الفيسبوك... الشبكة التي لا تعرف المستحيل!

 مؤسس الشبكة مارك زوكربيرغ

مؤسس الشبكة مارك زوكربيرغ

فيلم The Social Network

فيلم The Social Network

 شبكة التواصل الإجتماعي فيسبوك

شبكة التواصل الإجتماعي فيسبوك

إعداد – هلا الجريد
 
تعد شبكة الـ"فيسبوك" واحدة من أوائل شبكات التواصل الإجتماعي على الإنترنت التي ينضم إليها مستخدموها مجاناً للتواصل في ما بينهم.
 
في عام 2003م، أسس مارك زوكربيرغ  شبكة الـ"فيسبوك" بالشراكة مع كل من "داستين موسكوفيتز" و"كريس هيوز" اللذين كانا رفيقي "زوكربيرغ" في سكن الجامعة عندما كان طالباً في جامعة هارفارد وكانت عضوية شبكة الـ"فيسبوك" حينها مقصورة على طلبة جامعة هارفارد وبنظام الدعوات، ولكنها امتدت بعد ذلك لتشمل الكليات الأخرى في مدينة بوسطن وجامعة "آيفي ليج" وجامعة "ستانفورد". ثم اتسعت دائرة الشبكة لتشمل أي طالب جامعي، ثم طلبة المدارس الثانوية، وأخيرًا أي شخص يبلغ من العمر 13 عامًا فأكثر. 
 
والمثير أن مؤسس شبكة الفيسبوك "مارك زوكربيرغ" واجه العديد من الدعاوى القضائية من عدد من رفاقه السابقين الذين زعموا أن الـ"فيسبوك" تعمّد سرقة الكود الرئيسي الخاص بهم وبعض الملكيات الفكرية الأخرى.
 
لم تقتصر المسألة على قضايا المحاكم فقط بل تعدت ذلك في عام 2010م، عندما جسد الممثل "Jesse Eisenberg" دور "مارك زوكربيرغ"  في عمل سينمائي بعنوان "The Social Network" من إخراج "David Fincher" الذي  كشف الكثير من من ملامح شخصية مؤسس الـ"فيسبوك" التي لم ترضه شخصياً.
 
بالرغم من المنافسة الشرسة في هذا المجال وظهور الكثير من الشبكات التي نالت شهرة كبيرة إلا أن صمود الفيسبوك مثير للإعجاب، في حين أن شبكات أخرى مثل  شبكة الـ"My Space" التي حصلت على شهرة واسعة ومن بعدها بدأت في الأفول لتخبطها وعدم مواكبتها للتطور والبعض الآخر من الشبكات إختفى من على الشبكة العنكبوتية تماماً مثل "Ping" شبكة التواصل الإجتماعي الخاص بالموسيقى والتابع للشركة العملاقة "أبل"!
 
ويعود الفضل في هذا الصمود إلى الطريقة الديناميكية التي تدار فيها شبكة مثل الـ"فيسبوك" تارة بنزول أسهمها في سوق الاسهم الأميركية "ناسداك" وتارة بعمليات الإستحواذ الصادمة في بعض الأحيان ورغم المنافسة في الأفكار الجديدة وغير المسبوقة أو من التطبيقات السهلة الإستخدام مثل "تويتر" و "بينترست" وشركات عملاقة في مجالها مثل غوغل، إستطاع الـ"فيسبوك" رغم ذلك من إستحداث العديد من الخدمات إبتداءً من تعدد اللغات للشبكة مروراً بالتنوع في كل ما يلفت إنتباه المستخدم مثل الألعاب والبريد الإلكتروني والصفحات والتطبيقات والمناسبات والمجموعات والرسائل الخاصة وأخيراً الإتصال الصوتي، بالإضافة إلى قيام الـ"فيسبوك" بعمليات إلإستحواذ كما أشرت سابقاً وبمبالغ خيالية مثل إستحواذها على تطبيق الـ"إنستغرام" بمبلغ مليار دولار كي تصمد في وجه طوفان التكنولوجيا السريع الذي لا يتوقف لأي سبب كان! كما أنها مؤخرا حاولت الإستحواذ على تطبيق الـ "Snapchat"  بـ3 مليار دولار ولكن قُوبل بالرفض من "إيفان سبيجل" صاحب ومصمم التطبيق.
 
ومؤخرا حدثت الصفقة التي تعد الأضخم  للـ"فيسبوك" وذلك بشرائها التطبيق الأشهر في المراسلة الفورية على الأجهزة الذكية الـ"واتساب Whatsapp"  بمبلغ يقدر بـ19 مليار دولار!
 
ورغم تراجع أعداد المستخدمين لشبكة الفيسبوك مؤخراً في العديد من الدول إلا أن كل هذه العمليات الإستحواذية جعلت من الـ"فيسبوك" شبكة لا تعرف المستحيل بأن تكون الأكبر بين الشبكات الإجتماعية بعدد مستخدمين يقدّر بحوالي 2 مليار مستخدم في العالم.
 
بالطبع هناك تواجد لموقع مجلة "هي" الإلكتروني في هذه الشبكة العملاقة بتوفر صفحة متجددة دائماً بكل الأخبار والمواضيع المميزة، ولتسجيل الإعجاب الرجاء زيارة هذا الرابط.