نقاب السعوديات... والإصابة بفيروس "كورونا"

الرياض – شروق هشام 
 
أصبحت أخبار إنتشار فايروس "كورونا" (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية) هي الشغل الشاغل في أوساط المجتمع السعودي، حيث باتت تتصدر هذه الأخبار وبمعنى أصح هذه الشائعات جميع وسائل التواصل الإلكتروني ما أثار حالة من القلق والفزع بين المواطنين والمواطنات. 
 
تنتهج هذه الأخبار والشائعات في الغالب منهجا سلبيا، ولكن احدى هذه الأخبار انتهج منهجا إيجابيا وكان كالبلسم البارد على رؤوس السيدات السعوديات، حيث نشرت إحدى الصحف المحلية رأي أحد أطباء الأمراض السريرية ومختبرات انتشار فيروس كورونا، بأنه يعتقد أن النقاب يحمي السعوديات من فيروس كورونا!
 
فهل للنقاب تأثير فعلي على إحتمالية الإصابة بفايروس "كورونا"؟
 
طرحنا هذا السؤال على الدكتور أنور يوسف أستشاري أمراض الأسرة الذي اوضح: "الحقيقة أن إحدى طرق الوقاية من الإصابة بهذا الفيروس ارتداء الكمامات الواقية في الأماكن المزدحمة لتجنب أي رذاذ ملوث، وقد يقوم النقاب مقام الكمامة في هذا الشأن، ما يعني أن إرتداء النقاب قد يكون انعكس بشكل إيجابي على إحتمالية إصابة السيدات وأدى إلى انخفاض نسب إصابتهن بهذا الفيروس، حيث أشارت الإحصائيات الخاصة بوزارة الصحة إلى أن نسبة السيدات في مجموع الحالات المسجلة في المملكة يبلغ 20% مقابل 80% للرجال".
 
وأضاف: "بشكل عام على السيدات أن يتقيدن بطرق الوقاية الأخرى والتي تتضمن عدم ملامسة أي أسطح ملوثة، والعناية بشكل خاص بغسل اليدين جيداً بالصابون المطهر، وفي حالة معرفة مريض مصاب يجب تجنب مخالطته وعدم استخدام أغراضه الشخصية مثل المخدات والألحفة، والأهم من ذلك عدم الإنقياد وراء الشائعات واعتماد المعلومات الصحيحة الرسمية من خلال موقع وزارة الصحة الرسمي، وأود أن أطمئن المواطنين والمواطنات إلى أن كورونا لم يصل إلى مرحلة الوباء، وأن الأرقام الخاصة بالإصابات في المملكة حتى الآن ليست أرقام كبيرة، ولا تستدعي القلق أو الخوف".