كاميلا باركر... نقطة ضعف ولي العهد البريطاني

كاميلا والأمير تشارلز فى حفل زواجهما

كاميلا والأمير تشارلز فى حفل زواجهما

 كاميلا والملكة اليزابيث

كاميلا والملكة اليزابيث

 كاميلا والملكة اليزابيث

كاميلا والملكة اليزابيث

 كاميلا باركر

كاميلا باركر

 كاميلا باركر

كاميلا باركر

 كاميلا باركر

كاميلا باركر

كاميلا باركر وديانا

كاميلا باركر وديانا

ليس سرا أن الملكة اليزابيث الثانية رفضت الاستجابة لكل دعوات التنازل عن العرش لولى العهد الأمير تشارلز، بسبب رفضها أن تجلس كاميلا باركر مكانها على عرش المملكة المتحدة، وليس سرا أيضا ان الملكة خاضت معركة كبرى مع ابنها الأكبر بسبب إصرارها على حرمان كاميلا من لقب "ملكة" بعد رحيلها، لكن السر هو أن السيدة كاميلا المطلقة لا زالت تحمل اسم زوجها السابق أندرو باركر جونز، وأنها محرومة بفرمان ملكي من لقب أميرة ويلز المحجوز للأبد لأميرة القلوب "ديانا".
 
كاميلا بروس شاند، المرأة التي أفسدت حياة تشارلز الزوجية سابقا، وتكاد تتسبب في إفساد كل فرص تتويجه بلقب ملك المملكة المتحدة، من مواليد 17 يوليو 1947، بدأت حياتها الفعلية عندما قابلت ولى العهد البريطاني لأول مرة في مباراة بولو عام 1971 ووقع في حبها، وأصبح التمهيد الافتتاحي للعلاقة بينهما مشهوراً ومشهوداً عندما قالت له: "إن جدة أمي "أليس كيبيل" كانت محظية جدك الأكبر "إدوارد السابع" فما المانع من أن نعيد الكرَّة نحن؟"
 
نشأت بالفعل بينهما علاقة عاطفية حميمة ولكنها لم تتوج بالزواج بسبب رفض الملكة والتحاق  تشارلز بالبحرية الملكية فتزوجت من أندرو باركر جونز في 4 يوليو 1973 والذي كان قائداً لوحدة نايتس بريدج وعضواً مرموقاً في الحرس الملكي وكشفت بعض التقارير عن وجود علاقة غرامية بينه وبين الأميرة آن، وأنجبا توم في 18 ديسمبر 1974، ولورا في 1 يناير 1978، وتطلقت منه في 3 مارس 1995، ثم تزوجت من الأمير تشارلز في 9 أبريل 2005 بعد قصة حب طويلة، وبعد الزواج أعطتها الملكة إليزابيث الثانية لقب دوقة كورنوال، وطوال هذا التاريخ كانت معروفة لعامة الشعب البريطاني بلقب "العشيقة الأزلية للأمير تشارلز"، لدرجة أنها من اختارت له الأميرة ديانا كزوجة وتعرف عليها في منزلها.
 
قضاء الأمير تشارلز الليلة السابقة لزفافه مع كاميلا، واحتفاظه بصور خاصة لهما في حجرة نومه مع الأميرة ديانا، عجلا كثيرا بشكوك الأميرة الشابة في وجود علاقة خاصة بين الإثنين وهو ما تأكد بعدما استطاع أحد هواة اللاسلكي التقاط مكالمة للعاشقين من داخل القصر الملكي وباعها للصحف البريطانية وتضمنت تفاصيل عن علاقتهما الحميمة، وهو ما تسبب للمرة الأولى في طرح الشكوك حول صلاحية ولى العهد لتولى العرش، خاصة وأن ردة الفعل الشعبية هددت بقاء الملكية نفسها بحسب تقارير نوقشت داخل مجلس العموم البريطاني، وبعدها مباشرة تعهدت الملكة برعاية الأمير وليام بنفسها، ويبدو أنها قررت منذ هذه اللحظة أنه الأصلح لولاية العرش.
 
الفضيحة بعكس المتوقع لم تتسبب في انفصال كاميلا وتشارلز، بل انتهت بطلاقها من زوجها أندرو باركر جونز سرا، وانتهاء الحياة الزوجية فعليا بين ولي العهد والأميرة ديانا التي خاضت علاقات غرامية مجنونة تسببت بالمزيد من الفضائح للعائلة المالكة، وعجلت بإجراءات الطلاق التي حتمت على الأمير تشارلز دفع سبعة عشر مليون جنيه إسترليني لديانا مع الحفاظ على القابها الملكية وحقها في رعاية الطفلين وقد انتهت المفاوضات بصرخة ديانا الشهيرة: "بسببك أنت، عشت أنا اثنتي عشر سنة لعينة ورهيبة. لن تصبح ملكاً مطلقاً، أنا سأدمرك يا تشارلز".
 
داخل كل هذه الصراعات كان ابتعاد كاميلا مستحيلا كما كان الزواج منها أكثر استحالة، فلم يسبق لملك المملكة المتحدة أن تزوج مطلقة ووضعها بجواره على العرش، الا أن الملكة وافقت على هذا الزواج ومنحت السيدة كاميلا لقب صاحبة السمو الملكي دوقة كورنويل حفاظا على سمعة العرش وهيبة الملك، مع إشارة الى أنها لن تحمل لقب ملكة إنكلترا ولكنها ستحمل لقب "زوجة الملك"، وهو ما رفضه تشارلز فيما بعد مصرا على أن عشيقته الأزلية ستشاركه كل الألقاب الملكية وهو ما ترفضه الكنيسة الإنغليكانية الرافضة لزواج المطلقين، والتي هددت بفتح ملف رئاسة الملك للكنيسة حال تولى تشارلز العرش واصراره على تنصيب كاميلا ملكة.