بيبو مدينة الجحيم السياحية

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض

مدينة يابانية تقع على الساحل الشرقي لجزيرة كيوشو ، تم اكتشافها عام 1924 ، لتستحق منذ ذلك الحين وعن جدارة اللقب الذي أُطلق عليها ، وهو لقب " مدينة الجحيم " . يعود سبب اللقب الغريب إلى احتواء المدينة على عيون ساخنة يخرج منها الماء المغلي إلى سطح الأرض ، مما يجذب 12 مليون سائح سنويًا ، ورغم احتواء المدينة على أكثر من 2800 عين ساخنة ، إلا أن 9 منها هي المشهورة عالميًا . إذا وقفت أمام العيون التسعة فسيدهشك ما تراه ، وربما يصيبك الذعر ، فكل عين من تلك العيون تعكس لونًا يعبر عن مكوناتها المعدنية ، فمنها الأزرق الداكن والبني والأحمر الذي يشبه لون الدم ، فيبدو المكان وكأنه ساحة للتعذيب تمتزج الدماء بالمياه ، كما يتصاعد البخار من بين الشقوق مهما بلغ صغرها . تحتل مدينة بيبو المرتبة الثانية عالميًا في إنتاج المياه الساخنة الطبيعية من جوف الأرض ، حيث تصل درجة حرارة المياه إلى 90 درجة مئوية ، ولذلك يمكنك الاستمتاع بسلق البيض في تلك المياه ، وهو ما يمارسه السائحون كنوع من المرح . كذلك إذا كنت من محبي الذرة المسلوقة أو السلمون ، فإن المحلات القريبة من المدينة تبيعهما للسائحين لسلقها في مياه العيون . أما أغرب ما يمكن أن تراه في مدينة بيبو فهو بحيرة (رؤوس الكهنة المحلوقة) ، وسميت بذلك الاسم بسبب منظر فقاقيع البخار التي تتكون بها من سخونة المياه .