كيف تصل بصفحتك على "فيسبوك" إلى العالمية؟

في ضوء فعاليات قمة رواد للتواصل الإجتماعي، أكد براندون ستانتون، صاحب مدونة "هيومنز أوف نيويورك" أن الوصول بصفحتك إلى العالمية على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” قد يتحقق بمجموعة من العوامل أهمها الالتزام والاخلاص في العمل وعدم السعي وراء الشهرة فضلاً عن تقديم محتوى جيد ومتناسق عوامل مهمة في الوصول بصفحة الشخص المشارك على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إلى الناس في مختلف أنحاء العالم.
 
جاء ذلك خلال جلسة "فيسبوك.. كيف تنتقل بصفحتك إلى العالمية؟” التي أدارها بيمان العوضي، مقدم برنامج "بيتا بلانيت" ضمن فعاليات قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، المقامة خلال الفترة من 17-18 مارس 2015 في مركز دبي التجاري العالمي. ويعد براندون واحداً من كبار  المدونين في العالم بمدونته التي تعرض قصص لشخصيات مختلفة من المجتمع من خلال الصور التي يقوم بالتقاطها. ويبلغ عدد متابعي صفحته على الفيسبوك حوالي 2.5 مليون متابع.
 
وقال براندون إن التركيز  على توفير  محتوى جيد ومتناسق من خلال صور الناس التي يلتقطها وتسليط الضوء على قصصهم الإنسانية أسهم في الحصول على المشاركة والتفاعل من الجمهور، الأمر الذي أدى بدوره إلى زيادة عدد المتفاعلين والمتابعين، مشيراً إلى أن الأمر ينصب بالدرجة الأولى على العمل وليس الجمهور، نافياً قيامه بالتسويق لأي منتج عبر صفحته، حيث رفض الكثير من الشراكات في هذا الشأن.
 
وأضاف براندون أنه كان في البداية يقوم بالتقاط الصور ومن ثم يحكي القصص، مشيراً إلى أن الأمر تطور لديه الآن بالتقاط الصورة وجعلها تتحدث عن نفسها أو بمعنى آخر عرض المحتوى كما هو وترك الحكم للجمهور، لافتاً إلى أن التركيز يكون فقط على الأشخاص الذين يقابلهم خلال أسفاره والبعد الإنساني لديهم وعدم سرد أي قصص تتعلق بتاريخ بلدانهم أو سياساتهم. وأوضح أن "الفيسبوك" يعد منصة تسهم في دعم عملك وتوصيل رسالتك، معبراً عن احترامه للديمقراطية التي يوفرها الموقع للمشتركين وعدم تفضيل صفحة على أخرى أو توجيه الناس إلى متابعة صفحات بعينها.