رحيل الأيقونة الجزائرية آسيا جبار

آسيا جبار

آسيا جبار

آسيا جبار

آسيا جبار

آسيا جبار

آسيا جبار

بعد أربعة اشهر فقط من تصدرها قائمة المرشحين لنيل جائزة نوبل للآداب، أصدرت الرئاسة الفرنسية بيانا رسميا لنعي الأيقونة الجزائرية الأصل الكاتبة والأستاذة الجامعية آسيا جبار، بعد صراع قصير مع المرض، واستشهد البيان بمقولتها الأثيرة “أكتب ضدّ الموت، أكتب ضدّ النسيان، أكتب على أمل أن أترك أثرا ما، ظلا، نقشاً في الرمل المتحرّك، في الرماد الذي يطير وفي الصحراء التي تصعد..." 
 
ولدت آسيا جبار واسمها الأصلي فاطمة الزهراء الملحيان، بشرشال عام 1936 وانتقلت برفقة عائلتها إلى فرنسا عام 1954 لتصبح من أكبر الروائيين الجزائريين باللغة الفرنسية، حيث رشحت لنيل جائزة نوبل في الآداب عام 2009.
 
وقد مارست الراحلة الكتابة لأكثر من 50 سنة كما أخرجت عدة أعمال سينمائية واهتمت كذلك بالتاريخ. ونشرت أول أعمالها الروائية وكانت بعنوان “العطش” (1953) ولم تتجاوز العشرين من العمر، ثم رواية “نافذة الصبر” (1957).
 
وبعد استقلال الجزائر عام 1962 توزعت جبار بين تدريس مادة التاريخ فى جامعة الجزائر العاصمة والعمل في جريدة “المجاهد” الحكومية ، مع اهتمامها السينمائي والمسرحي.
 
وبجانب الكتابة عملت آسيا جبار في الإخراج السينمائي، حيث أخرجت فيلم “نوبة نساء جبل شنوة” الذى نالت به تقدير لجنة تحكيم مهرجان البندقية عام 1979.
 
كما تعد آسيا جبار أول كاتبة عربية تفوز عام 2002 بجائزة السلام التي تمنحها جمعية الناشرين وأصحاب المكتبات الألمانية، وقبلها كثير من الجوائز الدولية في إيطاليا، الولايات المتحدة وبلجيكا.
 
وفي 16 يونيو 2005 انتخبت بين أعضاء الأكاديمية الفرنسية لتصبح أول عربية وخامس امرأة تدخل الأكاديمية. وشغلت جبار قبل رحيلها منصب بروفيسور الأدب الفرانكفوني في جامعة نيويورك.
 
تزوجت الكاتب أحمد ولد رويس (وليد قرن) في عام  1958 الذي ألف معها رواية “أحمر لون الفجر” وانتقلت للعيش في سويسرا ثم عملت مراسلة صحافية في تونس.
 
 ولأنها لا يمكنها الانجاب، تبنت في عام 1965 طفلا في الخامسة من عمره وجدته في دار الأيتام بالجزائر، لكن زواجها واجهته مصاعب عديدة فتخلت عن ابنها بالتبني وانتهى زواجها بالطلاق عام 1975.
 
ولم تزر الجزائر سوى مرة واحدة خلال النزاع الدامي الذي شهدته التسعينات بين قوات الأمن والجماعات الإسلامية المسلحة لتشييع جنازة والدها الذي كان مدرساً. وتزوجت آسيا جبار بعد أن طلقت في 1975، من جديد مع الشاعر والكاتب الجزائري عبد المالك علولة.
 
هاجرت إلى فرنسا عام 1980 حيث بدأت بكتابة رباعيتها الروائية المعروفة، التي تجلى فيها فنها الروائي وفرضها كصوت من أبرز الكتاب الفرنكوفونيين.