طقوس حفلات الزفاف: عادات غير مرغوب فيها

قرع الكؤوس

قرع الكؤوس

 عدم السماح للعرسان برؤية بعضهما البعض

عدم السماح للعرسان برؤية بعضهما البعض

رمي باقة الزهور على العازبات

رمي باقة الزهور على العازبات

تلطيخ الوجه بكيكة الحفل

تلطيخ الوجه بكيكة الحفل

أموال الرقص

أموال الرقص

صحيح أن حفلات الزفاف مبنية على العادات والتقاليد؛ وهي طقوس تعد ذات أهمية كبرى بالنسبة لبعض العرسان في حين أنها تشكل عقبات للبعض الآخر من الشباب المقبلين على الزواج ممن يتمنون اختفاءها للأبد. 
 
إليك في ما يلي بعض الطقوس التي تشكل عادات غير مرغوب فيها من قبل بعض العرسان:
 
•تلطيخ الوجه بكيكة الحفل: تعتبر هذه العادة أكثر الطقوس رفضا من قبل العرسان؛ على اعتبار أنها تفسد إطلالات الحفل بما فيها ملابس الزفاف الثمينة والفاخرة و الماكياج وتسريحات الشعر.
 
•رمي ربطة الساق (الغارتر): بعض العرسان لا يحبذون فكرة انحناء العريس تحت فستان العروس؛ حيث أن ذلك يشعرهم بالحرج أمام الوالدين والأقارب والأصدقاء.
 
•رمي باقة الزهور بالنسبة للعازبات: هناك من يرى بأنها عادة من حق جميع النساء الحاضرات في الزفاف سواء كن عازبات أو متزوجات أن يشاركن فيها للاستمتاع بأجواء الحفل؛ ولاينبغي حصرها بالعازبات فقط.
 
•قرع الكؤوس لجعل العرسان يتبادلون القبل: ترفض بعض العرائس أن يشاهدها الضيوف أثناء تقبيل العريس، فذلك في اعتقادهن يعد مسألة شخصية لايليق أن تتم على الملأ أمام الضيوف.
 
•أموال الرقص مع العروس: بعض العرسان يرفضون هذه الفكرة لأنها تظهرهم وكأنهم يتسولون الأموال. قد يعتقد بعض الناس أنها عادة من شأنها مساعدة العرسان ماديا في بناء حياتهم الجديدة؛ إلا ان بعض العرسان لا يقبلون بها.
 
•منع العرسان من رؤية بعضهما البعض قبل حفل الزفاف بيوم: يرى البعض بأن العرسان عادة ما يكون لديهم  الكثير من التحضيرات العالقة والتي يتعين عليهم إتمامها قبل حفل الزفاف، وعدم السماح لهم برؤية بعضهم البعض للتحدث قبيل الحفل قد يزيد من القلق لديهم بشأن التجهيزات الأخيرة الخاصة بحفل الزفاف.
 
لا تزال مختلف التقاليد والعادات المرافقة لحفل الزفاف مستمرة؛ وحتى إن كان البعض لا يوافق عليها فإن طقوسها ظلت متواصلة كممارسات لخلق أجواء من المتعة والمرح خلال الحفل.