رانيا فريد شوقي.. إبنة ملك الترسو

رانيا فريد شوقي

رانيا فريد شوقي

رانيا فريد شوقي بالزهري

رانيا فريد شوقي بالزهري

رانيا فريد شوقي عن قرب

رانيا فريد شوقي عن قرب

رانيا فريد

رانيا فريد

رانيا  شوقي

رانيا شوقي

رانيا بالابيض والاسود

رانيا بالابيض والاسود

رانيا فريد شوقي قديما

رانيا فريد شوقي قديما

رانيا فريد شوقي في برنامج نورت

رانيا فريد شوقي في برنامج نورت

إنتهت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حالياً من تصوير نصف مشاهدها في مسلسل "الأستاذ بلبل وحرمه"، وتجسد رانيا فيه شخصية وتدعى "نبيلة" وهي سيدة تعمل دائماً وهدفها في الحياة هو النجاح وتتفوق في عملها حتى يفوتها سن الزواج، الى ان تلتقي "نبيل" زميلها في العمل فتوافق على الزواج منه والإقامة مع والدته، وتتوالى الأحداث في إطار كوميدي.
 
مولد رانيا وحياتها 
ولدت رانيا فريد شوقي محمد عبده بدوي، وهو اسمها الكامل، في 9 أكتوبر عام 1974م، وهي إبنه الفنان المصري الراحل فريد شوقي، وخاضت غمار التمثيل بعد تشجيع من والدها الذي دفعها للتثميل أول مرة من خلال مسلسل "الماضي يعود الآن"، كما ظهرت للمرة الأولى على شاشة السينما من خلال فيلم "آه وآه من شربات".
 
إنطلاقتها الفنية واشهر اعمالها
ونجحت الفنانة الشابة بعدها بإثبات امتلاكها لموهبة فنية مميزة عبر مجموعة من الأدوار المتنوعة التي تألقت فيها. ومن أبرز أعمالها على شاشة التلفزيون "خالتي صفية والدير" و"حواري وقصور" و"اللص والكلاب" و"الدنيا حظوظ" و"الضوء الشارد" و"عباس الأبيض" و"العطار والسبع بنات" و"يتربى في عزو" و"أبو ضحكة جنان" "و"منتهى العشق"” و"خاتم سليمان".
 
أشهر اعمال رانيا فريد شوقي في السينما
ومن اشهر أعمالها السينمائية: "ليه يا هرم" و"المقامر" و"عنتر زمانه" و"هارب إلى السجن" و"المكالمة القاتلة". كما خاضت تجربة الإخراج لمرة واحدة من خلال العمل كمساعد مخرج في مسلسل “طعمية بالشطة” عام 1993م.
 
رانيا ووالدها فريد شوقي
تقول الفنانة المصرية إن والدها الفنان فريد شوقي كان يرفض أن يعطيها النصائح عندما بدأت مشوارها الفني وكان يفضل أن تكتسب الخبرة وحدها حتى تتشرب المهنة، وتشير الى إنه كان يحاول بطريقة غير مباشرة أن يوصل لها رسالة ما وأنها عندما شاركته فيلم "آه وآه من شربات" كان لا يتحدث إليها وكانت والدتها تتعجب من هذا التصرف، حتى إن رانيا عندما تشاهد نفسها في هذا الفيلم الآن تضحك لأنها كانت عديمة الخبرة. وتقول رانيا دوما أنها تشتاق يوميا لوالدها الراحل، وتتذكر كل النصائح التي كان يقولها، وتدعو الله له بالمغفرة.
 
إبتعادها حاليا عن السينما
تبرر رانيا غيابها عن السينما في السنوات الأخيرة بالقول "بدأت بالسينما وقدمت فيها اكثر من 15 فيلما ناجحا، لكنها تحولت في السنوات الأخيرة الى الضغط على الفنانة كي تقدم تنازلات لا ترضيني وأدوارا مسيئة حتى يمكنها الاستمرار، من هنا قررت البعد عنها نهائيا والاكتفاء بالأعمال الدرامية الناجحة مع كبار النجوم".
 
الحياة العاطفية التي عاشتها رانيا
تزوجت رانيا مرتين، الأولى من السيد "عاطف عوض" وأنجبت منه طفليها ملك وفريدة، ثم تزوجت من الفنان مصطفى فهمي عام 2007م ولكنهما انفصلا عقب زواج استمر حوالي ثلاث سنوات، وعلى الرغم من عودتهما عقب فترة قصيرة من الطلاق إلا انه تم الطلاق مرة أخرى عام 2012م. وقد واضحت في وقت سابق أسباب فشل زواجها من مصطفى معتبرة أن زواج الفنانين فاشل بمعنى الكلمة، وأن الفن لا يجعل الفنانة متفرغة لزوجها، مضيفة "الزوج الفنان عنده "الأنا عالية"، كما أن الرجل الشرقي يعيش حياة سي السيد بشكل كبير والفنانة لا تتفرغ لهذه الحياة".