لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لبنى عبدالعزيز.. سمراء النيل المتمردة

لُقبت بـ"سمراء النيل" و"صاحبة أجمل عيون في السينما المصرية" و"الفتاة المتمردة"... إنها الممثلة القديرة لبنى عبدالعزيز التي أعلنت في احدث مقابلاتها عن شوقها للعودة الى لقاء الجمهور وانها بصدد دراسة عدة سيناريوهات لأعمال درامية لخوض سباق رمضان 2015.
 
حياتها الشخصية والفنية
ولدت لبنى عبدالعزيز يوم 24 مايو عام 1935م في القاهرة، وتلقت تعليمها في مدرسة "سانت ماري" للبنات، ثم تخرجت من الجامعة الأميركية بالقاهرة، كما حصلت على درجة الماجستير في الفن المسرحي والسينوغرافي من الولايات المتحدة الأميركية.
 
إنطلقت الفنانة المصرية في مشوار الشهرة من خلال العمل في الإذاعة بعمر لا يتجاوز العشر سنوات وذلك بعد أن رشحها صديق الأسرة مدير البرامج الأوروبية بالإذاعة عبد الحميد يونس، للإشتراك في برنامج "ركن الأطفال" الذي كان يذاع على موجات البرنامج الأوروبي. ثم أُسند لها تقديم البرنامج وهي لم تتعد الرابعة عشرة من العمر، وذلك لإجادتها التحدث باللغتين الفرنسية والانكليزية إلى جانب العربية، بعدها تولت إعداده وتقديمه وإخراجه.
 
وخلال دراساتها بالجامعة الأميركية، قدمت لبنى عبدالعزيز العديد من العروض المسرحية على مسرح الجامعة، إلا أن صفعة على وجه "لبنى" من خالها منعتها من التمثيل مرة أخرى في فريق الجامعة وذلك بعد أن كشفت عن حبها للتمثيل والسينما، فرفضت كل العروض التي قُدمت لها، وخافت من خالها وآثرت الانتظار حتى الانتهاء من دراستها بعدما حصلت على منحة للدراسة في جامعة كاليفورنيا بأميركا.
 
عادت لبنى الى القاهرة مرة أخرى لتعمل كمحررة بجريدة الأهرام ولعب القدر دوره في دخولها لعالم التمثيل مرة أخرى، حيث كانت تعد لعمل تحقيق صحافي تضمن المقارنة بين السينما الأميركية والمصرية، فإلتقت المنتج رمسيس نجيب والمخرج صلاح أبو سيف بإستديو الأهرام وعرضا عليها العمل في السينما، ولكنها رفضت إلى أن فوجئت بالعندليب عبد الحليم حافظ يطلب لقاءها فذهبت إليه ووجدت عنده الكاتب إحسان عبد القدوس الذى كتب قصة فيلم "الوسادة الخالية"، واقتنعت بعرض التمثيل في هذا الفيلم عام 1957 والذي لاقى نجاحاً هائلاً.
 
بعدها شاركت في العديد من الأدوار السينمائية المتنوعة في الفترة الممتدة من عام 1957 حتى 1967، وبلغت أعمالها حوالي 18 فيلماً، من بينها: "هذا هو الحب" و"أنا حرة" و"وإسلاماه" و"لا تذكريني" و"غرام الأسياد" و"آه من حواء" و"عروس النيل" و"العنب المر" و"إضراب الشحاتين" و"المخربون" و"العيب" و"جدو حبيبي"؟ . أما في مجال الدراما التلفزيونية فقدمت عملين فقط وهما "قوت القلوب" و"عمارة يعقوبيان".
 
حياتها الزوجية
تزوجت سمراء النيل من المنتج والمخرج رمسيس نجيب الذي أنتج لها معظم أفلامها وأخرج لها فيلمين وانفصلا في أوائل الستينات، ثم تزوجت عام 1965م من الدكتور إسماعيل برادة الذي سافرت معه إلى الولايات المتحدة عام 1968م وقضت هناك حوالي 30 عامًا وأنجبت منه ابنتين هما مريم ودينا. 
 
أهم الجوائز والتكريمات
حصدت الفنانة لبنى عبد العزيز العديد من الجوائز والتكريمات خلال مشوارها الفني بينها وسام الفنون عام 1965م وجائزة الإبداع الذهبية من مهرجان الإذاعة والتلفزيون عام 2006م وميدالية تقديرية في الفنون في عهد الرئيس الراحل عبد الناصر.
 
كما تم تكريمها في عده مهرجانات سينمائية منها مهرجان سينما الأطفال عام 1999م، ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 2000م، ومهرجان القاهرة السينمائي التاسع والعشرون على مجمل أعمالها الفنية، والمهرجان الكاثوليكي المصري للسينما في دورته الـ56 عن مجمل أفلامها السينمائية خلال الفترة (1957 – 1967).