السعوديات وهوس إنجاب التوائم

مشاكل الحمل

مشاكل الحمل

المتابعة الطبية

المتابعة الطبية

من المعروف أن الحمل بتوأم من أكثر الأمور إجهادا بالنسبة للنساء، ولكن من الغريب أن الكثير من السعوديات يرغبن في ذلك، ويسعين إليه بكافة الوسائل الممكنة!
 
أكدت ذلك اختصاصية أمراض النساء والولادة الدكتورة سوزان محمد، مشيرة إلى ارتفاع نسبة الإقبال على إنجاب التوائم من قبل المتزوجات، حيث بلغ عدد الراغبات في إنجاب التوائم 50% من عدد المراجعات في عيادتها في الإحساء. 
 
وأوضحت الدكتورة أن أهم العوامل التي تدفعهن لذلك عدم الرغبة في الحمل أكثر من مرة واختزال معاناة الحمل، وعلى الرغم من أن العديد من حديثي الزواج لا يرغبون في إنجاب أكثر من طفلين أو ثلاثة، حيث لا يميل الجيل الجديد إلى الإكثار من الأطفال، نجد سيدات أخريات يلجأن لإنجاب التوائم لتلبية رغبات أزواجهن الذين لا يكتفون إلا بستة أطفال على الأقل.
 
وأفادت بأن بعضهن يلجأن لشراء بعض الأدوية المنشطة للمبيض من الصيدليات واستخدامه للمساعدة في إنجاب التوائم من دون استشارة الطبيب، وهذا خطأ يجب الحذر منه، كما أن ليست كل المنشطات تؤدي لإنجاب التوائم. 
 
وكشفت الدكتورة سوزان بأن الرغبة في تحديد جنس المولود بدأت هي الأخرى تلقى رواجاً وإقبالاً كبيراً، وذلك من خلال تطبيق الجدول الصيني، مشيرة إلى أن الجدول الصيني وأن نجح في بعض الحالات، يبقة في النهاية اجتهادات.
 
وعن ذلك استشارت "هي" اختصاصية أمراض النساء والولادة الدكتورة سعادة محمد، فقالت: "يوجد في علم الإخصاب المساعد ما يعين السيدات على إنجاب التوأم، فهناك العديد من الأدوية المنشطة وإبر تنشيط المبيض التي يمكن أن تساعد في ذلك، ولكن الأمر يستلزم متابعة التبييض بالموجات الصوتية حتى يتم تحديد وقت نضوج البويضة كي تتم المعاشرة الزوجية أو التلقيح الصناعي في هذا الوقت بالتحديد".
 
ولكنها حذرت السيدات بقولها: "إن استخدام المنشطات قد يضمن للسيدة الحمل في التوائم، لكنه لن يضمن لها الحمل في توأمين فقط، فمن الممكن أن يزيد عدد البويضات المفرزة نتيجة المنشطات عن اثنتين، وقد يصل في بعض الحالات إلى عدد كبير من البويضات ما يجعلها حاملاً في عدد غير متوقع من التوائم". 
 
كما أكدت الاستشارية أن الحمل بتوأم يعرض المرأة أكثر من غيره للإجهاض، ويحقق نسبة أعلى من الولادة المبكرة، وبالتالي ارتفاع نسب وفاة الأجنة، أو تعرضهم لمشاكل الخدج، ما يستدعي دخولهم العناية المركزة بعد الولادة مباشرة، وتأثير مضاعفات ذلك على صحتهم وسلامتهم. 
 
وبينت أن الحمل بتوأم إجهاد مضاعف لصحة الأم، فالحامل بأكثر من جنين تعاني الكثير من المشاكل والمضاعفات الناتجة عن نسبة الهرمونات العالية في جسم الحامل، ومنها الزيادة في الغثيان والقيء في بداية الحمل، كما تكون الحامل بتوأم عرضة أكبر لحدوث فقر الدم، ولارتفاع ضغط الدم، وكذلك سكر الحمل، والكثير من المشاكل المتعلقة بالرحم مثل حدوث نزيف أو انفصال في المشيمة. 
 
وأخيراً نصحت الاستشارية كل سيدة ترغب في إنجاب توأم، التفكير جيدًا وموازنة أمورها قبل الشروع في ذلك، حتى لا تحمل نفسها فوق طاقتها، ولا تظلم أحد توأميها معها أو ربما كليهما، على أن يكون ذلك تحت إشراف طبي.