند أهل الأنواء يطلق على الفترة الزمنية التي تلي موسم سهيل، وهو موسم بداية نزول الأمطار الطبيعية، والأمطار السابقة على دخوله تسمى قلايد الوسم والأمطار التي تهطل في أوله تسمى الثروي نسبة إلى الثريا والأمطار التي تهطل في آخره تسمى الولي.
 
وجميع فترات أمطار الوسم مفيدة جدا للأرض والبحر فيقول السلف عن مطره (حص في البحر وفقع بالبر) أي أن مطر الوسم إذا سقط على البحر يخلق اللؤلؤ وإذا سقط على البحر ينبت الفقع، فالبذور المدفونة في باطن الأرض والمحار المختفي في أصدافه تكون متحفزة لمطر الوسم وهو الموسم اللائق لضخ ماء الحياة في أجسادها.
 
وللوسم علامات تدل على دخوله أهمها تخلق السحب وظهورها من جهة المغرب واخضرا الأشجار وانكسار حدة الحرارة وتفشي النمل وهيجانه على وجه الأرض ، والطقس السائد في الأيام الأولى من الوسم رطب وتكون الرياح متقلبة الاتجاه خفيفة السرعة وقد تهب بين حين وآخر ولفترات وجيزة ريح شمالية غربية لا تدوم طويلا مع برودة ملحوظة في آخر الليل ، ومطر الوسم شحيح لكنه نافع جدا، ومن باب العادة أن الأمطار إذا بكرت تكون توابها على فترات متباعدة وإذا تأخرت تتابعت.