تامر عبدالمنعم: طلاقي من تحية هو الأصعب

 تامر عبدالمنعم

تامر عبدالمنعم

أبدى تامر عبدالمنعم سعادته بتجربته فى مسلسل «كاريوكا» مع وفاء عامر، وقال: بذلت كل جهدى للدخول فى أعماق شخصية «أنطوان» أول أزواج تحية كاريوكا، وعندما قرأت السيناريو رأيته رجل «ندل» و«خمورجى» و«بتاع ستات» لكن «دمه خفيف»، وسبق تقديم الشخصية فى فيلم «بديعة مصابنى» من خلال الفنان حسين الإمام. أضاف تامر: المخرج عمر الشيخ له فضل كبير فى تقمصى للشخصية، حيث عقدنا جلسات عمل، ووصلنا إلى بعض التفاصيل الخاصة بالدور مثل «تسريحة» الشعر و«الكاب» الذى يضعه «أنطوان» على رأسه أغلب الوقت إلى جانب طريقته فى الكلام، خاصة أن أغلب اللبنانيين تعليمهم أجنبي، كما أن «الخمورجى» دائما لديه طريقة معينة فى الكلام. وأشار عبد المنعم إلى أن تجسيد شخصية مشهورة أسهل من تجسيد شخصية لا يعرفها الناس، حيث يتوافرعنها شرائط مصورة، موضحا أن تقديم الشخصية المشهورة أسهل له بشكل خاص لأنه سبق أن قلد شخصيات عديدة من قبل . وقال: كل الشخصيات الموجودة فى المسلسل غير معروفة باستثناء السادات وسليمان نجيب ورشدى أباظة، وعندما عرض علىّ شخصية «أنطوان» شعرت أن بها نوعا من المتعة، لأننى أعشق الأدوار الصعبة مثل شخصية «العبيط» التى قدمتها فى مسلسل «الدم والنار». وعن أصعب مشاهده قال: مشهد «البار» الذى أظهر فيه بعد طلاقى من تحية كاريوكا، وأتحدث مع «إيزاك» مصمم الرقصات، وكذلك المشهد الذى أتحدث فيه مع بديعة مصابنى بعد الطلاق وأظهر بحالة انكسار وأبدو طيبا، لأنه لا يوجد شخص بداخله شر مطلق، وصعوبة هذه المشاهد أننا صورنا جزءا من المسلسل قبل الثورة، ثم استكملنا بعد الثورة، وفى فترة التوقف هربت الشخصية من الممثلين، وكلنا تعرضنا لذلك، فالعودة لاستحضار الشخصية مسألة صعبة. وأشار إلى أنه يحضر كمؤلف لمسلسلين الأول بعنوان «المرافعة» مع باسم ياخور، والثانى يكتبه للمطرب محمد فؤاد ليقدمه فى رمضان المقبل.