مؤتمر أمني لمواجهة الهجمات الإلكترونية المتطورة في الرياض

مؤتمر أمني لمواجهة الهجمات الإلكترونية المتطورة

مؤتمر أمني لمواجهة الهجمات الإلكترونية المتطورة

استضافت العاصمة السعودية الرياض أعمال مؤتمر "القمة الأمنية لمواجهة الهجمات الإلكترونية المتطورة" الذي عقد يوم أمس في فندق فورسيزون بالرياض.
 
وشدد المشاركون في المؤتمر على حاجة المنظمات إلى تعزيز قدراتها الأمنية المستندة على المعرفة التقنية، في ظل التحول إلى العالم الرقمي.
 
ويدف المؤتمر المتخصص في مجال أمن المعلومات، وشارك فيه كبار المتخصصين في الأمن من قطاع تكنولوجيا المعلومات من بينهم كبار مسؤولي الأمن ومديري المخاطر، إضافة إلى رؤساء أقسام تقنية المعلومات ومديري تكنولوجيا المعلومات، لتسليط الضوء على الاتجاهات الناشئة في الأمن الإلكتروني في عصر "المنصة الثالثة"، والتي تشمل الأركان التقنية الأربعة: 
 
-التقنيات المتنقلة للشركات،
-البيانات الكبيرة وتحليلاتها
-الحوسبة السحابية
-الشبكات الاجتماعية.
 
وأبرزت المناقشات في المؤتمر حتمية تركيز الاستثمارات بصورة أكبر على قطاع أمن المعلومات في ظل التقارب اليوم بين الأعمال وتطورات التكنولوجيا، بعد أن أدى تبني نظام "السحابة" لإدارة التطبيقات ذات المهام الحساسة وإدارة وظائف الأعمال الرئيسة، إضافة إلى انتشار اتجاهات "احضر جهازك الإلكتروني الخاص" (BYOD) على مستوى الشركات الكبرى في المنطقة، إلى توسيع مجالات الاختراق وتنفيذ الهجمات الإلكترونية، بما يتجاوز حدود المؤسسات التجارية التقليدية.
 
وعُرض في المؤتمر استطلاع أجرته شركة (آي دي سي) الشرق الأوسط حول المستخدم النهائي لأمن المعلومات، أشار فيه 57% من مديري تقنية المعلومات في الشرق الأوسط إلى أن "الحفاظ على بيئة آمنة" يمثل أكبر "تحد/ أولوية" واجهوها في العام 2014.
 
وأوضح محللوا آي دي سي أن هذا الاستطلاع يعكس حقيقة المشهد، إذ لا يزال الأمن الإلكتروني يتطور بوتيرة أسرع من الاستثمارات في حلول الأمن لتكنولوجيا المعلومات.
 
وشهدت القمة سلسلة من العروض التقديمية وورش العمل من جانب كبار المديرين التنفيذيين وخبراء الأمن الإلكتروني لنقل خبرتهم ومعرفتهم للمؤسسات والانتقال بنجاح إلى نهج "أمن تقوده المعرفة" التقنية وتعزيز المرونة وتحسين أمن المعلومات والإدارة ومعالجة المخاطر والامتثال.
 
واتيحت للمشاركين في المؤتمر الفرصة للاستفادة من العروض الحية للحلول الرائدة في هذا القطاع من بينها برامج التحليلات الأمنية لآر إس ايه (RSA Security Analytics)، وبرنامج آر إس ايه للحوكمة والهوية (RSA Identity&Governance) وبرنامج آر إس ايه ارتشر (RSA Archer) وبرنامج في لاب ديمو ستيشن (VLab Demo Stations).
 
وتعتبر قمة آر إس ايه لمواجهة الهجمات الإلكترونية في الرياض جزء من سلسلة من الفعاليات التي تنظمها شركة (آر اس ايه RSA) الذراع الأمني لشركة (إي إم سي EMC)، والتي تهدف للمساعدة على اتخاذ خطوات كبيرة وقوية للأمام في تعزيز الأمن الإلكتروني.