خمسة امور من الافضل الا تقولها الأم للعروس ابداً.. ابداً

لحظة للأم وابنتها

لحظة للأم وابنتها

 لعروس وامها

لعروس وامها

عروس وامها

عروس وامها

ام وابنتها خلال الزفاف

ام وابنتها خلال الزفاف

ام وابنتها العروس واختها

ام وابنتها العروس واختها

 الام وابنتها العروس

الام وابنتها العروس

أم العروس هي عادة الاكثر تلبكاً وانشغالاً قبل الحفل وخلاله، حيث تتوتر لمفارقة ابنتها وتنشغل بالتحضيرات لتكون على اكمل وجه وترضي المعازيم وتبحث عن افضل الخيارات لكافة تفاصيل الزفاف، وتكون الأم في فترة ما قبل الزفاف اكثر توتراً وقرباً من ابنتها حيث تكثر النصائح والافكار والارشادات والاسئلة، ولكن احذري ايتها الأم من هذه الأمور الخمسة.. لا تقوليها للعروس ابداً ابداً .. 
 
1.ان تصرفي 1000$ على الكماليات في الحفل .. سخافة! 
طالما ان ابنتك العروس وخطيبها على وفاق تام بصرف مبالغ معينة على الشمع والازهار والكيك و غيرها من التفاصيل، لا داعي لتذكيرها بأن ما يقومان به تفاهة، لأنها ستعتبر ذلك اهانة ولربما احباطاً لها.. خصوصاً وان العروس تبحث عن الكمال في حفل زفافها. 
 
2.هل ستقدم والدته عشاءً تقليدياً للضيوف؟ 
اذا كان الحفل يقام بضيافة اهل العريس، لا بد من ان تترك لهم حرية القرار بما سيقدمون لضيوفهم، قد تكون توقعاتك اكثر مما ستسمعين من مخططات، ولكن عليك ان تتصرفي ايتها الأم بلباقة وان تتقبلي ما سيحصل. 
 
3.لا داعي للمزاح الثقيل.. في غير وقته 
لا داعي للمزاح الثقيل مثل التغزل بأحد الضيوف او مقارنته بالعريس او مقارنة عريس اخر بعريس ابنتك بغاية المزاح او بغاية المزاح المبطن، لأن العروس تعاني من التردد والتخوف قبل الزفاف خاصة، لذا لا داعي لتعزيز هذا الشعور لا ارادياً بداخلها. 
 
4."كان باستطاعتي تنظيم الحفل بنفسي افضل من هذا" 
النظرة الناقدة للأم لا بد منها في الحفل او قبله، حيث تبدأ باستعراض مواهبها التخطيطية والترتيبة و تبدأ بالتقليل من شأن مخططي الحفل ومن قام بالترتيبات سواء اكانوا افراداً او شركات او منظمي حفلات او اي كان، والجملة الشهيرة .. "لو انني قمت بهذا .. لقدمت شيئاُ افضل ! " .. حاولي ان تتناسي هذه الجملة ولا داعي للاشهار بها 
 
5."سأرتدي الابيض أيضاً" 
قد تصيب هذه الجملة العروس بالصدمة او بالمفاجاة او بالغضب، حيث من المعروف ان ليلة الزفاف يحجز اللون الابيض للعروس فقط! فكيف لأم العروس ان ترتدي اللون ذاته ؟ لن يؤخذ الموضوع بنية حسنة ابداً ولا داعي لهذه المقترحات.