هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

هل تؤيد السعوديات أم ترفضن إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟

ينتظر سوق العمل السعودي إقرار مشروع تنظيم أوقات العمل للمحال التجارية وإغلاقها الساعة 9 مساءً، بناءً على ما أكده وزير العمل السعودي بأن القرار في مراحله النهائية لدى هيئة الخبراء في مجلس الوزراء تمهيداً لإقراره.
 
هل تؤيد أو ترفض السعوديات إقرار هذا المشروع؟
هذا السؤال اطرحته "هي" على بعض السعوديات اللاتي تباينت أرائهن مابين التأييد والرفض حول هذا المشروع، ولكل فريق منهن مبرراته، وفقاً لما يلي:
 
التأييد
ترى المؤيدات لهذا القرار أن تطبيقه بداية جميلة نحو مجتمع أكثر تنظيما، حيث له العديد من المبررات الأمنية والوظيفية للشباب من الجنسين وبخاصة الفتيات، إلى جانب الحفاظ على استقرار الأسرة، وزيادة الإنتاجية. 
 
وأكدت ذلك المديرة الإدارية عبير سالم، موضحة أنها من المؤيدات لهذا القرار لاعتبارات كثيرة، من أهمها الاعتبار الأسري، فعندما تكون الأماكن مغلقة ستعطي فرصة للاجتماع داخل المنازل والتقارب الأسري أكثر، كما أن البطالة تعد من أكبر الهموم في التنمية المستدامة داخل المملكة، وأن الشباب ذكوراً وإناثاً يحتاجون إلى عمل، وتوظيفهم لا يقتصر فقط على الجانب الاقتصادي، بل إنه يحقق الشعور الذاتي وكذلك الانتماء للوطن، وفي حال تخفيض ساعات فتح المحال سوف نُساعد الشباب خاصةً الإناث على العمل والاستمرار، وبالتالي زيادة الإنتاجية مستقبلاً.
 
وأشارت كل من وفاء سلطان ومنيرة عادل، البائعتين في إحدى المحلات التجارية، إلى أنهما تتمنيان تطبيق هذا القرار حيث أن الفتيات اللاتي يعملن في المحال والأسواق يصلن منازلهن الساعة الحادية عشرة والنصف مساءً، وأحياناً الساعة الواحدة صباحاً، بالنظر إلى مشكلة المواصلات، خاصةً الفتيات اللاتي يعملن في جنوب الرياض مثلاً ويسكن في الشمال أو العكس، وسيسهم هذا القرار في الحفاظ على استقرارهن الأسري والإيفاء بمتطلباتهن العائلية.
 
الرفض
من جانب آخر ترى الرافضات لهذا القرار أنه في حال تطبيقه سيتم تقليص ساعات العمل، وسيُكبد ذلك التجار خسائر فادحة، ويحصر وقت الذروة في زمن محدود، بالإضافة إلى عدم وجود وقت كافي أمامهن للتسوق، وكذلك عدم وجود بدائل كافية أمام الأسر السعودية لقضاء وقت ما بعد التاسعة مساءً. 
 
وأشارت إلى ذلك سيدة الأعمال سهير صيداوي، وأكدت أن هذا القرار له أثار سلبية اقتصادية، حيث أن فترة البيع ستكون قصيرة جدا، ما بين غلق المحلات في فترة العصر، وكذلك تخلل الفترة المسائية صلاتا المغرب والعشاء، ومن ثم غلق المتاجر، وتوقعت أن يتكبد التجار حينها خسائر فادحة.
 
وأجمعت كل من المعلمة منى محمد والممرضة أسيل أحمد، على رفضهما لهذا القرار ووصفتاه بقرار غير موفق، لأسباب عدة منها ارتباط الناس بالدوام الصباحي، ما يعرقل شراء مستلزماتهما الضرورية في الفترة الصباحية، حيث الوقت المناسب لهم في فترة المساء بعد أخذ قسط من الراحة، وأكدن أن غالبية الناس في المجتمع تفضل قضاء احتياجاتها أو الخروج للترفيه بعد صلاة العشاء. 
 
يُذكر بأن أخر المستجدات المتعلقة بهذا القرار ما كشف عنه وكيل وزارة العمل السعودية للشؤون العمالية الدكتور أحمد الحميدان، حيث أوضح أنه لم يصدر قرار بشأن إغلاق المحلات في وقت محدد حتى الآن، مشيرا إلى أن القرار قد يصدر وقد لا يصدر وهو معرض للتعديل، مشيراً إلى أن قرار إغلاق المحلات الساعة 9 مساء سيساعد على تحسين بيئة العمل لطالب العمل السعودي في القطاع الخاص، ورفع نسبة التوطين، وتنظيم عملية التوظيف، بالإضافة إلى تنظيم الحياة الاجتماعية بالنسبة للأسر السعودية لكلا الجنسين.
 
شاركينا برأيكِ..
هل تؤيدين أم ترفضين إقرار إغلاق المحال التجارية في التاسعة؟