HTC تكشف عن أحدث منتجاتها

أزاحت شركة " إتش تي سي" HTC الستار عن هاتفها الذكي الجديد "وان إم 9" HTC One M9  خلال مؤتمر عقدته على هامش مشاركتها في معرض MWC التقني في برشلونة، وهو الهاتف الذي ستنافس به في فئة الهواتف الذكية عالية المواصفات.
 
ويعد الهاتف HTC One M9 بمثابة الجيل الجديد من هواتف سلسلة "وان" الذكية، والتي كانت قد أطلقتها الشركة قبل عامين، ويتميز عن الإصدارات السابقة ببعض التعديلات في التصميم الخارجي إضافة إلى مواصفات داخلية مُحسنة على مستوى المعالج والذاكرة العشوائية والكاميرا. 
 
يضم الهاتف الجديد كاميرا خلفية بدقة 20 ميجابكسل مزودة بعدسة مدعومة بزجاج الياقوت المقاوم للخدوش، وأوضحت "إتش تي سي" أن العدسة في الكاميرا الخلفية للهاتف قادرة على التصوير بزوايا واسعة وبشكل أفضل في ظروف الإضاءة الخافتة. 
 
ودعمت الشركة هاتفها HTC One M9 بذاكرة تخزين داخلية أساسية سعة 32 غيغابايت، قابلة للزيادة عبر بطاقة ذاكرة خارجية من نوع "ميكرو إس دي" حتى سعة 128 غيغابايت. 
 
ويملك الهاتف الذكي الجديد شاشة من نوع LCD بقياس 5 بوصات وبدقة Full HD، إضافة إلى معالج "سنابدراجون 810″ ثماني النواة، وذاكرة تخزين عشوائي سعة 3 غيغابايت.
 
سيصل الهاتف أسواق آسيا باسيفيك وآسيا وأميركا الشمالية بحلول منتصف مارس الجاري، ووسيتوافر الهاتف بأربعة ألوان هي الرمادي والفضي والذهبي والوردي، بجانب مجموعة جديدة من أغلفة الحماية الخاصة بالجهاز Dot View case، والمصممة لعرض بعض المعلومات مثل التوقيت ودرجة الحرارة بشكل أنيق على الجزء الامامي منه. 
 
من جهة أخرى، كشفت كشفت إتش تي سي HTC، عن أول أجهزتها الذكية عالية الأداء لمتابعة الأداء الرياضي وحالة اللياقة، وهو سوار "إتش تي سي غريب" المتصل بنظام تحديد المواقع العالمي HTC Grip. ويتكامل السوار مع أجهزة أندر آرمور ريكورد، شبكة الصحة واللياقة التي أطلقتها آندر آرمور Under Armour حديثاً والمصممة للرياضيين والأشخاص المتحمسين للياقة البدنية، وبالتالي فهو يجمع بين معايير تصميم إتش تي سي من جهة، ونظم التعقب الفعالة والدقيقة على مستوى مجموعة من أنواع الرياضة والأنشطة الرياضية من جهة ثانية، مما يتيح للرياضيين تحديد أهدافهم الشخصية والعمل على تحقيقها. 
 
وبينما يمكن وصل السوار مع أجهزة آبل العاملة بنظام ios والأجهزة العاملة بأنظمة آندرويد، فضلاً عن الإكسسوارات الخاصة بالبلوتوث وأجهزة مراقبة معدل ضربات القلب، فهو ينطوي على توسيع لوظائفه ليوفر بيانات أداء إضافية لمجموعة أندر آرمور من أجهزة اللياقة المتصلة. 
 
ويتميز السوار أيضاً بقدرته على تعقب وتسجيل مجموعة متنوعة من التدريبات (بدءاً بالجري، ومروراً بركوب الدراجات، وصولاً إلى تمضية الوقت في صالة الألعاب الرياضية)، كما أنه مضاد للماء، ما يجعله مثالياً لتعقب حرق كل حريرة في الصالة الرياضية وخارجها، وحتى في الحمام. وهو مزود ببطارية بطاقة 100 ميلي آمبير/ساعة، ما يتيح له العمل خمس ساعات حين يكون نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) المركب ضمن الجهاز في وضعية التشغيل، وذلك يضمن للسوار أن يحدد بدقة المسار والمسافة والوتيرة والحريرات المستهلكة، وكل ذلك بشكل مباشر بالتنسيق مع جهاز أندر آرمور ريكورد. كما يمكن وصل "سوار غريب" مع مجموعة من أجهزة مراقبة معدل ضربات القلب الخارجية، بما يشمل أندر آرمور إيه 39 (Under Armour A39) مما يجعله مثالياً للرياضيين الراغبين بتعقب معدل ضربات قلبهم بدقة. وللاستخدام اليومي، يكفي شحن السوار مرةً واحدة ليستمر في العمل مدة 2.5 يوم، وبالتالي فهو مثالي لتعقب النشاط اليومي. 
 
الجدير بالذكر أن السوار الجديد سيتوفر لدى مجموعة من تجار التجزئة في اميركا الشمالية بدءاً من ربيع العام الجاري.
 
كما تقدم إتش تي سي أيضاً جهاز تحكم عن بعد (HTC VR Controller) جديدا للواقع الافتراضي يجعل المستهلك يشعر بأنه جزء من عالمه الافتراضي. ويأتي جهاز التحكم اللاسلكي بشكل مزدوج، وهو مصمم لاستخدامات تتميز بالتعدد الكبير بحيث يمكن استخدامه في أية تجربة واقع افتراضي تقريباً. وخلافاً لأجهزة التحكم الخاصة بالألعاب، يتميز جهاز إتش تي سي للتحكم بالواقع الافتراضي الشامل ببساطة وتلقائية استخدامه، وبالتالي فهو يساعد الجميع على تحقيق الاستفادة القصوى من تجاربهم في الواقع الافتراضي.
 
أما نظارة إتش تي سي فايف HTC Vive، التي يقدر لها أن تحدث تحولاً في طرق تفاعل المستهلكين مع التكنولوجيا والعالم من حولهم، فستطلق "إتش تي سي" إصدار فايف دفلوبر (ViveDeveloper) الخاص بشركات تطوير الواقع الافتراضي هذا الربيع، مع توفير نموذج آخر للمستهلكين بنهاية العام الجاري، وذلك من خلال  شراكة استراتيجية مع فالف Valve ترمي لجعل توفر حلول الواقع الافتراضي في سوق الإلكترونيات الاستهلاكية أقرب من ذي قبل. 
 
وتقدم فايف تجربة تتميز بالقدرة على حمل المستهلك إلى عوالم جديدة بلمح البصر من خلال نظارة الواقع الافتراضي. وقد تعاونت إتش تي سي مع فالف لتطوير تقنية محاكاة افتراضية 360 درجة مزودة بأجهزة تحكم متطورة تجعلها قادرة على إعادة تشكيل الواقع بحجم غرفة كاملة، حيث تتيح للمستخدم أن ينهض ويتجول في فضائه الافتراضي ويستكشفه، وأن يفحص الأشياء من كل زاوية ويتفاعل فعلياً مع محيطه. وبالتالي تشكّل هذه النظارة علامةً فارقة على مستوى الأداء، إذ إنها تقدم مقاطع فيديو عالية الجودة، بمعدل 90 إطارا في الثانية، تدعمها دقة صوتية لا تصدق.