بهية الحريري تتنازل عن راتبها للشعب اللبناني

بهية الحريري تتنازل عن راتبها للشعب اللبناني

بهية الحريري تتنازل عن راتبها للشعب اللبناني

بهية الحريري

بهية الحريري

بهية الحريري

بهية الحريري

هي – أسماء وهبة نائب في البرلمان يتنازل عن راتبه للشعب. مهلا... إنها ليست مزحة... هذا ما فعلته النائب في البرلمان اللبناني بهية الحريري. تنازلت عن مجموع رواتبها التي تقاضتها عن دورة عام 2009 وقيمتها 525.282.500 ليرة لبنانية أي ما يعادل 350 ألف دولار. أعادت بهية الحريري هذا المبلغ إلى الشعب اللبناني، معتبرة أنها "تقاضت أجرا لا تستحقه خلال الدورة البرلمانية لعام 2009". وهذا يعود إلى الشلل الذي أصاب البرلمان اللبناني بسبب الخلافات السياسية الدائرة بين فريقي 14 و8 آذار ما جعل النواب يتقاضون رواتبهم من دون مزاولة عملهم البرلماني فعلياً. من هنا يأتي موقف النائب الحريري التي أعادت مجموع رواتبها إلى الشعب اللبناني مؤسسة من خلاله صندوق "بحبك يا لبنان" تحت إشراف رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان. وهنا لن نتحدث عن خدمة بهية الحريري لسنوات طويلة في العمل الإنساني والتربوي العام، لكن يجوز لنا أن نتساءل: هل إذا كانت بهية الحريري رجلا لأعادت هذا المبلغ إلى الشعب اللبناني؟ تشير التحليلات السلوكية الى أن المرأة لا تحبذ تقاضي المال السياسي أسوة بالرجل. وتعيد حساباتها قبيل الإقدام على أي عمل قد يضر بمكانتها كامرأة وأنثى حتى لو كانت في منصب سياسي كبير. لهذا يختار رؤساء الجمهوريات أحيانا النساء كحارسات ووزيرات مالية أو عدل أو الشؤون الإجتماعية لأنهن عادة أكثر أمانة من الرجل! وضمن هذا السياق قد لا يبدو موقف بهية الحريري غريبا. على الرغم من أن البعض قد يصنفه ضمن خانة "الترويج" السياسي لآل الحريري. لكن بغض النظر عن هذا الأمر فإن الواقع يقول أنها البرلمانية اللبنانية الأولى من الرجال والنساء التي ترفض تقاضي راتب مجاني دون عمل.