شادية... قطرة الندى

الدلوعة

الدلوعة

الصحبة الجميلة

الصحبة الجميلة

الهاربة.

الهاربة.

 جلسة صداقة مع كاميليا وثريا حلمي

جلسة صداقة مع كاميليا وثريا حلمي

ريا وسكينة

ريا وسكينة

 الزوجة 13

الزوجة 13

 أثناء تصوير فيلم اللص والكلاب

أثناء تصوير فيلم اللص والكلاب

 أغلى من حياتي

أغلى من حياتي

 الدلوعة

الدلوعة

أثناء تسجيل أغنيات مسرحية ريا وسكينة مع بليغ حمدي

أثناء تسجيل أغنيات مسرحية ريا وسكينة مع بليغ حمدي

 شادية وعماد حمدي

شادية وعماد حمدي

 شادية وفاتن

شادية وفاتن

شادية وهدى سلطان

شادية وهدى سلطان

 شادية وعبد الحليم

شادية وعبد الحليم

شادية وعبد الحليم ويوسف وهبي

شادية وعبد الحليم ويوسف وهبي

 شادية مع الزعيم جمال عبد الناصر.

شادية مع الزعيم جمال عبد الناصر.

شادية مع زوجها الثاني عزيز فتحي

شادية مع زوجها الثاني عزيز فتحي

 شادية وصلاح.

شادية وصلاح.

 زقاق المدق

زقاق المدق

مع نور الدمرداش

مع نور الدمرداش

مع منير مراد.

مع منير مراد.

 نور اللص والكلاب

نور اللص والكلاب

مع ليلى مراد وأنور وجدي وكمال الشناوي

مع ليلى مراد وأنور وجدي وكمال الشناوي

مع والدتها

مع والدتها

 فيلم التلميذة.

فيلم التلميذة.

 شباكنا ستايره حرير

شباكنا ستايره حرير

فاطمة شاكر.

فاطمة شاكر.

فؤادة

فؤادة

 فيلم كرامة زوجتي

فيلم كرامة زوجتي

 مع شكري سرحان وعبد المنعم إبراهيم

مع شكري سرحان وعبد المنعم إبراهيم

يجب أن أعترف وأنا أكتب هذا الموضوع، أنه غير محايد على الإطلاق، فقد وقعت – كما وقع الكثيرون - في حب هذه الفنانة الرائعة، التي قلّ أن تجد من يختلف على جمالها الفني والإنساني، والتي كان وجهها الصبوح، وصوتها الرقيق، أحد مبهجات الروح على مدار ما يقرب من أربعين عاماً، ومازال حضورها الطاغي ملء القلوب والآذان، أطال الله في عمرها ومنحها الصحة والعافية.
 
وُلدت الجميلة فاطمة كمال الين أحمد شاكر في الثامن من فبراير، واختلفت المصادر حول عام المولد، إلا أن الأرجح وفق كثير من المؤرخين أنه عام 1929، ونشأت في أسرة ميسورة الحال تنتمي للطبقة المتوسطة، الأب مهندس زراعي، والأم مصرية من أصول تركية، والأشقاء أربعة هي خامستهم، اصطحبها والدها وهي في السادسة عشر من عمرها تقريباً، لمسابقة أعلنت عنها شركة اتحاد الفنانين لطلب وجوه جديدة عام 1947، وكان الشركاء المخرج الكبير أحمد بدرخان والمخرج حلمي رفلة ومدير التصوير عبد الحليم نصر، وكان المخرج أحمد كامل مرسي ضمن اللجنة التي تختبر المتسابقين، ولم يتحمس لها، بل قال لها "روحي اعملي عملية اللوز قبل ما تغني"، إلا أن بدرخان تحمس لها جداً، وبعدها تبناها حلمي رفلة، وقدمها لأستاذ الإلقاء الشعري في معهد التمثيل عبد الوارث عسر، ليضبط لغتها ومخارج ألفاظها، فافتتن بها عسر، وقال لها "أنت لست بحاجة إلى تدريب، أنت "شادية" للكلمات"، فكان اسمها الفني منذ ذلك الحين، وظهرت شادية في أول أفلامها "أزهار وأشواك" عام 1947، في دور صغير، ثم في دور أكبر في فيلم "العقل في أجازة" في نفس العام، وفي نهاية العام كان وقوفها الأول أمام توأمها الفني كمال الشناوي في فيلم "حمامة السلام"، لينطلقا معاً بعدها "شادية وكمال" كأحد أجمل الثنائيات الفنية في القرن السينمائي الأول، وعُرفت شادية في هذه المرحلة بـ"الدلوعة"، لأفلامها الرقيقة وأدوارها المرحة وأغنياتها الخفيفة حتى كان عام 1959.
 
شادية المطربة
الحديث عن شادية الممثلة، حديث يطول، لذا سنرجئه قليلاً لنتعرف أولاً على شادية المطربة، وشادية الجميلة، بالنسبة للمطربة، احتفظ الكثيرون في أذهانهم بالصورة الأولى لصاحبة الأغاني الخفيفة المدللة، إلا أن إمكانيات شادية الصوتية وطموحها الغنائي ورؤيتها المتطورة، أخرجتها من هذه الصورة سريعاً، حتى أنها قدمت أثناء فترة "الدلع"، أغنيات قوية لملحنين كبار مثل رياض السنباطي ومحمود الشريف وحسين جنيد، وإن حافظت على طابعها المميز في نفس الوقت مع ثنائيها الرائع منير مراد وفتحي قورة، ثم تعاملت مع محمد الموجي وكمال الطويل (نجوم الخمسينات والستينات بلا منازع). لم تكن شادية مطربة قصائد، فلم تغنِ في حياتها إلا قصيدة واحدة هي "قل ادعُ الله إن يمسسك ضر" التي لحنها لها كمال الطويل من كلمات والده محمود زكي بك الطويل. وفي الستينات بدأت تنتبه للموهبة المتفجرة بليغ حمدي، فلم تقصر في التعاون معه كعادتها في الوقوف إلى جانب المواهب الشابة، مثلما فعلت مع عبد الحليم حافظ الذي مثلت أمامه في أول أفلامه "لحن الوفاء" عام 1955 وهي النجمة الكبيرة وقتها، وكما فعلت مع المطرب كمال حسني بعدها بعام في فيلم "ربيع الحب"، وكما تعاونت مع الملحن الشاب خالد الأمير في بداياته، والشاعر عبد الرحيم منصور أيضاً، وغيرهم كثير جداً من القامات التي ساندتها شادية، وكانت لشادية نظرة شديدة التطور في أن الأغنية يجب أن تكون مصورة، وأنه لا معنى لوقوف المطرب على المسرح ليغني فقط! وهو ما اقتنع به صناع الموسيقى في الثمانينات وحتى الآن بظهور فكرة "الفيديو كليب"، التي كان لشادية أسبقية التفكير بها، بل وقدمت أغنيات بهذا الشكل مثل أغنية "التليفون"، إلا أن السيدة أم كلثوم أقنعتها بالتنازل عن موقفها والعودة للغناء على المسرح، فلم تثنِ لها شادية كلمة، وعادت للوقوف على المسرح، لتمتعنا بكثير من أغنياتها الطويلة الجميلة مثل "الحب الحقيقي" و"آخر ليلة"، و"يا حبيبتي يا مصر" و"خد بإيدي" وغيرها.
 
شادية الجميلة
ليس هذا مجرد تعبيراً مجازياً، أو تعبيراً عن مشاعر أنها للسيدة الرقيقة – وهي جياشة - ولكنها حقيقة واقعة تفرضها إطلالاتها المميزة عبر ما يقرب من أربعين عاماً من الظهور، بدأت شادية إطلالاتها بصورة الشابة الرقيقة ذات الشعر الأسود متوسط الطول، والفساتين الواسعة المنفوشة (موضة ذلك العصر)، ثم انتقلت إلى الشعر القصير وتميزت به في فترة الخمسينات، مع التاييرات الأنيقة متوسطة الطول، وفي النصف الثاني من الخمسينات ظهرت شادية بشعر فاتح أقرب إلى الأشقر وبطول متوسط لا يكاد يصل إلى كتفيها، وهي من أجمل وأرق إطلالاتها، وظهرت بها في أفلام مثل "المرأة المجهولة"، "قلوب العذارى"، "الهاربة"، "لوعة الحب" وغيرها من الأفلام الرائعة. وتنوعت أزياؤها في هذه الفترة بين المنفوش والضيق والطويل والقصير، بما يتناسب مع تطورات الموضة، وكانت ملابس السهرة هي الأكثر تميزاً في ذلك الوقت. مع بداية الستينات، ظهر النضوج الفني على شادية من كافة المحاور، سواء على المستوى الفني، أو الشكلي، فعادت للشعر الأسود، ولكنه هذه المرة كان طويلاً مفروداً بغرة رقيقة على جبينها، وحافظت على هذا الشكل لعقد الستينات بأكمله، وكانت الموضة في ذلك الوقت هي الفساتين القصيرة، التي ناسبت –كالمعتاد- جسدها الرقيق الصغير. وفي السبعينات، حاولت شادية مجاراة الموضة المجنونة بما يناسب عمرها ووضعها الفني، فنوعت بين الشعر البني والأشقر والطويل القصير، من دون أن تفقد رونقها المعتاد، وحرصت في اختيار ملابسها على حدود رسمتها لنفسها من التناسق والأناقة، أما في الثمانينيات فكانت شادية قد وصلت لأقصى درجات النضوج الأنثوس، وكانت إطلالتها المميزة في فيلم "لا تسألني من أنا" ومسرحية "ريا وسكينة" في النصف الأول من الثمانينيات بالشعر الأحمر الجميل، هي من أحب صورها إلى قلبي، حتى كانت لآخر إطلالة لها في حفلة المولد النبوي الشهيرة بالشعر الأشقر الجميل، والتي أعلنت إعتزالها بعدها، والسؤال هنا بحق، في أي مرحلة لم تكن شادية جميلة؟ أنا لا أملك إجابة.
 
شادية الممثلة
كما سبق أن قدمنا، قامت شادية بدور الدلوعة لفترة طويلة حتى عام 1959، من دون أن يمنعها هذا من تقديم بعض الأدوار الدرامية القوية التي تنم عن موهبة حبيسة لم تأخذ فرصتها بعد، كما في فيلم "عيون سهرانة" 1954، و"دليلة" 1956، إلا أنها قررت أن تنفض عن نفسها هذا الدور دون كراهية له، وبدأت نقلة فنية كبيرة بفيلم "المرأة المجهولة" عام 1959 عن قصة Madame X أو La Femme X للكاتب الفرنسي Alexandre Bisson، حيث ظهرت شادية كأم لشكري سرحان، وبماكياج قوي لسيدة عجوز، وأداء درامي رائع، أهلها لتقديم روائعها الفنية اللاحقة، فقدمت مجموعة من أروع أدوارها في فترة الستينات، من بينها أفلامها مع صلاح ذو الفقار (زوجها)، "أغلى من حياتي"، مراتي مدير عام"، "عفريت مراتي"، و"كرامة زوجتي، والتي أثبتت من خلالها أنها ممثلة كوميدية رائعة، تتمتع بخفة ظل ملحوظة، إلا أنه على رأس هذه الفترة جاءت مجموعتها الساحرة مع أدب نجيب محفوظ، الذي قدمت من خلاله أربعة أدوار خالدة، استحقت بها أن تكون أجمل نساء محفوظ، فكانت "نور" في "اللص والكلاب" لكمال الشيخ 1962، وكانت "حميدة" في "زقاق المدق" 1963 لحسن الإمام، وهي نفسها "كريمة" في "الطريق" 1964 لحسام الدين مصطفى، ثم عادت لكمال الشيخ في "ميرامار" لتكون "زهرة" الجميلة عام 1969، أيضاً لا ننسى لها في هذه الفترة دورها الهام في الملحمة الكبيرة "شيء من الخوف" عن قصة ثروت أباظة وإخراج حسين كمال في نفس عام 1969، وبعدها قدمت "نحن لا نزرع الشوك" عن قصة يوسف السباعي وإخراج حسين كمال أيضاً في العام التالي، حرصت شادية في هذه المرحلة أن تقدم كثيراً من الأفلام دون غناء، كدليل على قدراتها التمثيلية غير المحدودة، وأطنها نجحت بقوة.
 
حياتها الشخصية
لا أفضل التعرض للحياة الشخصية للنجوم، لكننا سنتوقف باختصار عند زيجاتها الثلاثة وخطوبتها الضائعة. ارتبطت شادية في بداية حياتها بأحد ضباط الجيش وخطبت له، لكن قبل زفافهما، لقي حتفه في حرب فلسطين عام 1948، وهو ما ترك أثره بشدة عليها، فزهدت الزواج فترة طويلة، لكنها بعد ذلك تزوجت الفنان عماد حمدي الذي كان يكبرها بعشرين عاماً، وظلت معه حوالي ثلاث سنوات 1953 – 1956، لينفصلا بعدها بسبب غيرته الشديدة عليها، ثم ارتبطت بالمهندس الإذاعي عزيز فتحي الذي كان يغار عليها أيضاً بشدة، وأحال حياتها جحيماً فانفصلت عنه بعد ثمانية أشهر من الزواج الذي تم في عام 1958، وكان الطلاق الرسمي عام 1959. ارتبطت شادية بعلاقة حب شهيرة مع الموسيقار فريد الأطرش، لكنها لم تكلل بالزواج، حتى أنها اضطرت لترك شقتها في العمارة التي يقيم بها في حي الجيزة مع فشل العلاقة، ثم التقت بصلاح ذو الفقار في فيلم أغلى من حياتي، وكانت قصة الحب الأشهر في حياتها، وظلت معه أكثر من سبع سنوات، إلا أن الأمر الوحيد الذي كان يفسد سعادتها هو عدم قدرتها على الإنجاب، ومرورها بأكثر من تجربة حمل غير مكتملة، ما أساء لحالتها النفسية كثيراً وجعلها تصر على الطلاق، لتظل بعدها دون زواج، وتمنح حبها ومشاعرها لأبناء أخوتها، لتكون أماً ثانية لهم.
 
كانت شادية طوال حياتها الفنية، التي أنهتها بإرادتها عام 1984، هي قطرة الندى الرقيقة التي رطبت هجير الحياة القاسية عند الكثيرين –وأعد نفسي من بينهم- فلا يسعنا في ذكرى مولدها، إلا أن نتمنى لها المزيد من الصحة والعافية بقدر ما أسعدتنا وأمتعت أرواحنا.