بيونسيه: الحياة فوق المجد بقليل

بيونسيه الخلابه

بيونسيه الخلابه

بيونسيه جرامي Grammy

بيونسيه جرامي Grammy

بيونسي في احتفال للأطفال

بيونسي في احتفال للأطفال

بيونسيه

بيونسيه

ازياء بيونسيه

ازياء بيونسيه

بيونسيه والفاشن

بيونسيه والفاشن

بيونسي بوستر

بيونسي بوستر

بيونسيه المتألقة

بيونسيه المتألقة

بيونسي جرامي 2014

بيونسي جرامي 2014

جمال بيونسيه

جمال بيونسيه

بيونسيه تستلم جائزة

بيونسيه تستلم جائزة

معلومات عامة عن بيونسيه
كل من لديه قصة فشل كبيرة يمكنه أن يتعافى منها بسرعة ويحقق نجاحا "فوق المجد بقليل"، إذا تابع قصة تفوق المطربة الأميركية المعجزة بيونسيه، التي تحولت من طفلة "خجولة" صاحبة تجربة فاشلة في أكبر برامج اكتشاف المواهب الأميركية "البحث عن النجوم" ومحاولات غنائية كادت ان تعرض أسرتها كلها للافلاس وتسببت بالفعل في انفصال والديها، الى المطربة الأعظم نجاحا في الألفية الجديدة، وصاحبة كل الأرقام القياسية. بيونسى أكثر المغنيات نجاحا في مجال صناعة الموسيقى، وأكثر المشاهير نفوذا وتأثيرا، وفي المركز الثالث لأكثر العاملين في مجال الموسيقي دخلاً، وفي المركز الأول لأكثر المغنيات دخلا.

بيونسيه نولز واسمها بالكامل  بيونسي جسيل نولز ، ان بيونسي مغنية وراقصة وكاتبة أغان ومنتجة وممثلة ومصممة أزياء، من مواليد سبتمبر عام 1981 في تكساس، وهي ابنة لمدير تسجيلات ناجح هو ماثيو نولز، والأم مصففة شعر ومصممة ملابس من أصل فرنسي، ولها شقيقة كبرى احترفت الغناء والتمثيل أيضا، واسمها سولانج.
 

بداية بيونسيه
بدأت بيونسيه طريقها في عالم الفن على يد والدها الذى خطط لابنته أن تكون راقصة باليه، فأعطاها دروسا في رقص الباليه وموسيقى الجاز وهي صغيرة، لكن مدرب الرقص اكتشف موهبت بيونسى في الغناء، وأنها تستطيع الوصول إلى أعلى الطبقات بصوتها، وشجعها على خوض مسابقة للغناء في المدرسة للتخاص من خجلها الشديد وتعريف الناس بموهبت بيونسي، وبمجرد صعود الطفلة الخجول إلى خشبة المسرح تغلبت على خجلها، وأصبحت تحلم بأن تصبح مغنية شهيرة.
 

بيونسيه كمغنية
في سن السابعة فازت في مسابقة محلية للغناء، وبدأت تلفت انتباه الصحافة، إلا أنها في سن المراهقة فشلت في الفوز بمسابقة برنامج "البحث عن النجوم"، وكان وقتها أكبر برنامج مسابقات في التلفزيون الأميركي. وكادت أن تتوقف عن حلم الغناء لكنها استعادت ثقتها بنفسها بعدما علمت من والدها أن جاستن تيمبرلاك وبريتني سبيرز، تعرضا لنفس الفشل في نفس المسابقة في بداية مشوارهما الغنائي.
في عام 1996 قرر والدها التفرغ التام لتدريب فريق غنائي راقص يضم ابنته وصديقتيها لاتا فيار وبينسون وكيلي رولاند، واستقال من عمله وأدى تراجع دخل الأسرة لانفصال الوالدين، وبعد سنوات من المحاولة، تمكن فريق "دستنيز تشايلد" من توقيع عقد مع شركة كولومبيا ريكوردز في أواخر عام 1997.

بزغ نجم قائدة الفريق ومغنيته الأساسية بيونسيه، بعد تقديمهم أغنية فيلم Men in black، ثم صدور ألبومهم الأول "ديستاني تشايلد"؛ الذي نال جوائز عدة، منها جائزة أفضل ألبوم في ذلك العام، وتلاه ألبوم The Writing on the Wall في عام 1999؛ الذي نال أسطوانة بلاتينية؛ إذ بلغت مبيعاته أكثر من 7 ملايين نسخة، وأصبحت أغنية Say My Name من أكثر الأغاني نجاحا وشهرة. وتبعا لشركة سوني للتسجيلات بلغت مبيعات الفريق أكثر من 100 مليون نسخة.

بدأت بيونسيه تشق طريقها الفني منفردة أثناء عضويتها في الفرقة، أول ألبومات بيونسي وأصدرته كان بعنوان Dangerously in Love عام 2003؛ الذي اختير واحدا من أكثر ألبومات ذلك العام نجاحا، ونالت عنه خمس جوائز جرامي؛ ما مهد الطريق لمشوارها الفني المنفرد الذي اكتمل في عام 2005، بعد حل الفريق.

في عام 2006 أصدرت بيونسيى ألبومها الثاني B Day؛ الذي احتل المركز الأول على قوائم بيلبورد للألبومات، وتضمن البوم بيونسي أغاني ناجحة مثل Irreplaceable، وفي عام 2008 أصدرت ألبومها الثالث I Am Sacha Fierce، الذي تضمن أغنيتي Sweet Dreams وIf I Were a Boy، وتمكنت خمس من أغانيها من الوصول لقائمة أكثر مائة أغنية نجاحا، وبذلك أصبحت بيونسيه واحدة من اثنتين وصلت أكثر أغانيهما إلى المراكز الأولى في قوائم الأغاني في الألفية الثانية؛ أي منذ عام 2000.

كما أصبحت بيونسي من أكثر المغنيات بقاء لأسابيع طويلة في المراكز الأولى لسباق الأغاني، وبلغت 37 أسبوعا في المركز الأول في السنوات العشر الأخيرة، وأكثر مغنية وصلت أغانيها للمراكز الخمس الأولى، والعشر الأولى في السنوات العشر الأخيرة، وبهذا أصبحت من أكثر المغنيات نجاحا في مجال صناعة الموسيقى. وفي عام 2009 وضعتها مجلة فوربس الاقتصادية في المركز الرابع لأكثر المشاهير نفوذا وتأثيرا، وفي المركز الثالث لأكثر العاملين في مجال الموسيقي ارتفاعا للدخل، وفي المركز الأول لأكثر المغنيات دخلا؛ إذ بلغ دخلها 87 مليون دولار ما بين عامي 2008 و2009.

لم تكتف بيونسيه بنجاحها الغنائي فاقتحمت مجال التمثيل السينمائي، وكان أول ظهور لها في الفيلم السينمائي Carmen hip hopera عام 2001، وظهر تألقها بشكل كبير في فيلم Dreamgirls عام 2006 الفائز بأوسكار أفضل فيلم، الذي رشحت عنه لجائزة غولدن غلوب، كما ينتظرها مشروع فيلمين جديدين بعد انتهائها من جولتها الغنائية العالمية، التي تحمل اسم "أنا ساشا العنيفة" وهي تحضر لفلمها الجديد في 2013 الذي لم تصرح عن طبيعتة بعد.
 

بيونسيه الوجه الدعائي
ومنذ عام 2004 أصبحت بيونسيه الوجه الدعائي لعدد من المنتجات العالمية منها: شركة مشروب بيبسي وأزياء تومي هيلفغر وآرماني ومستحضرات تجميل لوريال، كما أطلقت بيونسيه خط الأزياء الخاص بها باسم "هاوس أوف ديريون" كما تم اختيار عطورها لتكون اكثر عطور المشاهير مبيعاً في العالم