فيلا دوناتيلا فيرساتشي في ميلانو

دوناتيلا فيرساتشي

دوناتيلا فيرساتشي

 غرفة الجلوس

غرفة الجلوس

غرفة الطعام

غرفة الطعام

 غرفة نوم أإبنتها الوحيدة

غرفة نوم أإبنتها الوحيدة

 غرفة نوم دوناتيلا

غرفة نوم دوناتيلا

 صالونان مفتوحان على بعضه ما

صالونان مفتوحان على بعضه ما

زاوية من المنزل.

زاوية من المنزل.

 حمام الضيوف

حمام الضيوف

دوناتيلا فيرساتشي في فيل لتها بميلانو

دوناتيلا فيرساتشي في فيل لتها بميلانو

 أحد الصالونات

أحد الصالونات

من المتوقّع أن تنعكس تصاميم دوناتيلا فيرساتشي القوية والمشبعة بالألوان، القصّات المثيرة، الأقمشة الشديدة اللمعان والخطوط الهندسية على فيللتها الفخمة في ميلانو. ولكننا فوجئنا بعد الديكورات الجديدة التي أجرتها دوناتيلا على الفيلا ببعض الألوان الكريمية ومشتقات الباستيل الأزرق التي طغت على اثاث الشقة ما كشف لنا الوجه الآخر من المصممة البارعة: الرقّة والأنوثة الطاغية بالإضافة إلى رغبة واضحة بالهروب من عالم عروض الازياء ومتاعبها الناتجة عن إدارة واحدة من أكثر دور الأزياء الإيطالية شهرة وتأثيراً.
 
تقول دوناتيلا: "لا أزال أحب الالوان القويّة.. ولكن كان لدي رغبة في التغيير. وددت أن أجري تحوّلاً جذرياً، فكانت الألوان الجديدة التي اخترتها أكثر رقة".
 
لكن بصمة فيرساتشي الإيطالية التي تجري في عروق دوناتيلا سيطرت لا شعورياً على المكان الواضح من خلال ظلال البنفسجي والأحمر التي حملتها دوناتيلا من مجموعات تصاميمها للعام 2009 وهي واحدة من أكثر المجموعات القريبة إلى قلبها. أما قطعة الأثاث المفضلة لديها فهي كرسي عصري منحوت من التايتانيوم استعملت فيها مواد فاخرة وتمثّل ومضة خيالية بتصميمها الجميل.
 
وتحرص دوناتيلا على إبقاء منزلها عامراً بالدفء بدعوة الأصدقاء المقرّبين إليه الذين يشعرون بالراحة والهدوء عبر الموسيقى الجيّدة التي تنبعث في أرجاء الفيللا، الطعام الغني واللذيذ، وحسن الضيافة الإيطالية وصولاً إلى ادق تفاصيل مائدة الطعام واكسسواراتها، من دون أن ننسى أضواء الشموع التي لا تكتمل الجلسات في منزل دوناتيلا فيرساتشي من دونها. أما الغرفة التي تقضي أكثر وقتها فيها هي غرفة نومها المتناغمة باللونين البيج الكريمي والذهبي، وهناك تسمع موسيقاها الخاصة وتقرأ كتبها المفضّلة التي تبعد عنها الهموم والوحدة التي تغلّف حياتها الخاصة.