5300 حالة عنف غالبيتها نساء سجلتها لجان الحماية الصحية في الرياض

مديرية الشئون الصحية بالرياض

مديرية الشئون الصحية بالرياض

كلمة امل الحواري لمنسقي اللجان

كلمة امل الحواري لمنسقي اللجان

شعار وزارة الصحة

شعار وزارة الصحة

 د.فهد المنصور يتوسط د.الطلحي والمالكي

د.فهد المنصور يتوسط د.الطلحي والمالكي

العنف

العنف

تسعى وحدة الحماية من العنف والإيذاء بوزارة الصحة السعودية إلى تقديم أفضل الخدمات المتميزة للمعرضين للعنف والإيذاء، وتقديم الخدمة التوعوية والتثقيفية للأسر، وتوفير قاعدة معلومات للعاملين بالمنشآت الصحية، يمكن الرجوع إليها تسهم في تعزيز التعامل مع حالات العنف والإيذاء.
 
وفي إطار ذلك أقيم الاجتماع التعريفي الأول للجان الحماية من العنف والإيذاء بالمنشآت الصحية التابعة للشؤون الصحية بمنطقة الرياض.
 
أهداف الاجتماع
أوضح مدير إدارة الحماية من العنف والإيذاء بوزارة الصحة الأخصائي الاجتماعي تركي المالكي،  أن هذا الاجتماع قد أقيم لتأكيد أهمية التعامل مع حالات العنف والإيذاء وفق التنظيمات الصادرة من الوزارة مع تشكيل اللجان وفق ما صدر بشأنها، وذلك بهدف مناقشة الصعوبات والمعوقات التي تواجه اللجان أثناء التعامل مع الحالات التي تحضر للمنشأة الصحية. 
 
عدد الحالات 
 كشف المالكي خلال الاجتماع أن لجان الحماية من العنف والإيذاء في المنشآت التابعة لوزارة الصحة تعاملت خلال الثلاث سنوات الماضية مع 5300 حالة عنف وإيذاء غالبيتها نساء.
 
توصيات الاجتماع
خرج الاجتماع بجملة من التوصيات أهمها:
عمل ملتقيات دورية مع رؤساء اللجان، وإعداد دليل إجراءات وسياسات عمل داخلية، والتأكيد على أهمية دور لجان الحماية في المستشفيات وتوعية الممارسين بها، ودراسة تفعيل التبليغ الإلكتروني بهدف تسريع إجراءات التعامل مع الحالات المعنفة، والتأكيد على إلزامية التبليغ عن الحالات المعنفة عند التعامل معها في المنشأة الصحية.
 
علماً بأن وزارة الصحة قد بدأت بعمل تنظيمات للتعامل مع هذه الحالات وأن نظام الحماية من الإيذاء الصادر من المقام السامي الكريم جاء معززا لهذه التنظيمات.
 
فريق الحماية
أوضح رئيس فريق الحماية من العنف والإيذاء استشاري الطب النفسي الدكتور فهد المنصور، أن دور الفريق يتمثل في الإشراف على لجان الحماية في المنطقة وعمل الإحصاءات السنوية لرصد الحالات المعنفة والتواصل مع الجهات المعنية لتسهيل عمل اللجان، وعمل ملتقيات لتطوير العمل واجتماعات تشاورية مع رؤساء لجان الحماية في المنشئات الصحية وتزويدهم بكل جديد في هذا الخصوص والقيام بزيارات ميدانية تفقدية للجان في المستشفيات للتأكد من تطبيقها للإجراءات النظامية مع الحالات، والذي يؤكد نظام الحماية من الإيذاء الصادر من المقام السامي على تجريم أي رفض أو تخاذل في التعامل مع العنف والإيذاء.
 
من جانبها بينت منسقة الفريق الأخصائية الاجتماعية أمل الحواري، إن عدد لجان الحماية التابعة لصحة الرياض بلغ 44 لجنة موزعة على جميع المستشفيات داخل الرياض وخارجها، وإن فريق الحماية التابع الشؤون الصحية بالمنطقة مكون من 8 أشخاص يرأسهم الدكتور فهد المنصور، ويضم في عضويته كلا من الدكتور علي الطلحي، والدكتور فيصل العتيبي، والدكتورة داليا مختار، والدكتور غادة الصليح، والأخصائية النفسية ليلى العباد، والأخصائية الاجتماعية زينب البار، إضافة لها كمنسقة للفريق.