إحتفظي بالموظف الذي يتمتع بهذه الصفات

الموظف الكفء

الموظف الكفء

زملاء عمل

زملاء عمل

اجتماع عمل

اجتماع عمل

العثور على موظف مثالي هو تحدّ بحد ذاته، فأي عملية توظيف لا يمكن أن تتنبأ تماماً بمدى ملاءمة الموظف مع الفريق وفي بيئة العمل الحقيقية. فالموظف يجب أن يكون ماهراً، مندفعاً، خبيراً وقبل كل شيء يتناسب مع الشركة وقيمها. 
تحديد الموظف الذي يناسب هذه المعايير الخاصة يمكن أن يكون صعباً، ولكن العلامات التالية ستساعدك على ملاحظة صفات هذا الموظف الفريد الذي بالتأكيد يجدر الاحتفاظ به للعمل في الشركة. 
 
- من السهل إيجاد الموظف الذي يتمم واجباته ومسؤولياته بشكلٍ تام، لكن الأصعب هو العثور على موظف يعتبر الشركة أكثر من مجرد مؤسسة تولّد الدخل، بل إنها أشبه بالأسرة ومندفع كلياً لخدمتها. يمكنك ملاحظة هذا العامل من خلال تصرفات الموظف وتصريحاته وحماسته لمعرفة المزيد عن خطط الشركة المستقبلية، وعدم قلقه أو تحفظه عن القيام بمهمات وأعمال جديدة وإضافية قد تترتب عليه. 
 
- يمتلك الدافع والحافز على تقديم أفكار ومبادرات جديدة تحقق أهداف الشركة بأساليب مبدعة، من دون أن يملي عليه أحد أفكاره أو يوجّهه في كيفية تنفيذ طريقة عمله، وتعمل أفكاره ومبادراته على توفير المال والوقت والموارد لمصلحة الشركة في الأساس. 
 
 
-  يتمتع بالصدق وبحرية إبداء الرأي، ويطلع الإدارة على كل الأمور والأخطاء التي تصادفه للإستفادة منها في سبيل تطوير الشركة وتحسين سير العمليات. 
 
- يضمن جودة النتيجة النهائية ليس فقط لعمله بل لفريق العمل أيضاً. فنجده حريصاً على مصلحة الفريق ومتابعاً لزملائه في مهامهم ومندفعاً لمساعدتهم في حاجياتهم والإتيان بحلول مبتكرة ذات فائدة لجميع الأطراف، كما لن نسمع شكواهم في حال ساهموا في إتمام مسؤوليات خارجة عن مهامهم الأساسية. 
 
 
- يتمتع بمهارات إتصال وإنصات حيوية. فلا يخجل مثلاً من الإضاءة على أي مشكلة تعترضه أو قد يراها ستكون سبباً لمشاكل أكبر في المستقبل. يتفاعل بصدق مع المحيطين والمدراء ويحللّ بموضوعية ويستوعب ما يقوله. هو لن يكون قادراً فقط على الخروج بحلول مبتكرة من المشكلة، بل أيضاً تحديد الخلل قبل أن تقع أي مشكلة وتحليل عناصرها. 
 
- يتمتع بدافع وحافز لتحسين أدائه وتحقيق المزيد من الإنجازات الرائعة، ويعمل على اكتساب خبرة إضافية من خلال الدورات التدريبية التي تدرّ الفائدة عليه وعلى الفريق والشركة التي تدفعه نحو الإنجاز بحماس.