هل انت مستعدة لاطلاق عملك الخاص؟

من لا يحلم بامتلاك عمله الخاص دون الحاجة الى وظيفة تقليدية، احيانا لا يرى نفسه فيها بل ان ظروف الحياة ومتطلباتها فرضتها..هذا الحلم قد يدفع البعض لترك وظيفته اليومية وخوض تحدّي جديد في حياته واطلاق عمله ومهنته الخاصة..تحدّي قد لا يكون على قدر التوقعات ما لم يرافق بتصوّر جدّي واستراتيجية ناجحة..
 
في كتابه Quitter: Closing the Gap Between your Day Job and Your Dream Job، يشير الكاتب الاميركي Jon Acuff الى ان 70 الى 80% من الناس يفكرون يوميا بترك وظيفتهم للقيام بعمل يرضيهم على الصعيد الشخصي..
 
لذا قبل ان تستيقظي بعد 10 اعوام، وتكتشفي انك لم تستطيعي تحقيق اي من امنياتك..نطرح امامك اهم الخطوات التي يجب عليك مراعاتها قبل اتخاذ القرار الذي يحدد مستقبلك وعملك الخاص..فماذا تتضمن الاسئلة التي عليك طرحها قبل المباشرة؟
 
-هل سيجعلني هذا الانتقال اكثر سعادة؟ 
قبل ان تغادري وظيفتك لخوض مغامرة غير واضحة المعالم..تأكدي اولا أن هذا حقا ما تريدين القيام به، لا ان يكون قرارك فقط هربا من وظيفتك الحالية..في كتاب اخر يحمل عنوان The Entrepreneur's Secret to Creating Wealth: How The Smartest Business Owners Build Their Fortunes ، يؤكد الكاتب Chris Hurn على أن عدد كبير من الناس يعانون بصمت في وظائفهم، ولكن قبل اطلاق عملنا الخاص، يجب التأكد بان هذا الانتقال سيجعلنا اكثر سعداء، والا فلا حاجة للتفكير في الاستقالة. 
 
-هل التوقيت هو مناسب؟
احرصي ان يكون توقيت انتقالك لعمل خاص مناسبا لظروف حياتك الحالية، كوني واقعية حيال وضعك الاقتصادي والتزاماتك، اذ قد لا يكون الوقت مناسبا للتخلي عن التأمين والضمان المتوفر في وظيفتك الحالية للحاق بحلمك.. 
 
-كيف سوف اغطي نفقاتي؟ 
تنصح Deborah Shane مؤلفة كتاب Career Transition – Make the Shift: Your Five Steps to Successful Career Reinvention تأمين الاموال الكافية قبل خوض اي مغامرة، وتعني بذلك ان يكون لديك احتياط كاف لدفع نفقاتك الشخصية والتجارية لفترة من الزمن، اذ لا يمكنك ان تحددي وفقا لطبيعة عملك المدة قبل تحقيق الارباح الخاصة. 
 
-هل لدي دعم العائلة والاصدقاء المقربين؟ 
هذه النقلة النوعية لحياتك، ستضعك اولا في ظرف صعب ودقيق يحدد مصيرك المستقبلي، لذا من المهم بحسب Acuff التحدث مع العائلة والاشخاص المقربين للمساعدة في اتخاذ القرار الصحيح..تحدثي مع الاشخاص الذين تثقين بهم وبحكمتهم لوضعك على السكة الصحيحة..
 
-هل انا مستعدة لتغيير نمط حياتي؟ 
العمل الخاص ليس شيئا منظما بتاتا كالوظيفة، بل العكس تماما فالمهنة الخاص يعني العمل لساعات طويلة، وحيدة والاشراف على ادق التفاصيل، لذا من المهم ان تكوني بطبيعتك منظمة، مبتكرة ، خلاقة واستباقية..
 
-هل لدي الانضباط الكافي لاكون المسيطرة على نفسي؟ 
قد يظن البعض ان الحياة ستكون أسهل بكثير اذا كان لدينا عملنا الخاص..ولكن وفقا لHurn، ليس الجميع قادر ان يكون صاحب مشروع..فهو عليه ان يتمتع بمهارات القيادة الجيدة والسيطرة على الاعمال.." اصحاب المشاريع الناجحة هم الذين يقومون بالعناية الجيدة قبل البدء للتقليل من المخاطر التي تنطوي عليها المشاريع الجديدة..".
 
-اختبري عملك الجديد قبل البدء..
يحثّ Acuff على ضرورة الاختبار الشخصي للعمل المقبل قبل ان يخيبك ظنك بالنتائج، فقد تكتشفي انك لا تستوهي العمل بتاتا..فمثلا اذا اردت ان تفتحي متجرا للقهوة..ما رأيك ان تعملي قبلا في متجر مماثل وتتعّودي على كيفية التعامل في تجارة مماثلة والتعاطي مع الناس.
 
-الاطلاع والمواكبة العصرية: 
اضافة الى مهاراتك وصفاتك، من المهم ان تكوني مطلّعة على احدث التقنيات التكنلوجية وعلى استخدام Social Media لصالحك..تأكدي من قدرتك على التعرف على كل شيء جديد وملاحقة المعرفة والتطور ليكون من مفاتيح نجاحك في المستقبل.
 
-هل فكرتك هي جديدة؟
احرصي ان تكون فكرتك للمهنة الخاصة قابلة للتسويق وجديدة ومطلوبة في مكان وموقع عملك الجديد.
 
-هل لدي خطة عمل؟ 
من اهم البنود التي يضعها الخبراء، وضع خطة قابلة للتطبيق تتضمن كل ما يتعلق بالمبيعات، وخطة التسويق خاصة مع كثرة المنافسة في عالمنا الحالي..وينصح Shane  في هذا المجال، ان تكون خطة العمل بسيطة وغير معقدة، لكي نقدر ان ننطلق بخارطة طريق واضحة.