السعودية تتصدر قائمة أكثر برامج "يوتيوب" شعبيةً

قائمة برامج اليوتيوب

قائمة برامج اليوتيوب

لا يكثر

لا يكثر

برنامج مسامير

برنامج مسامير

 برنامج لا يكثر

برنامج لا يكثر

برنامج مسامير

برنامج مسامير

برنامج ايش اللي

برنامج ايش اللي

برنامج ايش اللي

برنامج ايش اللي

كشفت مجلة "فوربس - الشرق الأوسط" عن قائمة أكثر 25 برنامجاً شعبية على يوتيوب بالعالم العربي، وسيطرت السعودية على 17 مركزاً من القائمة ببرامج متميزة ومتنوعة.
 
تضمنت الدراسة الخاصة بمجلة "فوربس" العمل على رصد أكثر البرامج شعبية ومتابعة في الوطن العربي خلال شهر سبتمبر، إذ تم جمع 100 برنامج تم إنتاجها خصيصاً للعرض عبر موقع "يوتيوب" توافقت وشروط الدراسة، خصوصاً البرامج التي تستهدف فئة الشباب، وفق مجموعة من المعايير الفنية، والتي على أساسها تم الوصول إلى الـ 25 برنامجاً الأكثر شعبية على "يوتيوب" في العالم العربي، حيث انتقت المجلة البرامج الأكثر متابعة والتي حققت مجموعةً أكثر من 443.5 مليون مشاهدة عبر 1357  مقطعاً تم تحميلها على الموقع، ويتابعها 2.4 مليون مشترك.
 
وحسب القائمة فإن 326.7 مليون من العدد الإجمالي للمشاهدات كانت للبرامج السعودية، أي ما نسبته 73.6% من إجمالي عدد المشاهدات، تليها البرامج الأردنية بـ105 ملايين مشاهدة لـ6 برامج، ثم البرامج المصرية بـ11.7 مليون مشاهدة لبرنامجين فقط.
 
وسيطرت السعودية على 17 مركزاً من القائمة، جاء في مقدمتها البرامج التالية:
-برنامج "إيش اللي" جاء في المركز الأول: حيث وصل عدد مشاهداته إلى 99.7 مليون مشاهدة، وهو برنامج كوميدي يقدمه الشاب بدر صالح عبر قناته في اليوتيوب، ويعد من أهم برامج الإعلام الجديد التي أطلقها الشباب في الدولة السعودية، ويتناول البرنامج مقاطع الفيديو المنشورة على يوتيوب بتعليق ساخر، وتعتبر قناته أعلى قناة على يوتيوب في عدد المشتركين من السعودية. 
 
-برنامج "مسامير" جاء في المركز الثاني: حيث سجل 41.9 مليون مشاهدة، وهو برنامج كرتوني سعودي على يوتيوب يجمع الكاتب فيصل العامر بالمخرج والرسام مالك نجر، يتناول القضايا الاجتماعية من خلال سلسلة كرتونية من إنتاج لومينك.
 
-برنامج "لا يكثر" جاء في المركز الثالث: حيث سجل 45.7 مليون مشاهدة، ويقدم الشاب فهد البتيري وزملاؤه في البرنامج فن الستاند أب الكوميدي بشكل احترافي، حيث يناقش البرنامج عدداً من القضايا الشبابية بطريقة كوميدية سلسة ومرحة، ويهدف إلى تقديم لون جديد لفن الكوميديا الساخرة السعودية بمحاولة تمثيل رأي الشارع السعودي والشريحة الشبابية.
 
يُذكر أن معايير اختيار البرامج قد ركزت على عدد المشاهدات المنفردة التي حصل عليها كل برنامج، وعدد مشتركي البرنامج، إضافة إلى عدد مقاطع الفيديو التي تم تحميلها، وعمر البرنامج حتى وقت إنجاز الدراسة، وقد تم استثناء كل البرامج التي لم يفصح القائمون عليها عن شخصياتهم الحقيقية، وذلك لدواعي المصداقية والدقة.