الدكتورة لما السليمان... خير ممثل للمرأة السعودية في المنتديات الإقتصادية

الدكتورة لما

الدكتورة لما

خلال تدشين الفرع الثاني من سلسلة ميني

خلال تدشين الفرع الثاني من سلسلة ميني

الدكتورة لما مع وكيل وزارة الخارجية الفنلن دية

الدكتورة لما مع وكيل وزارة الخارجية الفنلن دية

 الدكتورة لما بتوقيع اتفاقية تعاون مع الهيئ ة الوطنية للتدريب في فرنسا

الدكتورة لما بتوقيع اتفاقية تعاون مع الهيئ ة الوطنية للتدريب في فرنسا

 الدكتورة لما السليمان

الدكتورة لما السليمان

 أثناء تدشينها الفرع الثاني من ميني مع المد ير التنفيذي ياسر العمري

أثناء تدشينها الفرع الثاني من ميني مع المد ير التنفيذي ياسر العمري

الرياض – شروق هشام 
 
نجحت المرأة السعودية في جميع المجالات العلمية والعملية التي طرقت بابها بقوة وارادة وتصميم، فأعطت وطنها الذي أعطاها وشاركت في التنمية، وأصبح لها صوت مسموع في الغرف التجارية الصناعية. ومن هؤلاء السيدات الدكتورة لما عبدالعزيز السليمان التي تشغل منصب نائب رئيس الغرفة التجارية الصناعية في مدينة جدة.
 
شخصية مميزة
ليس غريباً أن يقع الاختيار على الدكتورة لما السليمان لتكون ضمن 5 شخصيات نسائية عالمية مثلت المرأة في منتدى جدة الاقتصادي 2014 الذي عقد خلال شهر مارس، وأن تكون من ضمن 11 شخصية سعودية وخليجية ستناقش واقع القطاع الاقتصاد النسوي في المملكة من خلال جلسات عمل (منتدى المرأة الاقتصادي 2014) الذي تنظم غرفة الشرقية "النسخة الرابعة" منه في تاريخ 9-10 إبريل الجاري، تحت شعار (بناء المستقبل، برؤية المرأة) برعاية من حرم أمير المنطقة الشرقية، الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي، فهي شخصية مميزة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى، وخير شاهد على ذلك تاريخها وأعمالها. 
 
المؤهلات العلمية  
بدأت مسيرتها العلمية بالحصول على بكالوريا في اللغة الفرنسية، وتخرجت من جامعة الملك عبد العزيز في تخصص الكيمياء الحيوية، ثم تابعت دراستها العليا في مجال التغذية في كلية "كينغز كولدج" (جامعة لندن) في المملكة المتحدة، وحصلت منها على شهادتي الماجستير والدكتوراه بالتغذية الكيماوية الحيوية.
 
خطوة تاريخية
تعتبر الدكتورة لما السليمان المرأة الأولى في المملكة التي تصل إلى مجلس إدارة غرفة تجارية بالانتخاب مرتين متتاليتين، وهو إنجاز غير مسبوق وصعب في ظل بعض العقبات الاجتماعية التي تواجهها المرأة السعودية بسبب بعض العادات والتقاليد، وحققت بالفعل خطوة تاريخية بفوزها بالتصويت حيث انضمت إلى عشرة من الرجال تم انتخابهم لمجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة جدة بوجود 21000 عضو مخول للتصويت وباختيار 71 مرشحاً، وتم اختيارها من ضمن أقوى 500 شخصية عربية لعام 2011، من قبل موقع "أرابيان بيزنس"، كما تم منحها "وسام الاستحقاق" عام2012، نظير مساهماتها في تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية بين المملكة وفرنسا.
 
الأعمال:
•تشغل حالياً منصب نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمحافظة جدة، ورئيسة مركز السيدة خديجة بنت خويلد لسيدات الأعمال التابع لغرفة تجارة جدة، وهو مركز فعال لسيدات الأعمال في المملكة العربية السعودية، ورئيسة مجلـس جدة لتنمية الموارد البشرية (مكتب تسهيل).
 
•عضو مجلس إدارة شركة رولاكو للتجارة والتعهدات بجدة.
 
•شريكة ومالكة نادي ومنتجع شامل للسيدات بجدة.
 
•عضو في مجلس الأعمال السعودي الفرنسي.
 
•عضو جمعية سعفة القدوة الحسنة لمحاربة الفساد وتشجيع الشفافية والنزاهة في العمل.
 
•عضو الوفد السعودي لمنظمة العمل الدولية لتمثيل القطاع الخاص.
 
•2004/2008عضو مجلس الدائرة الاقتصادية والاجتماعية بإمارة مكة المكرمة (لجنة مكافحة الفقر)
 
•1999/2008عضو المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية فرع المنطقة الغربية (رئيسة الرعاية الصحية المنزلية في مستشفى الجامعة).
 
•عضو منظمة القيادات العربية الشابة لتعزيز قدرات الشباب، التابع للملتقى العالمي الاقتصادي في دافوس.
 
•عضو مجلس إدارة المعهد السعودي الصحي للخدمات الصحية.
 
•1990/2002 مركز الملك فهد للأبحاث، مستشفى جامعة الملك عبد العزيز (أمراض السكر والثلاسيميا) (فني مختبر).
 
•1989/ 1990 مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة بجدة (فني مختبر).
 
رسالتها الإجتماعية
تضع الدكتورة لما بين أهم أولوياتها خلق وظائف للمرأة السعودية من خلال توظيف عدد كبير من الفتيات في مواقع مختلفة وفي وظائف ذات عائد جيد، وبمزايا تكفل حياة كريمة وتخصيص خطوط إنتاج نسائية بالكامل في العديد من الشركات والمؤسسات في المملكة العربية السعودية، وتوفير أماكن لعمل الفتيات داخل المنشآت من دون الحاجة لفصلهن في مبان مستقلة.