ناعمة الشرهان الإمارتية التي حصدت أصوات انتخابات "الوطني"

ناعمة الشرهان

ناعمة الشرهان

ناعمة الشرهان الفائزة بانتخابات المجلس الوطني الإتحادي

ناعمة الشرهان الفائزة بانتخابات المجلس الوطني الإتحادي

ناعمة الشرهان مع ابنها منذر المزكي

ناعمة الشرهان مع ابنها منذر المزكي

بعد إعلان النتائج الأولية لانتخابات المجلس الوطني الإتحادي في الإمارات العربية المتحدة، حصدت ناعمة الشرهان من إمارة رأس الخيمة بعضوية المجلس بأصوات وصل عددها إلى 1004 من أصوات المقترعين في إمارة رأس الخيمة.

 

 

ناعمة الشرهان من مواليد رأس الخيمة، وهي سيدة متزوجة، وحاصلة على بلوم إدارة مدرسية، وبكالوريوس تربية وعلم نفس، ودبلوم تأهيل تربوي.

وتمتلك ناعمة الشرهان خبرة تربوية وتعليمية لأكثر من 30 عاما، حيث تدرجت في العمل التربوي من معلمة فصل، إلى مساعدة مديرة مدرسة، إلى مديرة مدرسة، وبعدها عملت موجه إدارة مدرسة في رأس الخيمة، وأم القيوين، وعجمان، إلى أن وصلت منذ بداية 2010 إلى موجه أول إدارة مدرسة في وزارة التربية والتعليم وحتى العام الجاري.

وناعمة الشرهان هي أم المذيع الإماراتي الشهير منذر المزكي.

 

 

أهم ما تعهدت به ناعمة الشرهان:

 

-          دعم دور المرأة في المجتمع، من خلال تسهيل مهامها، ومنح الطفولة اهتماما خاصا من خلال دعم القوانين التي تحفظ السلامة الجسدية والنفسية للطفولة.

-          السعي لتلبية احتياجات الشباب في مجال الرياضة، من خلال المساهمة تكوين شخصيتهم وصقل قدراتهم، وتفريغ طاقاتهم السلبية، بالنسبة للشباب والفتيات.

-          التعهد بالعمل على توسيع الخطط والممارسات المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن، من أجل توفير الدعم واحتياجاتهم المناسبة، إضافة إلى دعم الابتكار، وتوفير التقاعد العادل، للمواطن.

 

وفي تصريح لها بعد فوزها قالت الشرهان:" اعتبرت الفوز انتصارا  للمرأة الإماراتية بشكل عام، التي تكافح من أجل الوصول إلى المناصب الإدارية العليا في الدولة بمجهودنا ونجحها الذاتي، وتابعت أن فوزها يعتبر فوزا لجميع الناخبين الذين صوتوا لها في إمارة رأس الخيمة.

واعتبرت أن فوزها دليل على دعم المجتمع الإماراتي للمرأة الناجحة في جميع المستويات، مشيرة إلى أن القيادة الرشيدة مكنت المرأة من العمل الميداني من أجل الوصول إلى المناصب القيادية العليا، والدخول إلى قبة المجلس الوطني.

وقالت :  " أشعر بالفخر والاعتزاز لكل من صوت لها، وأوصلها إلى قبة المجلس الوطني، لافتة إلى أنها ستمثل جميع المواطنات في الدرجة الأولى في المجلس الوطني، وسأعمل على تطبيق برنامجي الانتخابي الذي تعهدت به، كما سأعمل على تلبية طلبات جميع المواطنين الرجال الذين منحوني ثقتهم الكبيرة وصوتوا لي في الانتخابات."