"Google" يوضّح قدرة التكنولوجيا على تعزيز حياتنا اليومية

Fashion Trends.jpg

Fashion Trends.jpg

Google Search.jpg

Google Search.jpg

Google View.jpg

Google View.jpg

Youtube.jpg

Youtube.jpg

Google Maps.jpg

Google Maps.jpg

Google House.jpg

Google House.jpg

Google Docs.jpg

Google Docs.jpg

Google House kitchen.jpg

Google House kitchen.jpg

تسعى Google إلى تقديم المساعدة لنا في جميع نواحي حياتنا اليومية، بدءاً من تسهيل تواصلنا مع الآخرين في أنحاء العالم وحتى تنظيم يوم عملنا ليتسنى لنا التركيز على الأمور المهمة فقط.  
 
وعبارة Google House تسلط الضوء على حقيقة أن البيت هو أفضل مكان لاستكشاف التكنولوجيا، وهي الاسم الذي تمّ إطلاقه على حدث تفاعلي صُمّم لمنح الضيوف تجربة عملية حول معنى أن تكون حياتنا متصلة بالإنترنت وأن تصبح المعلومات في متناول أيدينا عندما نكون في أمسّ الحاجة إليها. ويجري الحدث ضمن بيئة بيت حقيقي حيث تعرض كل غرفة أدوات تكنولوجية معينة ذات تطبيقات محددة تشمل التنقل، والمطبخ، والسفر، والأولاد، والأزياء. 
 
ويبيّن هذا الحدث أنه سواءً كنت مشغولاً في المطبخ تحاول إعداد الطعام لحفل العشاء أو بقيت ساهراً حتى الفجر تعدّ عرضاً تقديمياً لأحد عملائك، بإمكان Google مساعدتك على جعل يومك يسير بصورة أكثر سلاسة. وفيما يلي لمحة حول منتجات Google التي تحقق هذه الغاية:
 
"Google Now" أي Google  الآن: يوفر لنا هذا المنتج المعلومات التي نحتاجها في الوقت المناسب حيث يخبرنا عن حالة الطقس قبل أن نبدأ يومنا ويساعدنا على التخطيط لأفضل الطرق التي سنسلكها في طريقنا كي نتجنب الازدحامات المرورية، وهو يعمل في الخلفية دون أن نضطر إلى تشغيله، كما يقوم بتنظيم المعلومات على شكل بطاقات مثل "Traffic&Transit" أي حالة المرور والنقل، و"Event Reminders" أي مفكرة الأحداث، و"Friend’s Birthdays" أي أعياد ميلاد الأصدقاء والتي تظهر فقط في التوقيت المحدد لها.
 
"Google Maps" أي خرائط Google : يوفر هذا الإصدار الجديد خرائط مخصصة بحسب البحث الذي نقوم به والخيارات التي نحددها. ويتمّ تحديث هذه الخرائط بصورة مستمرة لضمان الدقة وتوفير كافة المعلومات التي نحتاجها في مكان واحد بما في ذلك معلومات الأعمال، والتصنيفات، وآراء المتصفحين حول أكثر من مئة مليون مكان حول العالم.
 
"Voice Search" أي البحث الصوتي: وهي طريقة سريعة في البحث عن المعلومات دون استخدام الأيدي، حيث يتمّ طرح الأسئلة شفوياً والحصول على إجابات منطوقة وهي طريقة ملائمة للغاية أثناء انشغالنا بأشياء أخرى. يمكّننا البحث الصوتي على سبيل المثال من معرفة وصفة طهي معينة عندما نكون مشغولين في المطبخ، أو التعرف على كيفية القيام بنشاط معين من خلال مقاطع الفيديو التعليمية على YouTube. 
 
"Google Translate" أي ترجمة Google: إذا صعب عليك فهم قائمة الطعام في إحدى المطاعم أو لم تستطع التفاهم مع الآخرين أثناء قضائك العطلة، فبإمكان ترجمة Google مساعدتك، بل ويمكنك تحميل برامج شاملة لتعليم اللغات على هاتفك الجوال بحيث يمكنك استخدام التطبيق خارج البلاد دون أن تضطر لإنفاق تكاليف باهظة على تفعيل خدمة التجوال على هاتفك.
 
+Google": عبارة عن طريقة مبتكرة لتنظيم الصور، حيث يقوم تلقائياً بعمل نسخة احتياطية عن صورك ومن خلال ميزة Auto Awesome يحدد أفضل الصور في الألبومات ويقوم بإجراء تحسينات عليها كما يجعلها تبدو أجمل من خلال إضفاء مسحات بانورامية وحيّة عليها. بل وبإمكان "Google+" إنشاء ألبوم مصغّر تلقائياً يضم أفضل الصور ومقاطع الفيديو التي لديك! كما يمكنك مشاركة الصور مع 10 أصدقاء في الوقت نفسه أثناء الدردشة معهم عبر نظام لقاءات الفيديوHangouts.
 
"مؤشراتGoogle ": وهي الأداة الشعبية المتاحة التي يمكن استخدامها لمقارنة أشياء محددة بحسب البلد والموضوع والفترة الزمنية، حيث تقوم هذه الأداة بتحليل نسبة معينة من عمليات البحث التي تجري على محرك بحث Google لتخبرنا عن عدد عمليات البحث التي أجراها مستخدمون آخرون باستخدام كلمات البحث التي أدخلناها. وهذه الأداة مثالية لمواكبة الأزياء والتوجهات السائدة، حيث تخبرنا على سبيل المثال عن نوع المكياج الذي يمكن استخدامه على العيون ونوع الأحذية الذي يمكن ارتداؤه لمواكبة الأزياء السائدة في مكان معين من العالم. 
 
"Google Docs" أي وثائق Google: يتيح لنا هذا المنتج إنشاء وثائق ومستندات غنية بالصور والجداول والمعادلات والرسومات والروابط ومحتويات أخرى عديدة. ومن خلال ميزة التعليقات الاجتماعية يستطيع المستخدم جمع البيانات وإدارة الملاحظات الراجعة بصورة أفضل. كما يمكنه أيضاً مشاركة ملفات أو مجلدات كاملة مع الأفراد ومع فريق العمل بل ومع العملاء والشركاء أيضاً. فمن خلال ميزات Docs و Sheets و Slides editors يستطيع عدة أشخاص العمل على نفس الملف في الوقت نفسه.
 
"YouTube": هو المنصة الأمثل للمعلمين والطلبة على حد سواء. تحظى مقاطع الفيديو التعليمية على YouTube بملايين المشاهدات يومياً حول العالم، وخلال العام الماضي تضاعف عدد مشاهدات مقاطع الفيديو التعليمية مرتين. على سبيل المثال، قناة Duroosi(دروسي) عبارة عن مشروع مشترك بين وزارة التربية بدولة الإمارات وشركة "اتصالات" وشركة Google يهدف إلى توفير دروس مجانية للطلبة في الصفوف 11 و 12.
 
"Cultural Institute"أي المعهد الثقافي: يضمّ معارض مصغّرة ومجموعات فنية من المتاحف والأرشيفات حول العالم. وبإمكان المستخدم استعراض الكنوز الثقافية بأدق تفاصيلها من الحجارة الكريمة النادرة وحتى التحف الفنية الرائعة، بل ويستطيع المستخدم أيضاً إنشاء معارضه الخاصة ومشاركة مقتنياته مع أصدقائه.