أهم الخطوات لإتقان إلقاء الخطاب القصير أمام الجمهور

كثيرة هي النصائح التي نسمعها ونقرأها المتعلقة بالخطوات التي يجب مراعاتها عند التحضير لإلقاء خطاب مهم وطويل أمام جمع من الناس سواء أكان ذلك في إجتماع عمل أو في أي مناسبة اجتماعية رسمية خاصة. 
 
لكن أحياناً قد تفرض علينا الظروف مواقف تستدعي القيام بإلقاء خطاب قصير خلال وقت محدد أمام مجموعة صغيرة من الناس. فعندما يحصل هذا الأمر معك، لا ترتبكي وتضطربي، لأن الخطوات التالية ستساعدك على التحضير جيداً قبل التحدث، وتحديد الأفكار لتسهيل المهمة وإتقان الكلام وتحقيق الأهداف التي ترجينها. 
 
-تأكدي من أن طول خطابك يتناسب مع الوقت المتاح لك. فبدلاً من محاولة حشر أفكار عديدة في وقت قصير، إجعلي ملاحظاتك تتناسب مع الوقت، واختصري النقاط الرئيسية التي تريدين التحدث عنها. 
 
-أعدّي نفسك جيداً قبل إلقاء الخطاب بوقت كافٍ، تدربي أمام المرآة أو أمام الأصدقاء والعائلة وسجلّي ملاحظاتك، ودونّي الأفكار الرئيسية بشكلٍ مختصر من أجل تذكيرك بالنقاط الأساسية وترتيبها بطريقة سلسلة لا تشتّت انتباه الجمهور. أما إذا طلب منك إلقاء الخطاب قبل دقائق معدودة، فما عليك سوى التركيز على أهم النقاط التي تريدين إيصالها في أقصر وقتٍ ممكن والاستفادة من الوقت الذي يقومون فيه بتقديمك للتفكير بهذه المواضيع. 
 
-راقبي الوقت عند إلقاءك الخطاب حتى لا تشعري الجمهور بالممل وأنهي حديثك دائماً قبل الوقت المحدد حتى تجهزّي نفسك لتلقّي أي سؤال، ووجهّي حديثك الى الجمهور لتشعريه بأنه معني وبأنه محور اهتمامك، واستفيدي من الأسئلة التي يمكن أن تطرح لإدراج فكرة رئيسية لم يتسنى لك الحديث عنها في خطابك لضيق الوقت، أو تابعي فكرتك من خلال إرسال ملاحظة نصية لاحقة تخلّص محور الخطاب للجمهور المشارك. 
 
-في خطاب لا تتعدى مدته الدقائق الخمس، تحدثّي بلغة مفهومة ولا تستخدمي المصطلحات المعقدة وأوصلي أفكارك بأيسر الطرق. أعطي دقيقة واحدة لتقديم الموضوع، لا تتحدثي أكثر من ثلاث نقاط واعطي دقيقة واحدة لكل نقطة. وانهي حديثك في الدقيقة الأخيرة بالخاتمة أو الرسالة التي تريدين إيصالها والتي تترك انطباعاً جيداً. 
 
-إستخدمي المؤثرات التي تضفي الحياة إلى حديثك وتثير انتباه الجمهور، وتدربّي على إدراجها بشكلٍ لائق ومناسب وفي بداية الحديث حتى لا تجعلي الجمهور ينتظر ويتساءل عن ماذا تعرضينه أمامه. يمكنك أن تستخدمي أبسط الأمور الموجودة أمامك لتغيّري روتين الحديث، كمثلاُ إبراز القلم عند الإعلان عن إمضاء صفقة مهمة للشركة أو رفع كوب القهوة للتأثير على الجمهور وجعله ينتبه أكثر الى المعلومات التي تنقلينها إليه. 
 
-لا تخافي من أن تجعلي الإتصال شخصياً أكثر مع الجمهور وفي إيصال المشاعر خصوصاً في الخطاب القصير. غيّري طبقة صوتك عند التشديد على فكرة أو توضيح موقف أو عند الإعلان عن أخبار جيدة أو محزنة واستخدام التعابير المناسبة والصوت الذي يجذب الانتباه ويعبّر بصدق عن المشاعر. 
 
-تأكدي وتحققي من أن كل الأمور والمعدات تعمل بشكلٍ طبيعي قبل أن تبدأي بخطابك، لأن كل التحضيرات والتنظيم قد تذهب سدى إن لم يتم الاهتمام بشكلٍ جدّي في الهندسة الصوتية وفحص الميكروفون ليتمكن الجمهور كله من متابعة حديثك. إن وجدت أن المجموعة التي تجلس في الخلف تجد صعوبة في متابعتك، إرفعي نبرة صوتك وانتقلي الى مكان في الوسط أكثر قرباً إليهم لتحرصي على أن يكون الجميع مرتاحاً ومنتبهاً لحديثك. واحرصي على تجنّب العبارات التالية حتى يكون حديثك ناجحاً وجذاباً ينصت له الجميع.