منزل آنا وينتور الصيفي في Long Island

 أيقونة الموضة ورئيسة تحرير مجلة فوغ الشهيرة آنا وينتور

أيقونة الموضة ورئيسة تحرير مجلة فوغ الشهيرة آنا وينتور

غرفة الاستراحة الملاصقة للحديقة

غرفة الاستراحة الملاصقة للحديقة

ركن هادئ لتناول الوجبات الخفيفة

ركن هادئ لتناول الوجبات الخفيفة

 غرفة الجلوس

غرفة الجلوس

 غرفة الضيوف

غرفة الضيوف

مزيج رائع من الخشب الابيض والرخام الزيتي

مزيج رائع من الخشب الابيض والرخام الزيتي

لقطة خلفية لحديقة المنزل وتبدو عرائش العنب

لقطة خلفية لحديقة المنزل وتبدو عرائش العنب

جانب من المطبخ

جانب من المطبخ

 جانب من الحديقة وواجهة المنزل البيضاء

جانب من الحديقة وواجهة المنزل البيضاء

 الفناء الأمامي للمنزل

الفناء الأمامي للمنزل

 الذوق الرفيع في منزل آنا وينتور الصيفي

الذوق الرفيع في منزل آنا وينتور الصيفي

 المدفأة في الصالون

المدفأة في الصالون

 المكتبة

المكتبة

 آنا وينتور مع إبنتها بي شافر

آنا وينتور مع إبنتها بي شافر

 التفاصيل الخشبية وألوان الأقمشة الهادئة

التفاصيل الخشبية وألوان الأقمشة الهادئة

إنها أيقونة الموضة العالمية التي بإمكانها الرفع من شأن مصمم أزياء أو تدمير مستقبله بمجرّد إيماءة واحدة من رأسها. آنا وينتور التي تربّعت على رئاسة تحرير مجلّة Vogue الأميركية تعرف تماماً ما تريد إن كان من ناحية عملها او لجهة خياراتها في الحياة. والأمر يشمل خيارها لمنازلها التي لا تقضي فيها وقتاً يذكر بسبب برنامجها اليومي المزدحم بالمواعيد. ولكن وينتور التي تعيش مع ابنتها Bee من طليقها David Shaffer وشريكها منذ زمن طويل الملياردير Shelby Ryan، توزّع سكنها بين منزليها الأنيقين: الأول في Greenwich Village في حي مانهاتان النيويوركي الراقي شتاءً، ومنزلها الرائع في ولاية Long Island الذي لفتتنا اناقته ومثاليته ليكون مصيفاً مريحاً يصلح للاسترخاء والجلسات العائلية الحميمة.
 
والمنزل الكبير في لونغ آيلند محاط بحديقة تتميز بعرائش العنب والأشجار المزهرة، يحمل الطابع الفرنسي ببنائه وتفاصيله، وبهندسته الداخلية التي تحمل توقيع شركة Carrier & Co التي تثق بها آنا وينتور كثيراً. وحرصت وينتور على أن يستعمل الخشب الابيض وبألوان فاتحة، والأمر نفسه بالنسبة لألوان اقمشة الاثاث والستائر الفاتحة والمصنوعة من الحرير، الكتان، القطن والـseagrass. 
 
ورغم حب وينتور لاستضافة المعارف والأصحاب في منزلها النيويوركي، غير أنها تحافظ على خصوصية منزل الإجازة الصيفية في لونغ ىيلاند ولا يدخله سوى الأصدقاء المقرّبين جداً وأفراد العائلة. ومن أبرز ضيوفها في منزل نيويورك الرئيس الأميركي باراك أوباما وزوجته ميشيل، كيم كارداشيان وخطيبها كاني وست، كما فتحت منزلها لاستضافة شخصيات مختارة من حفل Met Gala عام 2010، وأقامت فيه ايضاً حفل الكريسماس عام 2013.