دبي تطلق أول مبنى مكتبي مطبوع "ثلاثي الأبعاد" في العالم

دبي تطلق أول مبنى مكتبي مطبوع بـ

دبي تطلق أول مبنى مكتبي مطبوع بـ"ثلاثية الأبعاد" في العالم

سيقع بالقرب من المساحة المخصصة لمشروع

سيقع بالقرب من المساحة المخصصة لمشروع "متحف المستقبل" الأول من نوعه في العالم

ستتم طباعة المكتب بالكامل باستخدام طابعة يبلغ ارتفاعها 20 قدما خلال 3 أشهر فقط

ستتم طباعة المكتب بالكامل باستخدام طابعة يبلغ ارتفاعها 20 قدما خلال 3 أشهر فقط

دبي  توظف الثورات التكنولوجية في كل ما له أثر على الارتقاء بحياة الإنسان

دبي توظف الثورات التكنولوجية في كل ما له أثر على الارتقاء بحياة الإنسان

تم تصميم بيئة عمل المبنى المكتبي لتضم مزيجا من أصحاب الخلفيات المهنية والخبرات المختلفة

تم تصميم بيئة عمل المبنى المكتبي لتضم مزيجا من أصحاب الخلفيات المهنية والخبرات المختلفة

خطوة طموحة تقرب دولة الإمارات من ترسيخ مكانتها كمركز عالمي لهذا النوع من التكنولوجيا

خطوة طموحة تقرب دولة الإمارات من ترسيخ مكانتها كمركز عالمي لهذا النوع من التكنولوجيا

أعلن رئيس اللجنة الوطنية للابتكار بدولة الإمارات، محمد عبدالله القرقاوي عن مشروع أول مبنى مكتبي على مستوى العالم والذي ستتم طباعته بالكامل بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في خطوة طموحة تقرب دولة الإمارات من ترسيخ مكانتها كمركز عالمي لهذا النوع من التكنولوجيا في مجالات الهندسة المعمارية والبناء والتصميم.
 
وأكد القرقاوي أن دولة الإمارات وبتوجيهات من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ماضية في أخذ موقعها على واجهة المستقبل معتمدة على توظيف الثورات التكنولوجية في كل ما له أثر على الارتقاء بحياة الإنسان وتطوير القطاعات المختلفة بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار.
 
وأضاف ان هذا المشروع سيشكل بداية لتحولات جذرية خلال السنوات المقبلة في عالم التصميم والبناء حيث ستساهم تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في تقليل عنصري التكلفة والوقت اللذان يعدان الأهم بالنسبة للمشاريع الإنشائية، وعلى الرغم من أن هذه التكنولوجيا كانت مجرد فكرة تراود خيال البعض إلا أنها تتحول اليوم إلى واقع حقيقي وملموس كما سيشكل هذا المبنى المكتبي المتكامل تجربة واقعية لمدى جدوى تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد مما له الدور الكبير في إعادة ابتكار قطاع البناء والتصميم من خلال نقل هذه التكنولوجيا إلى نطاق التطبيق.
 
ويشير الخبراء إلى أن الأثر الحقيقي لتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد يكمن في قدرتها على توفير تكلفة البناء بنسبة تتراوح بين 50 في المائة إلى 70 في المائة وتكلفة العمالة بنسبة تتراوح بين 50 في المائة إلى 80 في المائة إضافة إلى تقليل نسبة النفايات الناجمة عن عمليات الإنشاء بنسبة تصل إلى 60 في المائة مما ينعكس إيجابا على المردود الاقتصادي للقطاع ويساهم في تحقيق استدامة البيئة والموارد.
 
ويعتبر المبنى المكتبي الذي تبلغ مساحته ما يقارب الـ2000 قدم مربعة والذي سيقع بالقرب من المساحة المخصصة لمشروع "متحف المستقبل" الأول من نوعه في العالم على الإطلاق من ناحية استخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء مبنى بهذا الحجم.
 
وستتم طباعة المكتب بالكامل باستخدام طابعة يبلغ ارتفاعها 20 قدما خلال فترة لا تتجاوز الثلاثة أشهر فقط.
 
كما ستتم طباعة كافة مكونات الأثاث الداخلي والهيكل الخارجي بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد مما يجعل من هذا المكتب الأكثر تطورا في هذا المجال.
 
 
ويمثل هذا المشروع أحد مبادرات "متحف المستقبل" الذي كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أطلقه مؤخرا حيث سيتم تصميم المبنى بالشراكة مع أحد أهم شركات تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم مما يعزز دور المتحف في بناء الشراكات العالمية الهادفة لاختبار أحدث الابتكارات والتقنيات ضمن القطاعات المخلتفة.
 
ويستند تصميم المبنى المكتبي أيضا على أبحاث معمقة حول مستقبل أداء فرق العمل ويجسد أحدث ما توصل إليه الخبراء والباحثين في مجال تصميم بيئة العمل ومستقبل العمل حيث تشير الدراسات إلى أن فرق العمل الأكثر فعالية اليوم ترتكز على اتباع نهج عمل مفتوح ومتصل من أجل تعزيز التعاون وسيصبح لهذا الأمر أهمية أكبر في المستقبل حيث سيتم التركيز على إحداث تغيير جذري في آلية أداء العمل من خلال تمكين فرق العمل من التنقل والتعاون في أداء المهام الموكلة إليهم.
 
وفي هذا الإطار تم تصميم بيئة عمل المبنى المكتبي لتضم مزيجا من أصحاب الخلفيات المهنية والخبرات المختلفة إضافة إلى إمكانية الاستفادة من أفكار واقتراحات أفراد المجتمع والمجتعات الأكاديمية والبحثية وذلك بهدف الارتقاء بثقافة التعاون والابتكار.
 
وعلاوة على كونه مركزا عالميا لتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد سيصبح المبنى مقرا مؤقتا للعاملين في "متحف المستقبل" إلى أن يتم الانتهاء من بناء المقر الدائم.