تدشين مبادرة دبلوماسية الفن بجدة

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

صور للمصورة الإيطالية تريزا إيماويلا

محمد الغلاييني يلقي كلمته

محمد الغلاييني يلقي كلمته

محمد الغلابييني، وداليا إسلام، وتريزا إيماويلا

محمد الغلابييني، وداليا إسلام، وتريزا إيماويلا

جانب من الحضور

جانب من الحضور

الفنانة السعودية داليا تُلقي كلمة على الحضور

الفنانة السعودية داليا تُلقي كلمة على الحضور

جدة – إسراء عماد اطلقت مبادرة "دبلوماسية الفن" الأربعاء 6 مارس، في المركز الثقافي الإيطالي، للمصورة الإيطالية الشهيرة تيريزا إيمانويلا لاستعراض أعمالها في جدة، بحضور «hiamag». والمعرض تَمَّ تدشينه من قبل مؤسسة "BMG" لخدمة المجتمع وبإشراف من خبيرة الفنون السعودية داليا إسلام، ما يُمثل وجها مُشَرِّفا للتعاون الفني بين السعودية وإيطاليا. وأكَّدَت الخبيرة داليا أن ترتيب إعداد المعرض استغرق ثمانية أشهر، وأن اختيار إيمانويلا جاء بعد استشارات فنية مطولة، ولوحاتها تعرض للمرة الأولى في السعودية. ولم تخفي المصورة الإيطالية التي تزور المملكة للمرة الأولى، وتقيم معرضها الأول في الشرق الأوسط سعادتها. وقالت أن العنوان الرئيسي لصورها تأتي من بوابة الاهتمام بالطبيعة ودعم الحياة البيئية التي غابت في الحياة المادية بشكل كبير. وقالت المصورة الإيطالية تريزا إيمانويل لـ “hiamag.com” : بما أنَّ دبلوماسية الفن تسَلِّط الضوء على أهمية الفن في تعميق التواصل بين الشعوب على اختلافها وثقافاتها، أحاول بكل تواضع أن أنقل وأوثق كل ما أراه، فبسبب مشاغلنا اليومية أحياناً ما ننسى الطبيعة وأهميتها، وحتى لو لم ننسها يبقى هناك فرق بين أن يطَّلِع الشخص على المنظر الطبيعي، وبين مراقبته لنقله للآخرين، فدوري يَكْمُن في التقاط المشاهد التي سأنقلها للمشاهدين". الذائقة الفنِّية للجمهور الجدَّاوي وعن سبب اختيارها مدينة جدة تضيف : "جدة مكان مناسب جداً فيه ذائقة فنية، وبالتزامن مع الاسبوع الماضي اسبوع الفن بجدة، ووجود الفنانة داليا هنا، كل هذا شجَعَّني على اختيار مدينة جدة لإقامة معرضي، ورأيت من الناس في المملكة استقبالا دافئا وإيجابيا لم أكن أتوقعه". أسعى لنقل خبراتي للجمهور السعودي  وتُكْمِل تريزا : "سنقيم ورشة عمل للسيدات عن آلية التصوير الإحترافي، وورشتي عمل للأطفال لنُعَرِّفهم كيف يُمسكون بالكاميرا، وسأذهب إلى الرياض لإكمال باقي ورشات العمل التعليمية هناك، وأتمنى أن تكون هذه التجربة مستمرة، كما أتمنى أن أبقى على تواصل عبر برامج التواصل الإجتماعية مع الفنانين السعوديين الذين يرغبون في التواصل معي". الفنّ لا يَقتصر على فئة محددة وعن سبب دمجها بين حملة «القيادة الآمنة» ومعرضها وعلاقة ذلك بصورها للطبيعة تقول إيمانويلا : "اتطلَّع أن يتعرَّف الجميع على الفن، فهو لا يقتصر على فئة معينة، وأحاول أن آتحاور مباشرةً مع جميع زوار معرضي، كي أعرف انطباعهم عن لوحاتي، وأشكر القنصل العام بتروني على استضافتهم لي في المعرض وترحيبهم بأعمالي. السعودية أكثر الدول عالمياً في حوادث السيارات  في هذا الوقت، أكد باسل محمد الغلاييني رئيس مؤسسة «MBG» لخدمة المجتمع والتي دَشَّنَت حفل الافتتاح أن جزءاً من ريع اللوحات المباعة للجمهور سيخصص لدعم حملة «القيادة الآمنة .. لحياة سالمة»، بهدف توعية الشباب السعودي من حوادث السيارات، التي تسجل نسبة من اعلى النسبة في دول العالم في ارتفاع نسبة حوادث السيارات، التي تكلف الدولة "مليارات الريالات"سنوياً في مجال رعاية المصابين طبياً. "كل ما يرى" وأضاف الغلاييني في المؤتمر الصحافي الذي عقد بحضور القنصل الإيطالي سيموني بيروني : "المعرض الذي يحمل عنوان "كل ما يرى"، يأتي تعزيزاً للتفاعل الإنساني في جوانبه الفنية والثقافية والمعرفية بين السعودية وبلدان العالم. واعتبر أن المبادرة وسيلة لتقدير الجمال والإبداع بين فناني المملكة وفنانين آخرين من مختلف أنحاء العالم، حيث تقوم بتسليط الضوء على أبرز أعمالهم، ما يساعد على بناء جسر التواصل بين الشرق و الغرب". الجدير بالذكر أن المعرض سيستمر حتى 14 مارس الجاري من الساعة الخامسة عصراً والعاشرة مساءً يومياً. وأوضح الغلاييني أن مبادرة "دبلوماسية الفن" تسلط الضوء أوجه التشابه بين الثقافات المختلفة من خلال الفن، مصيفاً :"أننا نسعى إلى تشجيع التبادل الثقافي بين الفنانين السعوديين والعالميين من خلال تحديد القواسم المشتركة التي تجمع بين الثقافات". ويستلهم المعرض عنوانه "كل ما يُرى من كتابات الفيلسوف والشاعر الروماني الرواقي "سينيكا الأصغر" (4 ق.م-64 م). وسيتم خلاله كشف النقاب عن مجموعة جديدة بالكامل من الأعمال الفنية، التي تثير الاهتمام وتحفز الفكر، وسيتضمن 26 معروضاً تشمل عملين فنيين حركيين وفيلماً مصوراً تم إعداده بتكليف خاص.