هل تقبلين الإقامة مدى الحياة على المريخ؟

إلى كوكب المريخ

إلى كوكب المريخ

كوكب المريخ

كوكب المريخ

 على كوكب المريخ

على كوكب المريخ

المريخ والأرض

المريخ والأرض

أثار خبر قبول 6 سعوديين ضمن قائمة مشروع "ون مارس" للإقامة مدى الحياة على كوكب المريخ، الكثير من الجدل في المجتمع ككل، وبحسب قناة "نيوز" الأسترالية فإنّ إجمالي عدد المتقدمين من الخليجيين للإقامة في المريخ للأبد بلغ 1259 شخصًا بينهم عدد قليل من النساء! 
 
فهل يعني ذلك أن النساء يخشين خوض هذه التجربة؟
طرحت "هي" هذا السؤال على بعض الفتيات السعوديات، ويبدو أن عاطفة الأنثى وانتمائها لعائلتها ومن حولها، العائق الحقيقي أمام خوضها هذه التجربة، ويتضح ذلك من خلال ردودهن التالية:
 
بدأنا مع نادين العلي 22 سنة، فقالت: "لا يمكن أن أقدم على هذه الخطوة مهما كانت الاغراءات، وأتمنى لو أقابل احدى المتقدمات إلى المشروع لأسألها، ما هي مشكلة الأرض برأيها؟ وكيف ستكون حياتها بدون دراسة أو بدون وظيفة، والأهم بدون وجود أشخاص من عائلتها ومجتمعها معها؟"
 
أما دينا أحمد 19 سنة، فقالت: "الخطوة الحالية هي خطوة انتحارية، وأنا لا أفكر في الانتحار إطلاقاً، فهذه التجربة هي التجربة الأولى، ولكن بعد نجاحها من المنتظر أن يتم قبول عدد آخر في دفعة مقبلة، ويمكن حينها أن أفكر بالذهاب ولكن مع عائلتي، لن أذهب لوحدي!".   
 
واختصرت رولا عبدالله 20 سنة، اجابتها فقالت: "يمكن أن أخوض هذه التجربة بشرط أن تكون الصفقة باتجاهين "ذهاب وعودة" وليس باتجاه واحد "ذهاب بلا عودة" كما هي الآن، فأذهب وأعود وقتما يحلو لي".
 
وكان لمها محمد 21 سنة تعليق ضاحك، حيث قالت: "يجب أن يخصصوا المشروع للرجال فقط، فالرجال (ما يفرق معهم) ممكن يروحو أبعد من المريخ، لأنهم بدون عاطفة ويستطيعوا الحياة لوحدهم، أما الفتاة بدون عائلتها وصديقاتها لا يمكن أن تعيش، وأتخيل لو راح كل الرجال نقدر نعيش حياتنا بحرية!"
 
وقالت هدى سليمان 21 سنة: "لو يوافق أهلي وخاصة أمي يمكن أن أوافق على الذهاب إلى المريخ، ولكن بعد التأكد من نوع الاتصال المتاح بين المريخ والأرض، فقد سمعت أن القائمين على المشروع يعملون على تجهيز بعض التقنيات ومن أهمها البقاء على الاتصال مع الأرض من قبل سكان المريخ الجدد، ولكن نوع هذا الاتصال هو الذي يحدد قبولي أو رفضي لذلك، فأنا لا أستطيع الانقطاع عمن أحب".  
 
يُذكر أن القائمين على مشروع "مارس ون" يشترطون للالتحاق بالرحلة أن يكون عمر الأشخاص 18 عامًا على الأقل، والذين سيصبح عمرهم 28 عامًا عندما يهبطون على سطح المريخ، وأن يتحدثوا اللغة الإنكليزية، وألا تكون لديهم أعمال ضاغطة على الأرض تتوقف عليها عودتهم، حيث إنّ الصفقة باتجاه واحد ذهاب بلا عودة.
 
شاركينا برأيكِ...
هل تقبلين الذهاب للإقامة مدى الحياة على كوكب المريخ؟